الجمعة 20 أبريل 2018 م - ٤ شعبان ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / آراء / إدارة المجد والأمل فوق كرسي متحرك

إدارة المجد والأمل فوق كرسي متحرك

فوزي رمضان
صحفي مصري

” عمل على المزج بين أهم نظريتين في الفيزياء الحديثة، وهما النسبية العامة لأينشتاين التي تتعلق بالجاذبية والظواهر واسعة النطاق، وبين نظرية الكم التي تركز على الجسيمات دون الذرية، وخلال هذا البحث طرح تصورا للكون يعود إلى مفهومين للزمن، الزمن الحقيقي وهو الذي يشعر به البشر، والزمن المتصور الذي يتحرك العالم على أساسه، وقد نشر هذا البحث في كتابه (تاريخ موجز للزمن) بيع منه 10 ملايين نسخة،”

مضيعة للوقت أن أغضب من إعاقتي…..على المرء أن يستمر في الحياة…..لن يكون لدى الناس الوقت لك إذا كنت دائم الشكوى ….. كل ما أفعله هو الاستمرار في المشكلة ولكن مع العمل على شيء آخر…..فأينما كانت هناك حياة كان هناك أمل.
حكم أقرب إلى الكلمات ، يتمتم بها جسد نحيل ، أقرب من الموت منه إلى الحياة ، على مقعده المتحرك تحوطه أجهزة التنفس الخاصة، وإسطوانات الأوكسجين والكثير من المناشف، جسد قعيد أسير الملاحظة الطبية على مدار الساعة، يعلم أنه شخص لا يمكن الاعتماد على نفسه، رشفة الماء تشكل له مهمة صعبة، أصابته ضربات متتالية من المرض ومن العجز ومع ذلك لم يركن للحزن أو التذمر أو الغضب.
منذ أن كان شابا في الحادية والعشرين من العمر، أصيب بمرض نادر وهو التصلب الضموري، حينها تيقن أنه أوشك على نهاية محتومة، وقتها كان قادرا على التعامل مع المرض دون مساعدة أحد، كان قادرا على تناول الطعام بنفسه، والذهاب إلى السرير والقيام بمفرده، لكن صعب عليه التحرك لمسافات طويلة، ومع ذلك يقول : كنت محظوظا لأن حالتي كانت تزداد سوءا بوتيرة بطيئة، مقارنة بما يحدث غالبا لمن في مثل حالتي، يجب ألا نفقد الأمل.
أولى معاركه كانت الانتصار على اليأس والإحباط ، أحب الحياة ووقع في حب جين وايلد وتزوجها، وكان هو الحافز الذي صحبه استعادة الثقة بالنفس، رغم تحذير الأطباء بأنه لن يبقى على قيد الحياة سوى عامين على أكثر تقدير، ومع ذلك أنجب ثلاثة أطفال، على قدر من الجمال والنجاح وامتد به العمر حتى وصل إلى مرحلة، فقد فيها قدرته على الحديث وتعرض لالتهاب رئوي حاد، وكان الحل في ثقب قصبته الهوائية، مما ترتب عليه، أننا لم نعد نسمع صوته إلى الأبد، وبعد أن توقفت حركات يديه عن العمل، كانت الأمور أكثر تعقيدا.
تقريبا كل مايملكه عضلات وجهه، التي يحركها كما لو كانت فأرة الحاسب وتلتقط التحركات كاميرا مخصصة، تتجول بين الحروف والكلمات المتوقعة، ثم تكتب الكلمة (طبقا لبرنامج حاسوب صمم خصيصا له) ومن ثم يبدأ في الكلمة التي تليها، والأمر ليس بالسهولة، في الدقيقة الواحدة يمكن للشخص العادي أن يكتب مائة كلمة على لوحة المفاتيح، كان بالنسبة له نصف كلمة كل دقيقة تعتبر إعجازا، تقول زوجته : كلما ازدادت حالته صعوبة ازداد ذكاء وإصرارا على العمل، هو يعرف أن كل ليلة في حياته هي الليلة الأخيرة، ومع ذلك يصر أن الإنسان يجب الاستفادة من وجوده في الحياة، ليحقق أقصى قيمة ممكنة لأفعاله.
ورغم تجمع كل معوقات الدنيا أمامه، فقد شلت كل أعصابه وضمرت كل أطرافه، لكن منحه الله عقلا يضاهي ملايين البشر، ليكون أحد أذكى علماء الفيزياء النظرية في العالم بعد البرت اينشتاين، ويؤكد لنا: لم تكن إعاقتي الجسدية لتشكل معضلة تقف أمام عملي العلمي ، إذ لم يتوجب علي الانخراط في أعمال تستهلك الوقت، وهكذا وجدتني أكرس نفسي وعقلي كليا للبحث فقط، ليكتشف لنا ولأول مرة نظرية وجود الانبعاث الكمي بين الثقوب السوداء، بمعنى أن الثقوب السوداء ليست سوداء ولكنها متوهجة نتيجة أنواع مختلفة من الإشعاع ، وأن الثقوب السوداء تلك قد تكون بمثابة ممر إلى كون آخر، مما ساهم في تغيير نظرتنا عن الكون.
عمل على المزج بين أهم نظريتين في الفيزياء الحديثة، وهما النسبية العامة لاينشتاين التي تتعلق بالجاذبية والظواهر واسعة النطاق، وبين نظرية الكم التي تركز على الجسيمات دون الذرية، وخلال هذا البحث طرح تصورا للكون يعود إلى مفهومين للزمن، الزمن الحقيقي وهو الذي يشعر به البشر، والزمن المتصور الذي يتحرك العالم على أساسه، وقد نشر هذا البحث في كتابه (تاريخ موجز للزمن) بيع منه 10ملايين نسخة، ومع محاولة قدراته العقلية فائقة الذكاء، لتفسير ظواهر الكون الهائل، سأل يوما عن أعقد وأصعب ألغاز هذا الكون، وكانت إجابته أنها المرأة ، كل المعضلات قابلة للتفسير والتحليل إلا المرأة.
إنه العالم فائق الشهرة أسطورة عالم الفيزياء الانجليزى ستيفن هوكينج المتوفى عن عمر ناهز76 عاما، تاركا وراءه إرثا ضخما تجاوز المجال الأكاديمي، إلى إلهام ملايين البشر في جميع أنحاء العالم ، ليكونوا أكثر اهتماما وأشد ولعا بأسرار هذا الكون، ومازال يذكرنا هوكينج أن أعظم عدو للمعرفة، ليس الجهل بل هو وهم المعرفة، ويذكر دائما أن تنظر إلى النجوم ، وليس إلى أسفل قدميك، واذا كنت محظوظا بما يكفي للعثور على الحب فتذكر أنه هناك ولاتتخلص منه، ويقول عندما يشكو منك شخص وينهرك أنك ارتكبت خطأ ، أخبره أن هذا الأمر قد يكون جيدا ،لأن بدون أخطاء لاأنا ولاأنت سنكون موجودين، هدفي بسيط أحاول فهم الكون ولماذا هو على هذا الحال.رحل ستيفن هوكينج، تاركا لنا عقله في عشرات الكتب وآلاف الأبحاث التي استشهد بها غيره 140 ألف مرة، تاركا على شاهد قبره رموز نظريته العلمية والمعروفة بنظرية هوكينج، تاركا 12 وساما من أرفع الأوسمة التي منحت للعظماء ، تاركا لنا الموعظة والحكمة ويعلمنا من جديد أن الإعاقة لم تكن في الجسد أبدا، بقدر ماتكمن في العقول.

إلى الأعلى