الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: تواصل المعارك في الضلوعية والحلة وقصف جوي على الموصل
العراق: تواصل المعارك في الضلوعية والحلة وقصف جوي على الموصل

العراق: تواصل المعارك في الضلوعية والحلة وقصف جوي على الموصل

بغداد ـ وكالات: تواصلت المعارك في اكثر من مكان بالعراق امس حيث أفاد شهود عيان بأن خمسة اشخاص قتلوا وأصيب سبعة آخرون أمس الاثنين في قصف لطائرات عراقية استهدف عناصر الدولة الاسلامية (داعش سابقا) في احدى المناطق غربي مدينة الموصل / 400 كم شمال بغداد/. وقال الشهود لوكالة الأنباء الألمانية(د. ب. أ) إن خمسة مدنيين من الرجال والنساء قتلوا وأصيب سبعة آخرون امس في قصف طائرات عراقية لعناصر الدولة الاسلامية في ناحية القيروان غربي مدينة الموصل. مسؤول كردي عراقي: مقتل 43 من قوات البيشمركة واصابة 300 في كركوك كركوك( العراق) 21 يوليو(د ب أ) صرح محافظ كركوك نجم الدين عمر كريم امس بان 43 من قوات البيشمركة قتلوا وأصيب 300 آخرون منذ العاشر من الشهر الماضي وحتى الآن في مناطق تابعة لمحافظة كركوك / 250 كم شمال بغداد/. وقال نجم الدين في تصريح صحفي إن “حصيلة القتلى والجرحى من قوات البيشمركة منذ احداث العاشر من يونيو الماضي بلغت 43 شهيدا و300 مصاب في قاطعي ملا عبد الله غربي كركوك وتازه وبشير جنوبي كركوك”. واضاف أن وضع البيشمركة امس هو بتحسن مستمر عبر تعزيز القوات وتحصين وجودها وتقويتها وزيادة الدعم لها لحفظ الامن والاستقرار لمواطني كركوك. وأوضح أن عدد النازحين الى مدينة كركوك بلغ 30 الف عائلة من أهالي الانبار وصلاح الدين والموصل وبعقوبة وقضاء طوز خرماتو ، مشيرا إلى انهم بصدد تخصيص موقع لإنشاء مجمع لإيواء النازحين الى كركوك يقع في مناطق مفتوحة جنوب شرقي كركوك بما يضمن تجميع العوائل النازحة وضمان وصول المساعدات اليها الى جانب المباشرة بتوزيع مبلغ خمسة مليارات دينار على النازحين القادمين الى كركوك. وأعلنت مصادر امنية عراقية امس الاثنين ان رجال العشائر تمكنوا من صد هجوم للدولة الاسلامية داعش سابقا) وقتلوا خمسة من عناصرها في منطقة الضلوعية جنوبي محافظة صلاح الدين / 170 كم شمال بغداد/. وقالت المصادر لوكالة الانباء الالمانية (د. ب. أ) إن رجال العشائر في منطقة الضلوعية تمكنوا من صد هجوم لعناصر الدولة الاسلامية وطردوهم من قرية المشروع شرقي المدينة وقتلوا خمسة منهم. كما أعلنت الشرطة العراقية امس الاثنين أن 17 من عناصر الدولة الاسلامية ( داعش سابقا ) قتلوا واصيب ثمانية من قوات الجيش والشرطة في اشتباكات اندلعت بين القوات العراقية ومسلحي الدولة الاسلامية في هجومين منفصلين بمنطقة جرف الصخر شمالي مدينة الحلة / 100كم جنوب بغداد/. وقالت مصادر أمنية لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) إن اشتباكات اندلعت امس في منطقة جرف الصخر بين الجيش العراقي ومسلحي الدولة الاسلامية أسفرت عن مقتل 17 من عناصرها واصابة ثلاثة من قوات الجيش العراقي. وحسب المصادر، أصيب خمسة من عناصر الشرطة في تبادل لإطلاق النار مع مسلحي الدولة الاسلامية في منطقة الضيعات التابعة لمنطقة جرف الصخر. على صعيد اخر اعلنت السلطات الاسترالية الاثنين ان شابا استراليا في الـ18 من عمره نفذ هجوما انتحاريا في بغداد الاسبوع الماضي، الامر الذي وصفه المدعي العام جورج برانديس بـ”التطور المزعج”. وأسفر التفجير الانتحاري الخميس الماضي قرب مسجد في بغداد عن سقوط عدد من القتلى. وقالت تقارير ان تنظيم “الدولة الاسلامية” اطلق على الشاب الذي غادر مولبورن العام الماضي الى منطقة الشرق الاوسط، اسم ابي بكر الاسترالي على احد حساباته على تويتر. واكد مكتب برانديس ان الشاب استرالي الجنسية. ووصف برانديس الامر في بيان بـ”التطور المزعج”، واعتبر انه “مثل جديد على خطورة الوضع في العراق حاليا”. واضاف ان “الحكومة تأسف لاعمال العنف التي تنفذها الدولة الاسلامية في العراق والشام ومجموعات متطرفة اخرى في العراق وسوريا وهي قلقة جدا من تورط استراليين في هذه الانشطة”. وتابع “كما قلت عدة مرات سابقا من غير القانوني ان يتورط استراليين في النزاعات في العراق وسوريا، والحكومة تحث الاستراليين على عدم السفر الى المنطقة”. واشار البيان الى ان الشاب هو ثاني استرالي ينفذ هجوما انتحاريا في نزاعات العراق وسوريا، من دون اضافة تفاصيل. وكانت وزيرة الخارجية جولي بيشوب اعربت الشهر الماضي عن قلقها الشديد من تورط 150 استراليا “في العمل الارهابي” في العراق وسوريا. وتابع برانديس ان “مشاركة الاستراليين في النزاع في سوريا والعراق تشكل تهديدا خطيرا على امن استراليا حين يعود هؤلاء الى البلاد”. واكد ان “الحكومة ستواصل اتخاذ كافة الاجراءات الضرورية للحفاظ على امن مصالح استراليا الاستراليين”.

إلى الأعلى