الجمعة 20 أكتوبر 2017 م - ٢٩ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / الانتصار الحقيقي رفضنا اللعب أمام إسرائيل بمنطلق المبدأ الذي لا يتغير
الانتصار الحقيقي رفضنا اللعب أمام إسرائيل بمنطلق المبدأ الذي لا يتغير

الانتصار الحقيقي رفضنا اللعب أمام إسرائيل بمنطلق المبدأ الذي لا يتغير

نجوم المنتخب الجامعي يتألقون في مونديال أسبانيا..

برز عدد من لاعبي المنتخب الجامعي في مونديال أسبانيا لكرة القدم للصالات الذي أقيم في الفترة من ١٢ الى ٢٤ يوليو ٢٠١٤.. بمستواهم الجيد وسط منافسة كبيرة ومحتدمة بمشاركة منتخبات عالمية كبيرة ومع ذلك وضعوا انطباعا فنيا لدى معظم الوفود..بل طبعوا موقفا تاريخيا في البطولة عندما رفضوا اللعب أمام منتخب الكيان الصهيوني ورغم التهديدات التي قامت بها اللجنة المنظمة والاتحاد الدولي إلا ان المنتخب تمسك بموقفه لايصال رسالة بليغة للعالم بأن ما يقوم به الكيان الصهيوني من قتل للأطفال والنساء هو أمر مرفوض..كما طالب لاعبو المنتخب الجامعي بمزيد من الاهتمام بالكرة داخل الصالات وان يكون هناك دوري خاص للصالات من أجل تطوير اللعبة.
نصر بن سالم الوهيبي من نجوم المنتخب الجامعي الوطني ومن لاعبي الخبرة في بطولات الصالات لكرة القدم.قال عن مشاركته في مونديال اسبانيا: لعبنا أولى مبارياتنا مع المنتخب الروسي وهو حامل اللقب وكذلك مرشح بقوة للفوز باللقب..وهو الفريق الوحيد الذي بلغ نهائيات كأس العالم لثلاث مرات متتالية منذ عام ٢٠١٠ ولم يغب عنها وهو مايدل بأن المنتخب الروسي هو اقوى الفرق ونجح في الفوز على منتخب البرازيل في نهائي مونديال آسبانيا الأخير والذي نجح منتخبنا الجامعي الوطني ان يسجل حضورا مختلفا فقد حقق (٦ أهداف) في شباك منتخبي روسيا وأذربيجان وهي المرة الاولى التي يسجل فيها المنتخب الجامعي هذا العدد من الأهداف وهو دليل بأن الفريق بلغ مستوى متقدما بعد ثلاث مشاركات عالمية.
وقال نصر الوهيبي الذي لعب في الموسم الماضي بنادي مسقط بأن قرار عدم اللعب مع منتخب اسرائيل كان قرارا صائبا وهو الانتصار الحقيقي للكرة العربية..فهو مبدأ عماني نهجه المنتخب الجامعي ولن يتغير.. بجوار اننا نوصل رسالة للعالم بأننا سنقف مع إخواننا الفلسطينيين بشتى الطرق وكانت بطولة العالم فرصة لان نوصل رسالتنا للعالم اجمع..وقد تفاعل المجتمع الدولي معها بشكل إيجابي.
وطالب نصر الوهيبي احد ابرز لاعبي المنتخب الجامعي من اتحاد الكرة إشهار اللعبة والاهتمام بها بسبب وجود المواهب الكروية والتي يمكن ان تكون داعما للمنتخبات الوطنية كما هو معمول به في العالم فمثلا في البرازيل فإن ابرز نجوم الكرة البرازيلية مثل رونالدينهو وروبينهو ونيمار بدأوا من الصالات والتي تصنع النجوم الحقيقيين للمنتخبات وبالتالي لو وجد المنتخب دعما جيدا واهتماما اكبر ستحقق الكرة العمانية نتائج تنافسية كبيرة في البطولات العربية والقارية والعالمية.
•جمعة الجامعي..وبزوغ نجم جديد..
وقال جمعة بن مبارك الجامعي صاحب أول مشاركة في المونديال الكروي للصالات والذي شهد بزوغ نجم جديد بعد أن قدم مستوى جيدا خاصة في المباراة الثالثة أمام منتخب روسيا البيضاء وهو لاعب نادي صور الكروي بأنه شاهد مستويات كبيرة في المونديال على عكس ما كان يتوقع ومع ذلك يقول الجامعي استطعنا ان نتماشى مع المستويات الكبيرة التي قدمها المنتخب.
وقال جمعه الجامعي بأن البطولة قدمت لنا فرصة كبيرة للتعرف على نجوم اللعبة والمنتخبات الكبيرة والاحتكاك بالمدارس الكروية العالمية..حيث تواجدت بقرب النجم البرازيلي رافينا الذي يلعب في نفس نادي النجم الأسطوري لهذه اللعبة فالكاو نجم المنتخب البرازيلي.
هشام الدعيع.. يطالب بدوري للصالات
واعتبر هشام بن عبدالله الوهيبي حارس المنتخب الجامعي والملقب ( بالدعيع ) والذي يلعب لنادي مسقط بأن مشاركته مع المنتخب الجامعي الثالثة في بطولة العالم أعطته مزيدا من الثقة بالنفس من أجل تطوير مستواه في حراسة المرمى..مؤكدا بأنه نجح بأن يساهم مع زملائه في تقديم مستوى مشرف للكرة الجامعية العمانية على مستوى العالم..الا انه طالب بمزيد من الاهتمام بكرة القدم داخل الصالات حتى تنتشر هذه اللعبة التي تعتبر اللعبة الشعبية الاولى في ابرز دول العالم مثل البرازيل وإسبانيا والبرتغال وغيرها..مطالبا بإقامة دوري لكرة القدم للصالات في السلطنة ولدينا مواهب كروية ينقصها الأعداد الجيد والتجانس ومع ذلك نجحنا في المنافسة على البطاقة الثانية في اقوى مجموعة بالبطولة ضمت منتخب روسيا بطل البطولة ومنتخب روسيا البيضاء الذي حقق الميدالية البرونزية.
سامر البلوشي..
رفضنا اللعب مع اسرائيل رسالة بليغة برفض الكيان الصهيوني..
وقال سامر البلوشي احد ابرز نجوم المنتخب الجامعي والذي يلعب لنادي عمان بأن عدم اللعب مع منتخب اسرائيل كان رسالة بليغة وجهها المنتخب الجامعي الذي يمثله شباب جامعي بأنه لا نقبل العدوان على إخوتنا في فلسطين ولذلك رفضنا اللعب مع منتخب الكيان الصهيوني الذي عرف بأنه لا يلتقى أي ترحيب من المنتخبات العربية بسبب العدوان الاسرائيلي على الشعب الفلسطيني..مؤكدا بأن المنتخب الجامعي كان ممكن ان يذهب بعيدا لو انه وافق اللعب الا انه ضحى بذلك من أجل أن يقدم موقفا عربيا ضد اسرائيل.

