الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م - ١٤ صفر ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / روسيا تعتبر طرد دبلوماسييها نتيجة (ضغوط) من واشنطن .. وإعلامها يندد بـ (حرب باردة)
روسيا تعتبر طرد دبلوماسييها نتيجة (ضغوط) من واشنطن .. وإعلامها يندد بـ (حرب باردة)

روسيا تعتبر طرد دبلوماسييها نتيجة (ضغوط) من واشنطن .. وإعلامها يندد بـ (حرب باردة)

فيما وصفتها لندن بـ (نقطة تحول)
طشقند ـ عواصم ـ وكالات: أعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أمس الثلاثاء ان قرار نحو 20 دولة طرد دبلوماسيين روس ردا على تسميم عميل روسي سابق في المملكة المتحدة هو نتيجة “ضغوط هائلة” من واشنطن. وصرح لافروف في لقاء صحفي في طشقند أعاد بثه التلفزيون الروسي “عندما نطلب من دبلوماسي او اثنين مغادرة بلد ما ونحن نهمس بالاعتذار فنحن ندرك تماما انه نتيجة ضغوط هائلة وابتزاز هائل يشكلان للأسف السلاح الرئيسي لواشنطن على الساحة الدولية”. وقررت 23 دولة من بينها 16 عضو في الاتحاد الاوروبي طرد 116 دبلوماسيا روسيا على الاقل في اطار الرد على تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال في بريطانيا في الرابع من مارس والذي تتهم لندن موسكو بالوقوف ورائه. وفي موقف لافت اصدرت واشنطن قرارا بطرد 60 دبلوماسيا روسيا اعتبرتهم “عملاء استخبارات” واغلاق القنصلية الروسية في سياتل على الساحل الغربي. وتابع لافروف “كونوا على ثقة باننا سنرد! فلا أحد يريد السكوت عن مثل هذا السلوك، ولن نقوم بذلك”. ونددت موسكو على الاثر بما وصفته بأنه “اجراء استفزازي” وتوعدت بالرد. واكد الكرملين مجددا ان روسيا لم يكن وليست لها اي علاقة بقضية سكريبال.
من جانبها، رأت الصحف الروسية أن تنفيذ أكثر من عشرين بلداً عملية منسقة لطرد دبلوماسيين روس ردا على قضية تسميم عميل روسي سابق مزدوج في بريطانيا يغرق العلاقات بين موسكو والغرب في “حقبة جديدة من الحرب الباردة”. اختارت صحيفة ازفستيا عنوان “تعبئة حاشدة معادية لروسيا”، وذكرت صحيفة نيزافيسيمايا غازيتا انه لم تحدث من قبل حركة طرد منسقة بهذه الطريقة. وكتب المحلل فيودور لوكيانوف في صحيفة فيدوموستي ان “العلاقة بين روسيا والغرب تدخل مرحلة حرب باردة بالفعل”.
وقالت اذاعة “صدى موسكو” المستقلة ان “كل السياسة الروسية تركز طاقتها على تدمير الذات منذ 2014″ وهي سنة ضم شبه جزيرة القرم من أوكرانيا والذي أعقبه فرض عقوبات غربية على روسيا. وقالت الإذاعة انه “كلما ساءت العلاقات بين روسيا والغرب، تحسن وضع الرئيس (فلاديمير بوتين) فإذا كنتم في قلعة محاصرة عليكم على الدوام ان تقوموا بأعمال استفزاز للتسبب بشن هجمات عليكم وإلا فستخسرون شرعيتكم”.
من جانبها، أشادت بريطانيا بحملة طرد دبلوماسيين يشتبه بتجسسهم لصالح روسيا حول العالم معتبرة أنها “نقطة تحول” في موقف الغرب تجاه موسكو التي وصفتها بـ “المتهورة” التي قالت بدورها إن التحركات ناجمة عن “ضغوط هائلة” تمارسها واشنطن. وكتب وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون في صحيفة “ذي تايمز” “لم يقدم هذا العدد من الدول ابدا في الماضي لطرد دبلوماسيين روس” في خطوة اعتبرها بمثابة “ضربة ستحتاج الاستخبارات الروسية لسنوات عدة قبل التعافي منها”. وقال “أعتقد أن أحداث الأمس قد تصبح نقطة تحول”، مضيفا أن “التحالف الغربي اتخذ تحركا حاسما ووحد شركاء بريطانيا صفوفهم في وجه طموحات الكرملين المتهورة”.
على صعيد متصل، قال وزير الخارجية الأيرلندي سايمون كوفيني إن أيرلندا ستطرد دبلوماسيا روسيا ردا على هجوم بغاز أعصاب في انجلترا تلقي الحكومة البريطانية بالمسؤولية عنه على موسكو. وقال كوفيني في بيان “اجتمعت وزارة الشؤون الخارجية مع سفير روسيا الاتحادية وأبلغته بأنها ستنهي اعتماد أحد موظفيه من السلك الدبلوماسي بما يتماشى مع بنود اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية. الشخص المعني ملزم بالرحيل”.

إلى الأعلى