الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م - ٨ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / الإنتاج الثقافي العماني في كتاب جديد للمنتدى الأدبي

الإنتاج الثقافي العماني في كتاب جديد للمنتدى الأدبي

مسقط ـ العمانية:
لعبت الترجمة الدور المحوري في تواصل الثقافات بعضها مع بعض، كما لم يفتأ الباحثون عن دراسة وبحث ما تقوم به وما تقدمه الترجمة من فعل خلاق في بناء جسور التواصل مع مختلف الحضارات، حتى غدا علم دراسة الترجمة فرعا معرفيا كبيرا في كثير من جامعات العالم. وفي هذا السياق يأتي الكتاب الذي صدر أخيرا عن المنتدى الأدبي ويحمل عنوان “الإنتاج الثقافي العماني والترجمة”، وهو كتاب توثيقي للندوة التي عقدها المنتدى بتاريخ 18 مايو 2016م، ضمن سلسلة الندوات التخصصية التي يعقدها المنتدى. وقد قام بتحرير الكتاب المترجم والباحث يعقوب بن ناصر المفرجي. يضم الكتاب أربع أوراق عمل ويقع في 110 صفحات.
تنوعت الأوراق البحثية في هذا الكتاب، فالباحثة العمانية مشاعل بنت عبيد الحجرية تناولت موضوع “الترجمة والمثاقفة الحضارية: واقع التعايش البشري” حيث تطرقت إلى مقدمة عامة عن اللغات وخصائصها ووظيفتها، وعلاقة اللغة بالعلوم والثقافات، والترجمة والأدب العالمي، ثم عرجت على فعل الترجمة وأبعادها، ثم تختم ورقتها بالحديث عن تحديات الترجمة وإشكالاتها. أما الورقة الثانية في الكتاب للمترجم والباحث يعقوب بن ناصر المفرجي فحملت عنوان “الإسهام الثقافي العماني في مجال الترجمة التاريخ والحاضر” وعرض الباحث في هذه الورقة مقومات النشاط الترجمي في عمان وبواكير الترجمة في السلطنة، ثم ألقى نظرة على واقع الترجمة في السياق الحديث مركزة على ندوات الترجمة وحركة ترجمة الكتب والمقالات وألحق بورقته كشفا بالكتب المترجمة في عمان. بينما الباحثة السودانية إشراقة مصطفى حامد المقيمة في النمسا وهي أيضا ممثلة الأدب العربي بنادي القلم النمساوي جاءت ورقتها عن الترجمة كجسر بين الشعوب حيث تناولت تجربة سيمفونية الربع الخالي، تركز الورقة على هذه التجربة منذ بداياتها والفعاليات والمناشط التي أقيمت تحت هذه المبادرة. الدكتور هيلموت نيدرلا مدير رابطة القلم النمساوي قدم ورقة بحثية حملت عنوان” تباين الحوار بين العالم العربي وأوروبا ومحاولات نادي القلم النمساوي لتعزيزه” وقد قام بترجمة هذه الورقة عن الإنجليزية المترجم العماني أيمن بن مصبح العويسي. تطرق الدكتور هيلموت في ورقته إلى الحوار الثقافي كمطلب دولي، ثم تحدث تحديات نشر الأدب العربي المترجم، ثم عرجت على النشر والترجمة في المجتمع الناطق بالألمانية وكذلك واقع الترجمة بيم العربية والألمانية.

إلى الأعلى