الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / هل هلالك : زحف براميل القمامة ليلاً

هل هلالك : زحف براميل القمامة ليلاً

بدأت بلدية مسقط مشكورة في بعض الأحياء السكنية بوضع براميل بلاستيكية في المنازل ليقوم سكان ذلك المنزل بإخراجها منتصف الليل أو فجراً لتكون أمام المنزل وتمر سيارة نقل القمامة لتفريغها ونقلها من المكان ، هذا الاجراء جميل ويحد من تكاثر براميل القمامة في الأحياء السكنية التي تكثر فيها القمامة وتكاد تشم رائحتها من بعيد ، ولكن في بعض الأحياء لا تزال تلك البراميل المعتاد عليها سابقاً موجودة وقد تجدها اليوم في هذا الموقع وغداً تنتقل إلى موقع آخر وكأنها تمشي ليلاً من مكان لآخر، ويعود السبب في ذلك الى وضع تلك البراميل في مواقع ليست محددة مسبقاً وما أن يأت صاحب تلك الأرض إلا وتجده ينقل تلك البراميل إلى موقع آخر بعيداً عن أرضه ، وتكاد بعض تلك البراميل تكون أمام مدخل البيت ، ولهذا يفترض أن تضع في الحسبان خلال تحديث أي موقع وقبل توزيع الأراضي أن تكون هناك مواقع لبعض الخدمات ومن بينها براميل القمامة أو الزبالة ويكون ذلك المكان معروف بأنه لبرميل القمامة ، وليس كماهو الحال تتنقل تلك البراميل ولا تستغرب إذا وجدته قد ابتعد عنك مسافة كيلومتر لأنه لا أحد يرغب أن يكون ذلك البرميل أمام منزله ، وهذا حق من حقوقه، ولو كان خصص من البداية وفي الخرائط لتلك المنطقة بأن هنا موقع برميل الزبالة لن يجرؤ أحد على نقل ذلك البرميل، وحتى تلك صناديق الزبالة الحديثة التي تخرج من البيوت ، أصبحت هناك مشكلة أخرى وهي تكدس بعض المواد الأخرى مثل مخلفات الأشجار والأثاث المستعمل غير المرغوب فيه مما شكل منظرا غير حضاري في الكثير من الأحياء السكنية لأنه لا يوجد لها موقع مستقر أو مكان مهيأ لتجميع تلك المواد والتي تبقى في مكانها لأكثر من أسبوعين في بعض الأحيان وفي كومة كبيرة من تلك المخلفات ، على الأقل الأيدي العاملة الوافدة تقوم بدور جميل في براميل القمامة الحالية لأنها تخرج منها العلب المعدنية والكراتين الورقية من أجل إعادة التدوير ، لماذا لا تأخذ مخلفات الأشجار ربما تنفع للفحم وتريحنا من منظرها غير الحضاري حالياً .

يونس المعشري
Almasheri88@yahoo.com

إلى الأعلى