الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / جامعة الدول العربية : بيان مجلس الأمن بشأن الحرب على غزة لا يرقى إلى مستوى الحدث

جامعة الدول العربية : بيان مجلس الأمن بشأن الحرب على غزة لا يرقى إلى مستوى الحدث

القاهرة ـ من أحمد إسماعيل علي
قال الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي ، في بداية مباحثات رسمية مع وزير الخارجية الأميركية “جون كيري” الذي يزور القاهرة لمدة 3 ايام برفقة وفد رفيع المستوى في اطار الجهود الدبلوماسية العربية والدولية للعمل على وقف إطلاق النار في غزة ” أن ما حدث في مجلس الأمن من مناقشات بشأن غزة غير كاف لوقف إطلاق النار” . وأعرب عن أمله في بذل المزيد وأن تكون زيارة جون كيري والأمين العام للأمم المتحدة “بان كي مون” و”كيري” للعمل الإيجابي المشترك من أجل إنقاذ المدنيين ووقف العنف. كما عبر الأمين العام لجامعة الدول العربية ، عن الأمل في التوصل إلى وقف قريب لإطلاق النار في قطاع غزة عقب العدوان الإسرائيلي على القطاع والعمل على حماية المدنيين بعد سقوط أعداد ضخمة من القتلى والجرحى. وقدم شكره للولايات المتحدة بعد تعهدها بدفع مبلغ 47 مليون دولار مساعدات لغزة. بدوره عبر “كيري” في كلمة مقتضبة في بداية المباحثات عن سعادتة باللقاء ومواصلة البحث للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في غزة. وكان الأمين العام للجامعة العربية عقد لقاءً ثنائيًا مغلقًا مع وزير الخارجية الأميركي، قبل تلك الجلسة، استمر لعشرة دقائق فقط، للبحث في الأوضاع المتدهورة في قطاع غزة والجهود المبذولة لوقف إطلاق النار. وكان “كيري” قد التقى قبيل توجهه للجامعة العربية، سامح شكري وزير الخارجية المصري، وذلك بمقر الخارجية المصري. حيث أكد الوزير المصري أن الموقف المصري ثابت بشأن المبادرة المصرية حول وقف إطلاق النار في غزة، مجددًا التأكيد على عدم وجود أي تعديلات على المبادرة قائلا ” أي حديث عن تعديل المبادرة المصرية لوقف العدوان الإسرائيلى على غزة ليس له محل من الصحة “.
وقال شكري في تصريح مقتضب عقب لقائه مع نظيره الأميركي، والذي استمر قرابة الساعة والنصف أنه لا يوجد أي تعديل في المبادرة المصرية. وعقب اللقاء مع كيري توجه شكري إلى مقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة لحضور لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي مع “بان كي مون” الأمين العام للأمم المتحدة. وكان كيري قد وصل إلى مقري وزارة الخارجية المصرية والجامعة العربية وسط حراسة أمنية مشددة. وقال مصدر بوزارة الخارجية المصرية، أن المباحثات تطرقت للأوضاع المتدهورة في الأراضي الفلسطينية نتيجة القصف الإسرائيلي على قطاع غزة ومناقشة المبادرة المصرية وسبل تنفيذها لوقف العدوان الإسرائيلي ووقف إطلاق النار. يشار إلى أن عدد من الإعلاميين من الجانبين العربي والأميركي، حضر جزء من لقاء العربي وكيري الموسع. وكان بحث العربي مع بان كى مون سكرتير عام الامم المتحدة مساء الإثنين الاوضاع المتدهورة فى قطاع غزة نتيجة الغزو البري الاسرائيلي والمذابح التى ارتكبها الاسرائليين فى القطاع واوقعت اكتر من 500 شهيد حتى الان ، حيث جرى النقاش حول كيفية وقف اطلاق النار. وقال العربي فى تصريحات للصحفيين عقب اللقاء الذى استمر نحو الساعة ان اللقاء تناول بعض الامور الخاصة بوقف العدوان ، معربا عن امله فى ان يتم وقف اطلاق النار فى اقرب وقت ممكن وايقاف الهجوم الغاشم الذى تقوم به إسرائيل على قطاع غزة التى هى جزء من فلسطين والامة العربية . وتابع العربي القول انه تم التطرق الى المبادرة المصرية التى تدعو بكل وضوح لوقف اطلاق النار قائلا ” رجائى ان تقبل من جانب حماس ” .