الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م - ١٦ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / مؤشرات مطلوبة لصناعة المستقبل

مؤشرات مطلوبة لصناعة المستقبل

باعتباره إحدى أدوات صناعة المستقبل، تمضي السلطنة في استقراء الوضع الحالي بالمسوحات والإحصاءات، وذلك لعمل مؤشرات يتم من خلالها الاستعداد للمستقبل، حيث إن أبرز هذه القراءات هي تلك التي تلامس حياة الإنسان العماني ووضعه الصحي.
ومن ضمن ما أتاح لنا خريطة للوضع الصحي ومستقبله بالسلطنة، يأتي المسح الوطني للتغذية والذي أعلنت نتائجه مؤخرًا، وذلك لما تلعبه التغذية الصحية من دور رئيسي في تحقيق الصحة بمفهومها الواسع، إضافة إلى أن برنامج التغذية هو أحد أهم البرامج الأساسية المعتمدة لعلاج حالات سوء التغذية، ونقص المغذيات، والوقاية من عدد كبير من أمراض العصر المزمنة.
فقد خرج المسح بعدد من المؤشرات التي تحتاج إلى مراجعة واتخاذ خطوات فاعلة.. فنسبة الأمهات اللاتي يرضعن أولادهن رضاعة خالصة عند سن الـ6 أشهر لا تتعدى 10% وعند الـ18 شهرًا، في حدود الـ2%، وقد أثبتت الدراسات الصحية العالمية العلاقة بين عدم إرضاع الطفل وبين الزيادة في احتمالية أن يصاب هذا الطفل بشتى الأمراض وخصوصًا الأمراض المزمنة.
كذلك هناك عدد من التوصيات التي خرج بها المسح مثل الحد من انتشار زيادة الوزن والسمنة (البدانة) عند النساء في سن الإنجاب، والحد من انتشار نقص الفولات ونقص فيتامين B12 عند النساء في سن الإنجاب، والحد من انتشار التقزم والهزال عند الأطفال دون سن الخامسة، كذلك الحد من نقص فيتامين (د) عند النساء في سن الإنجاب والأطفال دون سن الخامسة، وقياس كمية دعم المغذيات الدقيقة في الطحين والخبز والزيت، ومنع أي ارتفاع إضافي في انتشار زيادة الوزن والسمنة (البدانة) عند الأطفال دون سن الخامسة.
ولتطبيق هذه التوصيات ينبغي البدء في حملات توعوية للالتزام بالنظم الغذائية الصحية، وكذلك ما يتعلق بصحة الأم والطفل، وتشجيع ممارسة النشاط البدني مع اتخاذ مبادرات مثل متابعة الوجبات التي تقدم في التجمعات خصوصًا الطلابية منها للتأكد من موافاتها للاشتراطات الصحية.

المحرر

إلى الأعلى