الهادي والعبري يشيدان باللجنة العمانية الجامعية..
وأبدى منصور الهادي وزميله هيثم العبري اللذان يشاركان مع المنتخب الجامعي في بطولة العالم لاول مرة سعادتهما بهذه المشاركة متمنين ان يكون هناك اهتمام اكبر للعبة على مستوى السلطنة حتى يكون التمثيل مشرفا وتحقق المنتخبات العمانية نتائج افضل..مشيدين باللجنة العمانية للرياضة الجامعية التي منحتهم فرصة للتواجد في مونديال عالمي ساهم بشكل او بأخر في اضافة تجربة جديدة وجديدة لهم.
وقال خلفان المعولي الذي يشارك مع المنتخب الجامعي للمرة الثانية على التوالي في بطولة كأس العالم بأن المنتخب حقق نتائج افضل بكثير عن المشاركتين السابقتين ويتضح ذلك جليا من كمية الأهداف التي احرزها الفريق والمستوى في الأداء الفني الذي قدمه المنتخب ولاعبوه امام أذربيجان وروسيا البيضاء..علاوة على لقائنا مع منتخب روسيا الذي كان تجربة مفيدة.
وضم خلفان الذي يلعب لنادي الشباب صوته مع صوت زملائه بالمطالبة بإقامة دوري للصالات والذي يرى بأنه سيساهم في تطوير الأداء العام لكرة القدم بشكل عام.
علي بيت سعيد..
سبل تطوير اللعبة..
ووافق علي بيت سعيد احد هدافي المنتخب الجامعي والذي سجل مشاركات عالمية مميزة في البطولتين السابقتين رأي المعولي حول ضرورة إقامة دوري لكرة القدم داخل الصالات وقال علينا ان نبحث سبل تطوير هذه اللعبة التي ستساهم بشكل كبير في رفع مستوى الكرة العمانية..مؤكدا بأنه هو وزملاؤه قدموا جهدا كبيرا في مونديال اسبانيا من أجل تشريف الكرة العمانية رغم قلة الإعداد الذي سبق البطولة ومع ذلك استفدنا كثيرا من تراكم التجربة التي اكتسبناها في البطولتين الماضيتين.
سهيل وأنور سعيدان بالتجربة..
اما سهيل الهمهمي وأنور السيابي اللذان يشاركان لاول مرة مع المنتخب في المونديال بأسبانيا فقد اكدا بأنهما استفادا من التجربة في اللعب مع المنتخب الجامعي امام منتخبات كبيرة..وكذلك أيدا بأن يكون هناك اهتمام اكبر لكرة القدم للصالات مع تقديمهما الشكر للجنة العمانية للرياضة الجامعية على إتاحة الفرصة أمام طلاب الجامعات للاحتكاك في مثل هذه التظاهرات الجامعية الكبيرة.
عمر الحسني..
البطولة كانت شرسة وحققنا عددا من الأهداف..
عمر الحسني احد ابرز لاعبي المنتخب الجامعي قال: لقد كانت البطولة ذات طابع تنافسي شرس أكثر بكثير عن البطولتين الماضيتين ومع ذلك اثبت المنتخب الجامعي الوطني جدارته واستحق ان يكون ثاني المجموعة لولا الظروف التي أحاطت بالمشاركة.. ومع ذلك نعتبر أنفسنا حققنا العديد من الأهداف جراء هذه المشاركة العالمية والتي أخذت الطابع القومي بسبب الموقف الشجاع الذي اتخذه المنتخب الجامعي برفضه اللعب امام اسرائيل رغم اننا يمكن ان نخسر الكثير ولكن فضلنا بأن نتضامن مع الشعب الفلسطيني وان نرسل رسالة لإسرائيل والعالم بأن توقف المجازر التي ترتكب في حق الأبرياء.
جعفر البلوشي الذي يشارك لاول مرة في مونديال الصالات يرى بأن المشاركة الاولى حققت له العديد من المكاسب الفنية والرياضية منها الاحتكاك مع منتخبات عالمية كبيرة وكذلك الاستفادة من أجواء البطولة التي تكسبك الثقة في النفس.. وقال جعفر بأننا نحتاج الى مزيد من الاحتكاك والتجارب حتى نصل الى مرحلة افضل.

إلى الأعلى