الثلاثاء 17 يوليو 2018 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش السوري يحرر (عين ترما) .. مع خروج دفعة أولى من المسلحين حرستا
الجيش السوري يحرر (عين ترما) .. مع خروج دفعة أولى من المسلحين حرستا

الجيش السوري يحرر (عين ترما) .. مع خروج دفعة أولى من المسلحين حرستا

دمشق ـ الوطن:
تمكن الجيش السوري أمس من استعادة السيطرة الكاملة على بلدة عين ترما في غوطة دمشق الشرقية. حيث أكدت وكالة “سانا” السورية الرسمية أن قوات الجيش استعادت السيطرة على وادي عين ترما بعد “دحر التنظيمات الإرهابية فيها”. وذكر نشطاء موالون للحكومة في مواقع التواصل الاجتماعي، نقلا عن مصادر ميدانية، أن قوات الجيش المتقدمة على محور وادي عين ترما التقت بوحدات الجيش المرابطة في محيط شركة اللحمة على محور أسواق الخير. وأوضح النشطاء أن هذا النجاح الميداني أحرز في إطار هجوم واسع شنته القوات الحكومية على مواقع للمسلحين في عين ترما وحزة. وأضاف النشطاء أن الجيش السوري نفذ “عملية خاطفة” في عمق بساتين كفربطنا وصولا إلى وادي عين ترما، حيث نجح في تأمين خروج أعداد كبيرة من المدنيين “تحت وابل من رصاص الإرهابيين”.
من جانب آخر، انطلقت في مدينة حرستا شرق العاصمة السورية دمشق، عملية إخراج نحو 1500 مسلح وستة آلاف من أفراد عوائلهم غير الراغبين في تسوية أوضاعهم، إلى محافظة إدلب شمال سوري. وأفادت وكالة “سانا” السورية الرسمية بخروج 524 شخصا، بينهم 72 مسلحا، على متن ست حافلات من حرستا حتى اللحظة الراهنة، وذلك حسب الاتفاق الذي تم التوصل إليه بوساطة روسية، بين السلطات السورية وجماعة “أحرار الشام” المعارضة التي كانت تسيطر على المدينة. من جانبها، أشارت خلية “الإعلام الحربي المركزي” إلى أن خمس حافلات تقل عددا من المسلحين وعائلاتهم خرجت حتى اللحظة من داخل حرستا، ويتم تجميع حافلات الدفعة الأولى في منطقة دوار الثانوية في المدينة، وعند اكتمال عددها سوف تنطلق باتجاه محافظة إدلب دفعة واحدة. وسبق أن ذكر “الإعلام الحربي” أن عملية نقل المسلحين ستجري برعاية من الهلال الأحمر السوري، حسب الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الجهات المعنية والمسلحين في المنطقة.
وكانت “سانا” قد أكدت في وقت سابق أن قافلة من سيارات الهلال الأحمر العربي السوري والحافلات دخلت دوار الثانوية في حرستا، تمهيدا لإخراج المسلحين وعوائلهم من المدينة، مضيفة أن خروج المسلحين سيجري على دفعتين. بدورها نقلت وكالة “رويترز” عن مصادر في المعارضة المسلحة السورية تأكيدها أن الاتفاق أبرم بين مسلحين من جماعة “أحرار الشام” التي تسيطر على حرستا والقوات الحكومية، بوساطة روسية، على خروج مجموعة من المسلحين إلى إدلب وإلقاء أسلحتهم الثقيلة، مقابل الحصول على ممر آمن إلى مناطق الخاضعة لسيطرة المسلحين، وذلك مع العفو عن الذين يرغبون في البقاء وتسوية أوضاعهم. وقال مسؤول مطلع على المحادثات التي جرت لعدة أيام للوكالة، إنه “تم الانتهاء من الاتفاق وقد يدخل حيز التنفيذ مباشرة بعد إعلان وقف إطلاق النار”. هذا وأفادت “سانا” بأن عملية تبادل الأسرى نظمت بين الجيش السوري والمسلحين في حرستا، حيث تم تحرير 13 عسكريا محتجزا كانوا موجودين داخل المدينة، مقابل تسليم 5 مسلحين معتقلين سابقا.

إلى الأعلى