Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

(سكريبال): روسيا تطرد 60 دبلوماسيا أميركيا وتستدعي سفراء غربيين

07

موسكو ـ وكالات:
قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إن روسيا ستغلق القنصلية الأميركية في سان بطرسبرج وستطرد 601 دبلوماسي أميركي وفقا لوكالة أنباء تاس الروسية.
ففي رد انتقامي على طرد 60 دبلوماسيا من الولايات المتحدة، قال لافروف إن روسيا ستطرد العدد نفسه من الدبلوماسيين الأميركيين وكذلك دبلوماسيين من دول أخرى.تأتي هذه الخطوة بعدما تبادلت بريطانيا وروسيا طرد 23 دبلوماسيا، وقال لافروف إن روسيا ستتعامل بالمثل مع كل الدول التي طردت دبلوماسييها تضامنا مع بريطانيا.

كما قالت وزارة الخارجية الروسية إنها استدعت سفراء دول غربية اتخذوا خطوات “معادية” فيما يتعلق بتسميم الجاسوس الروسي السابق سيرجي سكريبال وابنته، وستبلغهم بالإجراءات التي ستتخذها موسكو للرد.
وشوهدت سيارة السفير البريطاني لوري بريستو عند مبنى وزارة الخارجية الروسية.

وشوهد أيضا وصول سفراء ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وهولندا والسويد واستراليا لمبنى وزارة الخارجية. وذكرت وكالة الإعلام الروسية إن السفير البولندي وصل أيضا. كما شوهد وصول ممثلون عن سفارات التشيك وأوكرانيا وبلجيكا وكرواتيا.
وقال السفير الألماني روديجير فون فريتش عند المبنى إن على روسيا الرد على أسئلة بشأن تسميم الجاسوس السابق سكريبال، لكن برلين منفتحة على الحوار مع موسكو.وتم الإعلان باعتبار أكثر من 140 دبلوماسيا روسيا أشخاص غير مرغوب فيهم من جانب 25 دولة حليفة لبريطانيا وحلف شمال الأطلسي (الناتو) منذ أن اتهمت لندن موسكو بتنفيذ اعتداء بغاز كيماوي على عميل روسي سابق وابنته في انجلترا.ومن المقرر أن يتم غلق القنصلية الأميركية في سان بطرسبرج اعتبارا من يوم 31 مارس الجاري، وفقا لوكالة تاس، وتم استدعاء السفير الأميركي لدى الخارجية الروسية.
وردا على تصاعد التوتر بين روسيا والغرب، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إن الإجراءات الاحترازية على غرار ماحدث إبان الحرب الباردة أصبحت “ضرورة مرة أخرى”.

وخلال الحرب الباردة ، طبقت واشنطن وموسكو سلسلة من الإجراءات لتفادي اندلاع حرب شاملة ،كان من بينها فتح خط ساخن من أجل السماح بإجراء اتصالات مباشرة بين حكومتي البلدين.وأضاف جوتيريش للصحفيين في نيويورك، إن الوضع “يشبه إلى حد كبير ما كنا نعيشه خلال الحرب الباردة” ، ودعا إلى إحياء “آليات الاتصالات والتحكم لتجنب التصعيد، والتأكد من أن الأمور لن تخرج عن نطاق السيطرة عندما ترتفع التوترات”.


تاريخ النشر: 31 مارس,2018

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/253147

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014