الأربعاء 23 أكتوبر 2019 م - ٢٤ صفر ١٤٤١ هـ
الرئيسية / المحليات / أهالي قريات يطالبون بتوفير خدمات للباعة والمتسوقين بالموقع الجديد لهبطات العيد بالولاية
أهالي قريات يطالبون بتوفير خدمات للباعة والمتسوقين بالموقع الجديد لهبطات العيد بالولاية

أهالي قريات يطالبون بتوفير خدمات للباعة والمتسوقين بالموقع الجديد لهبطات العيد بالولاية

مؤكدين على ضرورة تهيئتها قبل العيد القادم
الموقع يفتقر للمظلات ودورات المياه ومواقف السيارات وأماكن البيع المنظمة
قريات ـ من عبدالله بن سالم البطاشي:
طالب عدد من أهالي ولاية قريات الجهات المختصة بالوقوف على الموقع الجديد لهبطة عيد الأضحى المبارك الذي تنقصه العديد من الخدمات الضرورية التي في حال توفيرها سيؤدي ذلك إلى تحسين الحركة الشرائية.
“الوطن” استطلعت آراء عدد من أهالي الولاية حول الموقع الجديد الذي أوضحوا عدداً من الملاحظات على الموقع مطالبين بتوفيرها قبل عيد الأضحى القادم.
* توفير الخدمات الضرورية
يقول محمد بن سعيد البطاشي من قرية “المزارع”: موقع الهبطة غير فعّال ولا فائدة منه بالوضع الحالي لأنه ليس مُهيئاً، كما كان مأمولاً بعد نقله من موقعه السابق، حيث ينقصه الكثير من الخدمات التي تخدم المتسوق ، والعارض لبضاعته كعدم توفر دورات مياه ومظلات .. وغيرها من الخدمات الضرورية مما جعل الباعة والمتسوقين يشتكون من انعدام تلك الخدمات خاصة فئة النساء وهذا سيؤدي لعزوف الكثير ممن اعتادوا سنوياً على أن يكونوا متواجدين في الهبطة سواء من الباعة أو المتسوقين ويضعف حركة البيع والشراء لذا نطالب الجهات المعنية بتوفير الخدمات لراحة المرتادين.
* تخصيص مساحة أكبر للموقع
صالح بن محمد الحزامي من قرية “المزارع”، فيقول: تم نقل موقع هبطات العيد من الموقع السابق بناءً على مطالبات من أهالي الولاية والتي تركزت على عدم وجود مواقف للسيارات وعرقلة الحركة المرورية ، وكذلك صغر مساحة الموقع وعدم وجود مظلات للمتسوقين والبائعين .. وغيرها من الملاحظات حيث عانى أهالي الولاية من الموقع السابق واستبشروا خيراً بالموقع الحالي، الذي تم اختياره بناء على الملاحظات في الموقع السابق، ولكن تم اختيار الموقع الحالي، بدون دراسة تلك الملاحظات، حيث يفتقر الموقع الحالي لخدمات متعددة كالمظلات ودورات المياه ومواقف للسيارات .. وغيرها، كما أنه سبب رئيسي في حدوث الازدحام المروري أثناء الهبطة ، وصغر مساحته التي تستوعب أعدادا بسيطة، لذا نطالب الجهات المختصة بتخصيص مساحة أكبر من المساحة الحالية وتهيئتها، وتجهيزها بالخدمات خدمةً للبائعين والمتسوقين.
* تنظيم أكثر وأفضل
ويرى عبدالله بن مبارك الربخي من قرية “بمه” أن الموقع الحالي يحتاج لتنظيم في عمليتي البيع والشراء بحيث يتم تخصيص موقع لبيع كل سلعة على حدة فحالياً نجد مثلاً موقع بيع المواشي قريباً من بيع السلع الأخرى، ومن الأهمية فصل مواقع بيع المواشي عن بعضها، كذلك يحتاج الموقع لتوفير المياه لخدمة الباعة والمتسوقين، ورصف الأرضية بالأنترلوك، لأن تركها على هذه الحال يؤدي إلى تطاير الأتربة، والتعرض لبعض الملوثات، ونأمل أن تكون هناك مبادرات من القطاع الخاص إلى جانب الجهات الحكومية المختصة، لتوفير مرافق للبيع بمواصفات حديثة، من ناحية النظافة وتوفير الخدمات الأخرى، التي بدورها ستساعد على تشجيع، وتسهيل وتنشيط عمليات البيع والشراء كون الهبطة تستقطب أعدادا كثيرة من الباعة، والمتسوقين بالولاية وخارجها والمقيمين والسياح ، ولا تُقام إلا مرتين في العام يومي “السابع والثامن” من شهر ذي الحجة استعداداً لعيد الأضحى المبارك.
* مطلوب خدمات أكثر
يونس بن محمد الربخي من قرية “عمق الرباخ” يقول: الموقع الحالي لهبطتي العيد مناسب وجميل جداً، من حيث المساحة والجمالية والموقع ، لكونه بعيداً عن الازدحام والشارع الرئيسي والأحياء السكنية ، ويحتاج إلى خدمات ضرورية كدورات المياه ومظلات للحماية من حرارة الشمس، واستراحات وأماكن مخصصة للبيع وتبليط الأرض، وأقترح أن يتم إنشاء مكان آخر يستغل كسوق أسبوعي للمنتجات العمانية كالحرفية .. وغيرها، وما تنتجه المرأة من مشغولات متنوعة.
* تهيئة مواقع البيع
فيما تحدث عزان بن سعيد المسروري من قرية “دغمر” قائلاً: الموقع ممتاز وذو مساحة واسعة وقريب من سوق الولاية ، لكنه يحتاج إلى عدة خدمات كتهيئة مكان مناسب للباعة، وتوفير دورات مياه، وتركيب برادات مياه شرب، وتوسعة مكان بيع المواشي، وتسوية أرضيته بالأنترلوك، وعمل مواقف للسيارات.
أما يحيى بن سعود الفارسي من قرية “المعلاة” فقال: الموقع الحالي لإقامة هبطتي العيد غير مناسب، بسبب ضيق المكان، وعدم اتساعه، ولوجوده على مفترق طرق، ويسبب اختناقات مرورية أثناء الهبطة، ويحتاج الموقع إلى دورات مياه، ومظلات، وتنظيم لأماكن بيع المواشي، وبقية الاحتياجات الأخرى.

إلى الأعلى