الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م - ١٠ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / معرفة تعطي ميزة تنافسية

معرفة تعطي ميزة تنافسية

مع نجاح السلطنة في إدخال التقنيات الحديثة بكل المجالات أوجد ذلك سيلًا من البيانات والمعارف التي تمتد إلى تفاصيل دقيقة، الأمر الذي يعتبر عاملًا أساسيًّا في إعطاء ميزة تنافسية لمجتمع الأعمال بالسلطنة حال الإدارة السليمة لعملية تحليل هذه البيانات الضخمة، وتسخيرها لإنتاج المعرفة التي هي الأساس لعالم ذكاء الأعمال.
ففي ظل ما تتيحه التقنيات من سرعة استرجاع ردود الفعل على المنتج أو الخدمة عبر التكنولوجيا المتطورة للاتصالات، ينهال على هذه المؤسسات وبشكل يومي كم هائل من البيانات التي حال تحليلها فإنها تتيح للمؤسسة فهمًا أعمق لمتطلبات جمهورها، ما يساعدها على اتخاذ القرارات داخل المؤسسة بصورة أكثر فعالية بناء على المعلومات المستخرجة من قواعد بيانات العملاء، وبالتالي زيادة الكفاءة والربح وتقليل الفاقد.
وفي هذا الإطار جاء الملتقى الثاني لنظم المعلومات الذي نظمته جامعة السلطان قابوس ممثلة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية أمس تحت شعار “ذكاء الأعمال وتحليل البيانات الضخمة” الذي يسلط الضوء على واقع البيانات الضخمة والتقنيات والتطبيقات الحديثة والمبتكرة لتحليلها، والاستفادة منها في اتخاذ القرارات والحصول على ميزة تنافسية عالية.
فقد ركز الملتقى على أربعة محاور أساسية هي حوكمة وسياسات البيانات، اكتشاف المعرفة في قواعد البيانات، تحليل البيانات الضخمة ووسائل التواصل الاجتماعي، التطبيقات المتنقلة الخاصة بذكاء الأعمال.
كما تم التعريف بتحليل البيانات الضخمة وذكاء الأعمال التي تهم المؤسسات والأفراد، ما يخلق فرصًا جديدة للأكاديميين والباحثين والمختصين في القطاعين الحكومي والخاص لتبادل معارفهم، والسماح بمناقشة التحديات والحلول في المجال الناشئ، وزيادة وعي الأفراد حول الجوانب المتعلقة بتحليل البيانات الضخمة وذكاء الأعمال.
ونظرًا لأهمية وجود المختصين في عملية تحليل البيانات في كافة المؤسسات، قامت جامعة السلطان قابوس بدمج مجموعة من المقررات التدريسية في برامج البكالوريوس والماجستير (بما في ذلك تعدين البيانات، مستودع البيانات، أنظمة دعم القرار، ومؤخرًا تحليل البيانات الضخمة، شبكات التواصل الاجتماعية، وتصور البيانات) وذلك لضمان حصول الخريج على المهارات الضرورية التي تلبي الطلب المتزايد من سوق العمل.

المحرر

إلى الأعلى