الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الأربعاء المقبل.. اقتصادية الدقم تحتفل بالتشغيل المبكر لمطار الدقم
الأربعاء المقبل.. اقتصادية الدقم تحتفل بالتشغيل المبكر لمطار الدقم

الأربعاء المقبل.. اقتصادية الدقم تحتفل بالتشغيل المبكر لمطار الدقم

احتفاء بيوم النهضة المباركة
الجابري: نتطلع أن يصبح مطار الدقم مطارا إقليميا مفتوح الأجواء للرحلات السياحية والعارضة والقادمة والشحن

الدقم ـ العمانية: تحتفل هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم في الثالث والعشرين من شهر يوليو الجاري بالتشغيل المبكّر لمطار الدقم وذلك بالتعاون والتنسيق مع وزارة النقل والاتصالات والهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد الجوية والشركة العمانية لإدارة المطارات والطيران العماني احتفاء بيوم النهضة المباركة.
ويأتي الاحتفال بالتشغيل المبكر لمطار الدقم بعد الانتهاء من كافة الأعمال المتعلقة بالمدرج والطرق الداخلية وإجراء الاختبارات المتعلقة بالأمن والسلامة على مدرج المطار والهبوط التجريبي.
وأعرب معالي يحيى بن سعيد بن عبدالله الجابري رئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم عن سعادته بأن يتزامن التشغيل المبكّر لمطار الدقم مع يوم النهضة الحديثة، مشيدا معاليه بما تحقق على أرض السلطنة من منجزات منذ 23 يوليو 1970م وحتى الآن.
ورفع معاليه في تصريح صحفي أسمى آيات التهاني إلى المقام السامي لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ بمناسبة يوم النهضة المباركة، مؤكدا معاليه أن السلطنة شهدت منجزات عديدة خلال العهد الزاهر لجلالة السلطان المعظم وأن هذه المنجزات شملت مختلف القطاعات وجميع ولايات السلطنة، مبتهلا إلى الله ـ عز وجلّ ـ أن يحفظ جلالة السلطان ويمتّعه بالصحة والعافية.
وتقيم هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم صباح الأربعاء المقبل الموافق الثالث والعشرين من شهر يوليو الجاري احتفالا مبسطا بهذه المناسبة تحت رعاية معالي الدكتور أحمد بن محمد بن سالم الفطيسي وزير النقل والاتصالات وذلك بمطار الدقم يحضره عدد من أصحاب المعالي والسعادة والمسؤولين في هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم والهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد الجوية والطيران العماني والشركة العمانية لإدارة المطارات والجهات الحكومية والشركات العاملة بالدقم وشيوخ وأعيان محافظة الوسطى.
وأكد معالي يحيى بن سعيد بن عبدالله الجابري أن التشغيل المبكر لمطار الدقم سوف يساهم في تسهيل الوصول الى المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم سواء للمستثمرين أو العاملين بالمنطقة والمواطنين الذين سوف يوفرون الكثير من الوقت للانتقال بين الدقم ومحافظة مسقط.
وقال معالي رئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم إن الهيئة تحرص على تحسين فرص الوصول إلى المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم ويعد التشغيل المبكر للمطار إحدى الوسائل لتحقيق هذا الهدف، مشيرا معاليه إلى أنه جارٍ التفكير بين الهيئة والطيران العماني لتشغيل خط منتظم للطيران العماني بين مسقط والدقم بدلا من عقد استئجار الطائرات المعمول به حاليا.
وأوضح معاليه أن الهيئة تتطلع إلى أن تكون الرحلات بين مسقط والدقم يومية ومنتظمة وأن يصبح مطار الدقم مطارا إقليميا مفتوح الأجواء للرحلات السياحية والعارضة والقادمة والشحن، مشيرا معاليه إلى أن عدد الرحلات إلى مطار الدقم ستكون (4) رحلات خلال الأسبوع أيام الأحد والاثنين والأربعاء والخميس عوضا عن (3) رحلات أسبوعية الذي كان معمولا به في السابق بين مطاري مسقط وجعلوني.
ونوّه معاليه بالأهمية الاقتصادية والاجتماعية لمطار الدقم وقال إن المطار يعد مرفقا استراتيجيا ومحركا اقتصاديا مهما للمنطقة، فهو البوابةُ الجوية لتسهيل الوصول إليها أمام المستثمرين ورجال الأعمال والموظفين العاملين في المنطقة، بالإضافة الى السياح المحليين والأجانب الذين يرتادون المنطقة، كما أن مطار الدقم يشكّل ركيزة من ركائز تأهيل الدقم لتكون محطة إقليمية للنقل المتعدد الوسائط والخدمات اللوجستية من خلال مرفق الشحن الجوي الملحق بالمطار.
وكانت هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم قد أسندت بالتعاون مع وزارة النقل والاتصالات في شهر يونيو الماضي مشروع الحزمة الثالثة لمطار الدقم التي تتضمن إنشاء مبنى المسافرين وبرج المراقبة الجوية بارتفاع 37 متراً مع مبنى المراقبة، ومبنى الشحن الجوي، ومبنى الإطفاء.
ويأتي إسناد الحزمة الثالثة من مطار الدقم بعد إنجاز الحزمتين الأولى والثانية اللتين تضمان مدرج المطار والطرق الداخلية وعددا آخر من الأعمال، وتبلغ المساحة الإجمالية لمبنى المسافرين حوالي (5700) متر مربع، وتبلغ السعة الاستيعابية للمطار في مرحلته الأولى (500) ألف مسافر سنويا في حين سيتم إنشاء مبنى الشحن الجوي على مساحة (8000) متر مربع وهو ما يمكّن المطار من استيعاب ما يقارب 25 ألف طن من مواد الشحن سنوياً، ومن المتوقع إنجاز الحزمة الثالثة خلال عام 2016م.

إلى الأعلى