الثلاثاء 20 أغسطس 2019 م - ١٨ ذي الحجة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / كتاب يرصد التحوّل نحو الحكومة الرقمية بالشرق الأوسط

كتاب يرصد التحوّل نحو الحكومة الرقمية بالشرق الأوسط

القاهرة ـ العمانية :
صدر أخيرا عن المنظمة العربية للتنمية الإدارية بالقاهرة كتاب “القياس المقارن لاستراتيجيات الحكومة الرقمية في دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”.
وقد أُعِدّ هذا الكتاب في إطار فريق العمل الثاني في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والمعني بالحكومة المفتوحة والمبدعة، والذي يستند إلى مشروع الحكومة المفتوحة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية .
ويؤكد الكتاب أن التكنولوجيا الرقمية تمثل أحد أكثر العوامل التحولية في الوقت الراهن، بما في ذلك تأثيرها على الحوكمة العامة الفعّالة والقدرة التنافسية الاقتصادية المحتملة.ويوضح أن جني الثمار المنشودة للتكنولوجيا الرقمية، يستدعي أن تكون السياسات المتعلقة باستخدام هذه التكنولوجيا جزءًا لا يتجزأ من استراتيجيات إصلاح القطاع العام.
ويشير إلى أن توصية منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية المتعلقة بالمجلس المعني باستراتيجيات الحكومة الرقمية (2014)، تقدم إرشادات بشأن تصميم هذه الاستراتيجيات وتنفيذها. وإلى أن دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تسعى إلى مواءمة استراتيجيات الحكومة الرقمية مع المبادئ الواردة في هذه التوصية لتعزيز الشفافية وتحسين تقديم الخدمات للمواطنين والشركات، وتعزيز المؤسسات العامة الأكثر إنتاجية وتنافسية وشمولية.
ويقدم الكتاب نظرة متعمقة في كيفية استخدام مصر والأردن ولبنان والمغرب وتونس ودولة الإمارات العربية المتحدة للتكنولوجيا الرقمية لتحقيق أهداف أوسع للسياسات. مؤكدًا أنّ تقدُّمًا كبيرًا تم إحرازه فيما يتعلق بتحسين التواصل وإنشاء البنية الأساسية واستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل توفير خدمات أكثر كفاءة. وأن هذه الدول أرست الأسس اللازمة للتحوّل الرقمي في القطاع العام بطريقة تضمن وصولًا أشمل للجميع.
وبحسب الكتاب، فإن الاستخدام الأكثر تنظيمًا للتقنيات الجديدة يمكن أن يحقق توقعات المواطنين بشكل أفضل، ويساعد في ضمان الثقة في الحكومة، ويدعم النمو الشامل. فعلى سبيل المثال، يمكن استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على نحو أكثر فعالية لإشراك المواطنين في تصميم السياسات العامة، وكذلك في تصميم الخدمات العامة وتقديمها وتقييمها. كما إن الاستخدام الاستراتيجـي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات يمكن أن يساعد مؤسسات القطاع العام على العمل معًا ومشاركة الموارد، فضلًا عن تحسين سياسات حوكمة البيانات والأمن السيبراني.
ويدعو الكتاب إلى إحداث تحول ثقافي في الإدارة العامة، من أجل توجيه الخدمات والسياسات نحو احتياجات المواطن وتفضيلاته، حيث تحتاج هذه الدول إلى إطار استراتيجـي وسياسي قوي، لتنفيذ استراتيجيات الحكومة الرقمية بنجاح وعلى نحو متسق من خلال هذه الإدارة، كما إن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، أوصت بضرورة توفير أدوات مؤسسية تمكن من الاستخدام المتسق للتكنولوجيا عبر مستويات الحكومة المختلفة.
ويشدد الكتاب على أهمية بناء الإمكانات المؤسسية لإدارة مشروعات وبرامج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المعقّدة بنجاح، وكذلك ضمان القيمة مقابل المال في استثمارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وإدارة الأصول وتحقيق المزايا لجميع الفئات الاجتماعية، استنادا إلى أفضل الممارسات والمعايير والأدوات القانونية في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

إلى الأعلى