الأربعاء 18 يوليو 2018 م - ٥ ذي القعدة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق يدفع رواتب موظفي حكومة كردستان لأول مرة منذ 2014

العراق يدفع رواتب موظفي حكومة كردستان لأول مرة منذ 2014

بغداد ـ وكالات:
قالت الحكومة العراقية إنها أرسلت أموالا لدفع رواتب موظفي الحكومة في المنطقة الكردية امس الاثنين وذلك في خطوة هي الأولى من نوعها منذ عام 2014 ورغم بقاء الخلاف حول المبلغ الذي سترسله بغداد للأكراد في المستقبل دون حل. ويعد الإجراء الذي اتخذ امس الاثنين خطوة نحو تطبيع العلاقات بين الحكومة المركزية والمنطقة الكردية شبه المستقلة التي أجرت استفتاء على الاستقلال العام الماضي لكن سرعان ما أفشلته الحكومة المركزية. وبموجب الدستور العراقي، يملك إقليم كردستان العراق حصة في ميزانية الدولة لكن هذا الاتفاق انهار في 2014 عندما فر الجيش العراقي من الشمال أمام تقدم متشددي تنظيم الدولة الإسلامية. وانتزع الأكراد السيطرة على حقول النفط العراقية الرئيسية في كركوك من يد داعش وبدأوا في بيع نفط كركوك بعيدا عن الحكومة العراقية فتوقفت بغداد عن إرسال المال للأكراد. وبعد طرد داعش من شمال العراق، أجرى الأكراد العام الماضي استفتاء على الاستقلال وجاءت نتيجته بالتأييد الساحق للخطوة. لكن الحكومة المركزية ردت بحملة عسكرية حاسمة استعادت خلالها السيطرة على كركوك مما قضى على مساعي الاستقلال.
ولم تتوصل الحكومة المركزية لاتفاق بعد مع الأكراد على خطة متكاملة لاستئناف إرسال النقود من بغداد للمنطقة الكردية. وتنص ميزانية عام 2018، التي أقرها البرلمان هذا الشهر رغم مقاطعة النواب الأكراد، إلى خفض الحصة المخصصة للأكراد من العائدات وهي 17 بالمئة لتتماشى مع نسبة سكان المنطقة من تعداد السكان في العراق وهو معيار خلافي. وما زالت المنطقة الكردية تبيع النفط بشكل مستقل لكن كمية النفط التي لا تزال بحوزتها أصبحت أقل بكثير بعد فقدان السيطرة على كركوك. وقال سعد الحديثي المتحدث باسم الحكومة العراقية “وزارة المالية الاتحادية حولت مبلغ 317 مليار دينار عراقي (267 مليون دولار) إلى وزارة المالية في الإقليم”.
وأضاف أن هذا التحويل سيغطي رواتب حكومة إقليم كردستان لمدة شهر بالنسبة لموظفي كل الوزارات وكذلك قوات الأمن الكردية المعروفة باسم البشمركة. وقالت حكومة كردستان العراق في بيان إن وزارة المالية فيها تلقت المبلغ وستوزعه. ولدى سؤاله عن الدفعات المستقبلية لحكومة كردستان العراق لتغطية المطلوب لدفع الرواتب قال الحديثي إن الحكومة الاتحادية ستوافق على دفع جزء أما الباقي فسيتعين على حكومة الإقليم توفيره من مبيعاتها النفطية. ويجرى تدريجيا تخفيف إجراءات أخرى فرضتها بغداد للحد من الحكم الذاتي في المنطقة الكردية في أعقاب استفتاء العام الماضي ومن بينها قرار اتخذ الأسبوع الماضي برفع حظر على رحلات الطيران الدولية المباشرة. وهبطت أول رحلة دولية في مطار أربيل صباح امس الاثنين. لكن مسألتي مبيعات كردستان النفطية المستقلة وحصتها في الميزانية لا تزالان دون حل. وأرسلت بغداد فرقا من المحاسبين إلى كردستان في الأشهر القليلة الماضية لتقييم عدد الموظفين المدرجين على لائحة رواتب حكومة الإقليم. وأوضح بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء للإعلان عن الاتفاق اليوم الاثنين أن عملية المراجعة المحاسبية ما زالت جارية. على صعيد متصل وصلت صباح امس الاثنين أول رحلة طيران دولي إلى مطار أربيل بإقليم كردستان شمالي العراق، وذلك بعد أيام من رفع حظر الطيران الدولي الذي كان مفروضا على الإقليم. وذكرت شبكة “رووداو” أن طائرة قادمة من السعودية وصلت صباح اليوم، ومن المقرر أن تقلع في وقت لاحق اليوم عائدة بمجموعة من المعتمرين إلى السعودية. تجدر الإشارة إلى أن الطائرة تابعة لشركة “فلاي ناس” وقادمة من مطار جدة إلى مطار أربيل الدولي. ومن المقرر أن تصل طائرة أخرى مساء اليوم تابعة لشركة فلاي دبي. كانت بغداد علقت الرحلات الجوية الدولية إلى مطاري أربيل والسليمانية في سبتمبر الماضي على خلفية الاستفتاء الذي أجراه الإقليم حول الانفصال عن الحكومة الاتحادية، بينما أبقت على الرحلات الداخلية فقط.. وأعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قبل أيام إعادة افتتاح مطاري أربيل والسليمانية أمام الرحلات الدولية، وأضاف أنه سيتم تشكيل لجنة عليا للإشراف على إدارة مطارات الإقليم ومنافذه والتأكد من الالتزام بالمعايير الاتحادية. من جهة اخرى ذكرت صحيفة عراقية اليوم الاثنين أن وزارة النقل العراقية تستعد لإبرام اتفاقية في مجال النقل الجوي مع الجانب السعودي، ومذكرة تفاهم لانضمام العراق إلى اتفاقية الرياض الخاصة بالتفتيش ورقابة السفن ومد خطوط السكك الحديد بين البلدين.
ونقلت صحيفة “الصباح” الحكومية امس الاثنين عن ليث الربيعي مدير إعلام وزارة النقل العراقية قوله إن وزير النقل العراقي كاظم فنجان الحمامي ترأس الاجتماع الثاني للجنة النقل والمنافذ الحدودية والموانئ لمناقشة إجراءات تلبية دعوة الجانب السعودي لرئيس وأعضاء اللجنة لزيارة المملكة من أجل مناقشة برامج تطوير واقع النقل بين البلدين، وأهمها إبرام اتفاقية النقل الجوي بين البلدين وتوقيع مذكرة تفاهم لانضمام العراق إلى اتفاقية الرياض الخاصة بالتفتيش ورقابة السفن التي ما زالت قيد الإنجاز”. وأضاف أن “اللجنة ستعرض جميع فقرات التقرير مع الجانب السعودي التي وردت بمحضر الاجتماع الأول للجنة وتفعيلها واتخاذ القرارات اللازمة ومنها مد خط سكة حديد بين البلدين وتفعيل مجالي النقل البري والبحري بينهما وكذلك ربط خطوط الشحن البحري بين ميناءي أم قصر العراقي والدمام السعودي”.

إلى الأعلى