الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م - ١١ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / ختام فعاليات تمرين مراكز القيادة (الجهد المشترك 10)
ختام فعاليات تمرين مراكز القيادة (الجهد المشترك 10)

ختام فعاليات تمرين مراكز القيادة (الجهد المشترك 10)

بمشاركة مختلف قطاعات الدولة
اختتمت ظهر أمس فعاليات تمرين مراكز القيادة (الجهد المشترك 10) الذي بدأت فعالياته في الخامس والعشرين من فبراير الماضي بمشاركة مختلف قطاعات الدولة العسكرية والأمنية والمدنية.
وفي خيمة الإيجاز استمع الفريق الركن رئيس أركان قوات السلطان المسلحة وقادة أسلحة قوات السلطان المسلحة والحضور إلى ملخص عن المجريات التي سار عليها التمرين والدروس المستفادة والمكتشفة لدراستها وتطوير نتائجها استعداداً للتمرين الوطني (الشموخ/ 2)، والتمرين المشترك (السيف السريع/ 3) مع القوات البريطانية المزمع تنفيذهما في أكتوبر القادم.
وبمناسبة انتهاء التمرين أدلى الفريق الركن أحمد بن حارث بن ناصر النبهاني رئيس أركان قوات السلطان المسلحة بتصريح لمندوب التوجيه المعنوي قال فيه: سعدنا كثيراً بتنفيذ تمرين (الجهد المشترك 10) وقد عشنا في جو من التدريب المفعم بالنشاط والحيوية من قبل كافة المشاركين في هذا التمرين، ولله الحمد لأول مرة تشترك جهات مختلفة وهي الأولى أيضاً أن نتدرب على كافة المستويات، المستوى الإستراتيجي والمستوى العملياتي والمستوى التعبوي، وكذلك تم تفعيل كافة الخطوط، الخط الدبلوماسي والخط الاقتصادي والخط المعلوماتي والخط العسكري، ولقد كان العمل منسجماَ تماماً من كافة المشاركين وكانوا جميعاً متفاعلين كثيراً في هذا التمرين والحمد الله، والنشاط الذي لمسته خلال التمرين كان نشاطاً منقطع النظير فقد حققنا الكثير من الإنجازات في مختلف فعالياته، والغاية من هذا التمرين هو الاستعداد لتمريني (الشموخ/2) و(السيف السريع/3)، وفي اعتقادي أن هذا التمرين قد حقق الغاية منه وفي النهاية طبعاً لا بد أن نخرج من هذا التدريب بدروس مكتشفة ومنها دروس مستفادة، وسيتم عقد حلقات عمل لمناقشتها والخروج بآليات جديدة تؤطرها ويتم تنفيذها خلال التمرينين القادمين في أكتوبر القادم.
وفي ختام التمرين أتوجه بجزيل الشكر والتقدير إلى جميع المشاركين في هذا التمرين وأخص بالشكر جميع المدنيين من كافة الجهات المعنية الذين شاركونا لأول مرة في هذا التمرين (الجهد المشترك 10) وكذلك الإعلاميين الذين كان لهم الدور الكبير أيضاً، وذلك من خلال التفاعل مع مجريات أحداث التمرين وبما يحقق أهدافه المتوخاة، كما أشكر أيضاً الجهات العسكرية والأمنية الذين أبلوا بلاءً حسنًا، وسنلتقي في التمرين الميداني القادم ـ إن شاء الله ـ ونحن مستعدون الاستعداد الأمثل بإذن الله.
من جانبه قال اللواء الركن مطر بن سالم البلوشي قائد الجيش السلطاني العماني: تأتي مشاركة الجيش السلطاني العماني في التمرين التحضيري (الجهد المشترك 10) في إطار منظومة العمل الوطني المشترك جنباً إلى جنب مع باقي أسلحة قوات السلطان المسلحة والمؤسسات العسكرية والأمنية الأخرى وأيضاً المؤسسات المدنية، والحمد لله كانت المشاركة فاعلة من قبل جميع المشاركين والتي بلا شك تحقق الأهداف التدريبية وبما يتماشى وتحقيق الغاية الوطنية من إقامة هذا التمرين، مقدراً في ذات الوقت كافة الجهود التي بذلها المشاركون في التمرين شاكراً لهم تفاعلهم وانجازهم لكافة الأحداث كما خطط لها فلهم مني كل التقدير.
كما تحدث اللواء الركن طيار مطر بن علي العبيداني قائد سلاح الجو السلطاني العماني فقال: شكل التمرين التحضيري (الجهد المشترك 10) فرصة سانحة لمنتسبي سلاح الجو السلطاني العماني للارتقاء بمفهوم العمل المشترك في السلاح مع كافة المشاركين من المؤسسات العسكرية والأمنية الأخرى وأيضاً المؤسسات المدنية، وقد ظهرت العديد من الدروس المستفادة والمكتشفة والتي سيتم دراستها وتطوير نتائجها بما يخدم التمرين الوطني (الشموخ/ 2) وكذلك التمرين المشترك (السيف السريع/ 3) مع القوات البريطانية والمزمع إقامتهما بإذن الله في أكتوبر القادم، مقدماً شكري وتقديري لجميع الضباط وضباط الصف والأفراد في سلاح الجو السلطاني العماني الذين شاركوا في فعاليات هذا التمرين والشكر والتقدير كذلك للجميع من مختلف القطاعات، وهنا لأذكر أنها كانت سانحة طيبة لتجربة العديد من المعدات والآليات التي تم تزويدها للسلاح مؤخراً ومراعاة ما تم استحداثه من منشآت للسلاح خلال تفعيل سير أحداث التمرين.
أما اللواء الركن بحري عبدالله بن خميس الرئيسي قائد البحرية السلطانية العمانية فقد صرح قائلاً: ساهمت البحرية السلطانية العمانية في تمرين مراكز القيادة (الجهد المشترك 10) من خلال قوة بحرية تعمل على تقديم الإسناد البحري للقوتين البرية والجوية والقطاعات الأخرى المشاركة وكذلك التعامل مع الأحداث البحرية المفترضة في مسرح العمليات وبما يحقق الأهداف المرجوة من العمل الوطني المشترك والذي نفذته المؤسسات العسكرية والأمنية والمدنية، ويعد هذا التمازج فرصة كبيرة للوصول إلى التكامل بين المشاركين تحقيقاً للغاية الوطنية، وقد بذلت القوة البحرية جهوداً مقدرة يشكرون عليها وسيتم تطوير بعض المفاهيم من خلال اللقاءات القادمة وحلقات العمل والتي سيتم تنفيذها استعداداً للتمرينين القادمين في أكتوبر من العام الجاري.

إلى الأعلى