الأحد 23 سبتمبر 2018 م - ١٣ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / كوريا الشمالية: البرلمان يعقد جلسة نادرة في ابريل .. ورئيس وزراء اليابان يتطلع لمحادثات زعيمها
كوريا الشمالية: البرلمان يعقد جلسة نادرة في ابريل .. ورئيس وزراء اليابان يتطلع لمحادثات زعيمها

كوريا الشمالية: البرلمان يعقد جلسة نادرة في ابريل .. ورئيس وزراء اليابان يتطلع لمحادثات زعيمها

سيئول ـ عواصم ـ وكالات:
قالت وكالة الانباء الرسمية الكورية الشمالية أمس ان برلمان كوريا الشمالية سيعقد جلسة نادرة الشهر المقبل. ويأتي ذلك بعد التقارب السريع في شبه الجزيرة الكورية، اثر توتر شديد بسبب تجارب بالستية ونووية اجرتها بيونج يانج. ويجتمع البرلمان الكوري الشمالي مرة او مرتين سنويا للموافقة على الميزانيات أو قرارات اخرى يعتبرها الحزب الحاكم ضرورية. واشارت الوكالة إلى ان جلسة البرلمان ستنعقد ببيونج يانج في الحادي عشر من ابريل. ولم تعط تفاصيل حول جدول الاعمال. وعادة ما تكون جلسات مثل هذه محط مراقبة دقيقة من جانب المراقبين لرصد اي تغييرات في السياسة الاقتصادية او تعديل قد يطول مسؤولين كبارا. وكسرت كوريا الشمالية صمتها بشأن الانفراج الدبلوماسي مع واشنطن وسيول، مؤكدة أنها تقود “مبادرة من اجل السلام” ورافضة تكهنات بأن العقوبات أجبرتها على اللجوء للانفراج الدبلوماسي. ومن أجل التحضير لقمة بين الكوريتين مقررة في أخر ابريل، اقترحت سيول امس الأول عقد مباحثات على مستوى عال مع بيونغ يانغ لمناقشة بعض التفاصيل، بينها موعد القمة والأجندة المقترحة.
على صعيد متصل، أبلغت اليابان كوريا الشمالية بأن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي يريد إجراء محادثات مع الزعيم كيم جونج أون، حيث تخشى طوكيو من أن استبعادها من المحادثات بين الكوريتين، حسبما ذكرت وكالة أنباء كيودو امس نقلا عن مصادر دبلوماسية في طوكيو وبيونج يانج. وأكد آبي مراراً أن “الحوار مع كوريا الشمالية من أجل الحوار لا معنى له” بينما تعهد بالاستمرار في زيادة الضغط على الدولة المنعزلة. ويريد رئيس الوزراء الياباني أن يحل كيم قضايا البرنامجين النووي والصاروخي لكوريا الشمالية واختطاف بلاده لمواطنين يابانيين منذ عقود، قائلاً إن تنفيذ إعلان بيونج يانج لعام 2002 بين اليابان وكوريا الشمالية سوف يعود بفوائد اقتصادية على بيونج يانج، حسبما ذكرت وكالة كيودو. ووفقا لهذا الإعلان، ستقدم طوكيو مساعدة اقتصادية لبيونج يانج بعد تطبيع العلاقات. ولدى اليابان قائمة تضم 17 مواطناً اختطفتهم كوريا الشمالية في السبعينيات والثمانينيات. وفي عام 2002، أعيد خمسة منهم إلى اليابان بعد أكثر من 20 عاما. وقال التقرير إن آبي لا يريد أن يتم استبعاد قضية الاختطاف في الوقت الذي يتوقع فيه أن يعقد كيم اجتماعي قمة منفصلين مع الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن والرئيس الأميركي دونالد ترامب في أبريل ومايو.

إلى الأعلى