وردا على سؤال بشأن وجود تنافس على الارض بين المبادرة المصرية وجهود عربية أخرى قال العربي ان المبادرة المصرية تعتمد اساسا على وقف اطلاق النار والجميع يعمل من اجل تحقيق هذا الهدف وحماس ترغب فى انهاء الحصار والمبادرة المصرية تتحدث عن فتح المعابر مما يعنى انهاء الحصار وهو ما اكده وزير الخارجية سامح شكرى منذ يومين ، قائلا ” ان الامور كلها تتجمع الان وربما يحدث تغيير خلال اليومين القادمين . وردا على سؤال بشأن توفير الامم المتحدة للحماية الدولية للشعب الفلسطيني قال العربي ان هذا الامر يتم بحثه الان فى الجامعة العربية كما يتم بحثه فى الامم المتحدة وما الذى يمكن ان تفعله الامم المتحدة لحماية الشعب الفلسطيني . وردا على سؤال بشأن فشل مجلس الامن فى اتخاذ قرار بوقف اطلاق النار على القطاع قال ” من وجهة نظرى ان القرار الذى صدر عن مجلس الامن غير كاف ” . من جانبه انتقد أحمد بن محمد الجروان رئيس البرلمان العربي، بيان مجلس الأمن الدولي الأخير بشأن الحرب الصهيونية على غزة .. قائلا إنه بيان لا يرقى الى مستوى الحدث، مؤكدا أن الجرائم الإسرائيلية ضد المدنيين الفلسطنيين كانت تتطلب تدخلا أقوى من مجلس الامن لا يساوى فيه بين الضحية والجلاد. معتبرا أن البيان خيب الآمال في ردع جرائم الحرب الصهيونية ضد المدنيين في غزة. وأضاف ان المجزرة الصهيونية الأخيرة في الشجاعية، والتي أودت بحياة مئات الفلسطنيين من الاطفال والنساء والشيوخ هي جريمة إنسانية وأخلاقية ضد كل مبادئ حقوق الانسان وينطبق عليها كل مقومات جرائم الحرب، مشيرا إلى ان آلة الحرب الاسرائيلية تستهدف مناطق ذات كثافة سكانية مدنية في عمليات وحشية لم تتوانا فيها حتى عن قصف المستشفيات التي تمتلىء بالجرحى والأطباء كما حدث في مستشفى شهداء الاقصى، داعيا المجتمع الدولي ومجلس الامن والامم المتحدة الى التدخل فورا لايقاف مجازر الكيان الصهيوني ومحاكمة مرتكبي هذه المجازر من قادة الحرب الصهاينة. وجدد رئيس البرلمان العربي ندائه لمنظمة الغذاء الدولية لتقديم العون العاجل للمدنيين في غزة الذين يقعون تحت الة الحرب الاسرائيلية من اطفال ونساء وشيوخ عزل، مؤكدا انهم في امس الحاجة للعون في ظل تهدم منازلهم جراء القصف الاسرائيلي الغادر واكتظاظ ملاجئ الأونروا باللاجئين الفلسطنيين و الحصار المطبق الذي يعانون منه. من جانبه وعد وزير الخارجية الاميركي جون كيري بتقديم مساعدة انسانية الى المدنيين في قطاع غزة بقيمة 47 مليون دولار. وقال كيري اثر اجتماعه بالامين العام للامم المتحدة بان كي مون الذي يقوم بجولة اقليمية في محاولة لإيجاد مخرج للنزاع “نحن قلقون بشدة حيال تداعيات الجهود المشروعة والملائمة التي تبذلها اسرائيل لحماية نفسها”. واضاف ان “اي بلد لا يمكنه ان يبقى مكتوف اليدين في وقت يتعرض لهجمات بالصواريخ وفيما تحفر انفاق لدخول اراضيه ومهاجمة مواطنيه. ولكن في كل نزاع، فإن المدنيين هم موضع قلق، الاطفال، النساء، المجموعات التي تطاولها” اعمال العنف. واوضحت الخارجية الاميركية ان الولايات المتحدة ستمنح وكالة الامم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) 15 مليون دولار وخصوصا انها وجهت نداء للحصول على مساعدات بقيمة ستين مليون دولار من اجل مواجهة الازمة. اما ال32 مليون دولار الباقية فستقدمها الوكالة الاميركية للتنمية الدولية وتشمل عشرة ملايين دولار سبق ان قدمت الى الفلسطينيين ستخصص للحاجات الملحة.

إلى الأعلى