الإثنين 16 يوليو 2018 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / لندن : الدبلوماسيون الروس المطرودون يغادرون إلى موسكو
لندن : الدبلوماسيون الروس المطرودون يغادرون إلى موسكو

لندن : الدبلوماسيون الروس المطرودون يغادرون إلى موسكو

بوتين يعد بالسعي لمعالجة مشاكله مع الغرب ويستدعي قوات الاحتياط
لندن ـ عواصم ـ وكالات: غادرت ثلاث حافلات تحمل أرقاما دبلوماسية السفارة الروسية في لندن امس الثلاثاء وعليها دبلوماسيون عائدون لبلادهم بعد أن أمرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بمغادرة 23 دبلوماسيا روسيا إثر هجوم بغاز أعصاب يستخدم في الأغراض العسكرية. وقال مصور رويترز في الموقع إن العاملين بالسفارة الروسية لوحوا للدبلوماسيين المغادرين وأسرهم بينما كانت الحافلات تبتعد. وبعد أول استخدام هجومي لغاز الأعصاب على أراض أوروبية منذ الحرب العالمية الثانية أعطت ماي يوم الأربعاء الماضي 23 دبلوماسيا روسيا، قالت إنهم جواسيس يعملون تحت غطاء دبلوماسي، مهلة أسبوعا للمغادرة.
على صعيد اخر، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين انه سيعمل على حل الخلافات مع الغرب بعد انتخابات رئاسية حصد فيها رقما قياسيا من الاصوات وابقته في الكرملين لولاية رابعة من ست سنوات، في الوقت الذي تواجه فيه موسكو مزيدا من العزلة. ولم يسارع قادة الغرب الى تهنئته في اوج التوتر بين الطرفين، فيما نددت المعارضة بنتيجة الانتخابات وحصول بوتين على 76,66 بالمئة من الاصوات وسط تقارير للمراقبين عن حشو الصناديق بالاصوات ومخالفات مزعومة اخرى. وقال خلال لقاء مع المرشحين السبعة الآخرين للرئاسة الذين فاز عليهم “من جانبنا، سنفعل ما بوسعنا من اجل حل الخلافات مع شركائنا (الدوليين) بالوسائل السياسية والدبلوماسية”. واضاف “غني عن القول اننا لا نتحمل مسؤولية كل شيء، كما في الحب الذي يتطلب مشاركة الطرفين، والا فانه لن يكون هناك حب بالمطلق”. وقال بوتين انه سيركز على “زيادة رفاهية سكان هذا البلد” من خلال الاستثمار في مجال الصحة والتعليم والبنية التحتية خلال ولايته الجديدة. وفي وقت لاحق أصدر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مرسوما يقتضي باستدعاء المواطنين الروس الواقعين ضمن قوات الاحتياط، في عام 2018، للخضوع للتدريبات العسكرية. ووفقاً للمرسوم المنشور على بوابة الإنترنت الرسمية للمعلومات القانونية، قرر رئيس الدولة هذا العام، دعوة المواطنين الروس، الواقعين ضمن قوات الاحتياط لاجتياز التدريبات العسكرية في القوات المسلحة وهيئات أجهزة الأمن الاتحادي الروسي، لفترة تصل إلى شهرين،بحسب قناة “روسيا اليوم”. ويترتب على استدعاء قوات الاحتياط، عقد التدريبات في الوقت المحدد المتفق عليه مع السلطات التنفيذية، باستثناء استدعاءات التفتيش، التي تحدد مواعيدها وزارة الدفاع في الاتحاد الروسي. وصدرت تعليمات إلى الحكومة والهيئات التنفيذية للسلطات التنفيذية، لضمان تنفيذ الأنشطة المتعلقة باستدعاء الاحتياط لإجراء التدريبات العسكرية.

إلى الأعلى