الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م - ٩ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “أوربك”.. قبلة الصناعات البلاستيكية العالمية
“أوربك”.. قبلة الصناعات البلاستيكية العالمية

“أوربك”.. قبلة الصناعات البلاستيكية العالمية

الشركة العمانية للمصافي والصناعات البترولية “أوربك” إحدى روافد الاقتصاد الوطني، وتحتل مركزاً متقدماً بين مصافي الشركات الرائدة في السلطنة، ببصمات جلية من مجلس إدارتها ورئيسها التنفيذي في إثراء والنهوض بالكوادر الوطنية بنسبة التعمين التي جاوزت 70%، ولم تقتصر نجاحاتها على الإنتاجية والتعمين فقط، وإنما كان لها حضور متميز في المسؤولية الاجتماعية في صحار على وجه خاص، والسلطنة بوجه عام.
“أوربك” بعد افتتاح مشروع خط أنابيب مسقط ـ صحار، ومحطة الجفنين بولاية السيب بسعة تخزينية للمشتقات النفطية 170 ألف متر مكعب، تتجه أنظارها إلى الصرح العملاق مشروع مجمع لوى للصناعات البلاستيكية، الذي بلغت نسبة الإنجاز به 54%، هذا المشروع إحدى الثمار التي تحث “أوربك” الخطى بثبات لإنجازه في الوقت المحدد، وإذ يمثل إحدى أهم المشاريع الرافدة للاقتصاد الوطني، وقبلة العالم المقبلة في الصناعات البلاستيكية.
وتسابق الشركة العمانية للمصافي والصناعات البترولية الزمن في التسويق لمنتجات مشروع مجمع لوى للصناعات البلاستيكية ـ أحد المشاريع التحويلية في تحسين وزيادة تنوع إنتاج أوربك وتطوير نموذج العمل الخاص بها ومضاعفة أرباحها ـ عبر إنشاء شركة لتسويق منتجات هذا المشروع، بالإضافة إلى فتح مكاتب في سنغافورة والصين والهند هذا العام، وآخر في تركيا العام المقبل، إذ يعتبر التسويق إحدى أعمدة النحاج لهذا المشروع، ومع الانتهاء من مشروع مجمع لوى للبلاستيك سيتم تصدير أكثر من 95% من المنتجات إلى 60 دولة بمختلف دول العالم.
أسواق البلاستيك العالمية بحسب “أوربك” تشهد زيادة في الطلب على البلاستيك ويعول على مجمع لوى للبلاستيك في إيجاد فرص الأعمال والتوظيف في السلطنة، وسيعزز هذا المشروع مكانة أوربك في سوق البتروكيماويات الدولي، ويمكّن السلطنة لأول مرة من إنتاج البولي إيثلين وهو شكل من أشكال البلاستيك الذي يوجد عليه طلب هائل في الأسواق الدولية الأمر الذي سيمكّن أوربك من تحسين قدرتها على الوصول للأسواق الدولية الحالية وكذلك الوصول إلى أسواق جديدة بالنسبة لها.
بعد التشغيل ـ بحسب “أوربك” سيزيد الإنتاج بحوالي 1 مليون طن ليصل بذلك إنتاج أوربك من البولي إيثلين والبولي بروبيلين في عام 2019م إلى 1.4 مليون طن وهو ما يؤدي إلى زيادة عوائد الشركة ومضاعفة أرباحها، ومع زيادة تشغيل المجمع المتكامل في صحار بما في ذلك المصفاة فإن مصنع العطريات ووحدة التكسير بالبخار ومصانع إنتاج البولي بروبلين والبولي إيثلين ستجعل أوربك واحدة من أفضل المصافي ومجمعات البتروكيماويات في العالم وسيجعلها قادرة على تحقيق أفضل قيمة من إنتاج السلطنة من النفط والغاز.
ويوفر هذا المشروع فرص، من حيث العدد، في مرحلة الإنشاء سيتطلب تنفيذ المشروع نحو 7000 فرد بنظام الدوام الكامل، وعندما يتم تشغيل المشروع سيكون هناك حاجة إلى توظيف 350 مشغل لإدارة المرافق و150 فنيا. ومن المتوقع أن يوفر المشروع أكثر من 1200 وظيفة غير مباشرة في المنطقة المحيطة بالمشروع.
“أوربك” بخطى ثابتة تشق الطريق بمشاريع رائدة وعالمية بكوادر وطنية وخبرات دولية، نحو رفد الاقتصاد الوطني بالقيمة المحلية المضافة، وتوسيع آفاقها نحو الأسواق العالمية عبر دخولها سوق البتروكيماويات الدولي.

يوسف الحبسي
من أسرة تحرير الوطن
yousuf.alhabsi@gamil.com

إلى الأعلى