الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / هل هلالك : الغث الرمضاني يتواصل

هل هلالك : الغث الرمضاني يتواصل

دائما خارطة البرامج الإعلامية تتغير وتختلف صورتها في شهر رمضان المبارك على كافة الأصعدة ولاسيما المرئية منها التي تستحوذ على نصيب الأسد في ذلك، وأصبحت القنوات تتسابق وتنافس بعضها البعض عن المائدة المليئة بأنواع الغث الذي تقدمه لمتابعيها سواء كان ذلك في صورة مسلسل هابط وحقير أو على هيئة مسابقات فيها من الحقارة ما هو أشد من المسلسل ذاته ، والبعض الآخر من القنوات تخرج إلينا بالاستخفاف واحتقار الآخرين في صورة كاميرا خفية، أما الطبخ وفنونه فتجده من قناة لأخرى وعلى سبيل المثال في القنوات الفضائية الخليجية تجد الطبخة هي نفسها ولكن
يختلف مسماها ليتواصل ذلك الغث الرمضاني من قنوات تحسب علينا إنها خليجية ، والشيء المضحك هو أحد المسلسلات الذي بطلته إحدى الفنانات التي إذا شاهدتها أو سمعتها تتحدث من غير شهر رمضان تجعل العتاد الذي تحمله يتحرك ، كيف هي هيئتها وصورتها في شهر رمضان وفي أحد الفواصل الدعائية لها تقول (إذا كنت مش عاوز أروح لزبون غيرك) يا سلام يعني شغاله على البحري ، ماذا تريد إذا كانت الرقاصات والماجنات تخرج لنا في رمضان بالمسلسلات إذن نقول على الدنيا السلام ، والمصيبة الأكبر هي تلك المسلسلات الخليجية التي تشاهد فيها الفنانة الخليجية ببراطم
كأنها بالون والأخرى تستعرض مفاتنها من كل الاتجاهات وكأنها تقول هل أصبحت مغرية الآن أم قبل ذلك ، الله ينكد عليهم دنيا وآخره في مسلسلاتنا الخليجية من تبدأ إلى أن تنتهي أما بنكد وصياح أو بقلة أدب وصراخ وبطره ونافخه أنفها، وفي أحد البرامج التي يطلق عليها الكاميرا الخفية أو شيء من ذلك يستقصد الفنانات العاريات الكاسيات ويأتي بحيوان لإخافتهم وهي في النهاية تسمعها تقول (أبييه والله أخاف، والله ما جادرة) لا تعرف ماذا تحمل معها هل هو طبيعي أم زوائد لزوم التصوير والفشخرة ، وفي الجانب المحلي هل علينا مسلسل لم نعرف عن ماذا يتحدث هل عن الرقيص والتنطيط طول المسلسل، الله يرحم أيام زمان، كان التمثيل بالفطرة ولكنه يدخل القلب ويعالج الكثير من القضايا ، أما الآن كأن مجتمعنا على الصراط المستقيم لا توجد فيه مشاكل، تكفي فقط آفت المخدرات التي تفتك بالكثير من الشباب الأطفال.

يونس المعشري
Almasheri88@yahoo.com

إلى الأعلى