الجمعة 21 سبتمبر 2018 م - ١١ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن : (الشيوخ الأميركي) يؤيد استمرار دعم التحالف العربي
اليمن : (الشيوخ الأميركي) يؤيد استمرار دعم التحالف العربي

اليمن : (الشيوخ الأميركي) يؤيد استمرار دعم التحالف العربي

واشنطن ـ عواصم ـ وكالات:
صوّت مجلس الشيوخ الأميركي مساء أمس الأول ضد مقترح تقدّم به أعضاء من الحزبين الجمهوري والديموقراطي لوقف التدخل الأميركي في النزاع باليمن، ليسقط بذلك مسعى برلماني نادر لتجاوز التفويض العسكري الرئاسي.
وكان هذا التصويت النادر بشأن التدخل الأميركي في النزاع يرمي الى وقف التدخل العسكري الأميركي في اليمن عبر وقف دعم التحالف العربي، وذلك خلال أشهر إلا إذا وافق الكونجرس رسميا على استمرار هذا التدخل.
وصوّت 55 سيناتورا ضد المقترح مقابل 44 صوتوا معه، في نتيجة كانت متوقعة نظراً لأن القيادة الجمهورية وعددا من كبار الشخصيات من الحزبين في لجنة العلاقات الخارجية أعلنوا مسبقا معارضتهم مثل هذه الخطوة. إلا أن التصويت سلّط الضوء على التدخل الأميركي والنزاع العسكري المتصاعد في اليمن الذي يعاني من “اكبر ازمة انسانية في العالم”، بحسب الأمم المتحدة.
واعرب عدد من اعضاء الكونجرس الأميركي عن قلقهم بشأن النزاع في اليمن الذي قتل فيه عدد كبير من المدنيين وتسبب بأزمة إنسانية فادحة وأوصل الملايين الى حافة المجاعة. حيث قتل أكثر من 9200 شخص وجرح عشرات الآلاف في النزاع المستمر منذ ثلاث سنوات. إلى ذلك، أكد الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، أن حكومته ستظل دوما دعاية سلام لطالما قدمت “من أجله التضحيات والتنازلات تباعا في كافة محطات الحوار، والسلام المختلفة”.
جاء ذلك خلال لقائه مساء أمس الأول الثلاثاء، بمبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الجديد الى اليمن مارتن جريفيث، في العاصمة السعودية الرياض، حسب ما افادت وكالة الأنباء الرسمية “سبأ”. وقال هادي “سنظل دوما دعاة سلام كتأكيد صادق على نهجنا وانطلاقاً من مسؤولياتنا الوطنية والأخلاقية تجاه وطننا وشعبنا نحو السلام، الذي ننشده وقدمنا من أجله التضحيات والتنازلات تباعا في كافة محطات الحوار والسلام المختلفة” وأشار هادي إلى تجارب المشاورات السابقة مع انصار الله ، معتبرا أنهم “لا يوفون بوعود أو عهود أو يكترثون بالمجتمع الدولي وقرارات الشرعية الدولية ومرجعيات السلام ذات الصلة المتمثلة بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني والقرارات الأممية وفِي مقدمتها القرار 2216″.
من جانبه، عبر المبعوث الأممي عن تفاؤله الكبير في السير قدما لتحقيق تطلعات الشعب اليمني نحو الأمن والاستقرار المنشود. وأكد أنه سيبذل جهود مضاعفة لإحلال السلام على اساس مبادرة مجلس التعاون الخليجي وآلياتها التنفيذية المزمنة ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني ،وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصالة وفِي مقدمتها القرار 2216.

إلى الأعلى