الخميس 23 مايو 2019 م - ١٧ رمضان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / ولاية غرداية الجزائرية تحتفي بعيد الزربية التقليدية

ولاية غرداية الجزائرية تحتفي بعيد الزربية التقليدية

الجزائر-العمانية:
احتفت الدورة الـ 50 بعيد الزربية (السجاد) في ولاية غرداية (جنوب الجزائر)، بمشاركة 100 عارض يمثّلون 20 ولاية جزائرية. وتهدف هذه الفعالية السنوية إلى دعم صناعة الزرابي (السجاد) التقليدية، وهي الصناعة التي تُعدّ ولاية غرداية واحدة من أهمّ حواضنها في الجزائر. ويشمل العيد مجموعة من التظاهرات الثقافية والفنية، حيث نظّم معرض لبيع منتجات الصناعات التقليدية، وتم تقديم استعراضات فلكلورية لفرق الفنتازيا والمهاري التي تعبّر عن تقاليد المنطقة مع تقديم الشاي الأخضر المتميّز بالخيمة الصحراوية، ترحيبًا بالضيوف. وتعدّ زربية قصر غرداية العتيق المرجعَ الأساسي لهذه المنطقة، حيث تتميّز هذه الزربية، التي تُنسج عادة على خلفية بيضاء، برموزها الخاصة والمعبّرة عن البعد الاجتماعي والثقافي والتاريخي للمنطقة. وبالمقابل، يعدُّ صنف “الحنبل” (نوع من الكساء)، من أهمّ المنتجات التقليدية، وهو عبارة عن سجادة منسوجة ومزيّنة بخطوط وأشرطة مصمّمة بأناقة على خلفيات تحمل ألوانًا متعددة، كالأسود الداكن والبنّي الفاتح الموشّح باللون الأحمر القرميدي. وهو أيضًا مرجع آخر لزربية وادي ميزاب وقصر بني يزقن على غرار “تاورت” و”أنشان” و”‘أنجم”، والتي لا يُمكن التمييز بينها إلا من خلال الاختلاف في أحجامها. يشار إلى أنّ الزرابي بولاية غرداية تحظى باهتمام كبير من قبل الهالي، حيث تُعدّ من أهمّ المقتنيات المنزلية التي لا يكاد يخلو بيت منها، وهذا ما جعل الاشتغال في هذه الحرفة يشهد تزايدًا ملحوظًا في السنوات الأخيرة، حيث تؤكد الأرقام التي كشفت عنها وزارة السياحة والصناعة التقليدية، أنّ عدد النساء الحرفيات اللّواتي يشتغلن في مجال صناعة الزرابي داخل البيوت أو ضمن تعاونيات، قد بلغ نحو 20 ألف امرأة، وهو الأمر الذي دفع الهيئات المسؤولة عن الصناعات التقليدية إلى التفكير في تطوير هذه الصناعة من خلال مساعدة الحرفيين على تسويق منتجاتهم داخل الجزائر وخارجها.

إلى الأعلى