الجمعة 22 يونيو 2018 م - ٨ شوال ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / آلاف السوريين يتحدون الضربات الغربية ويخرجون للشوارع تأييدا لرئيسهم وحكومتهم
آلاف السوريين يتحدون الضربات الغربية  ويخرجون للشوارع تأييدا لرئيسهم وحكومتهم

آلاف السوريين يتحدون الضربات الغربية ويخرجون للشوارع تأييدا لرئيسهم وحكومتهم

دمشق ــ «الوطن»:
خرج العشرات من سكان دمشق إلى الشوارع صباح أمس السبت في استعراض لدعم حكومة الرئيس السوري بشار الأسد والتنديد بالضربات الأميركية البريطانية الفرنسية، بحسب ما نقلته لقطات من التلفزيون السوري الرسمي. ولوحت الحشود بالأعلام السورية، وذلك بعد وقت قصير من الضربات التي قادتها الولايات المتحدة في ضواحي العاصمة دمشق.
وتناقلت وسائل الإعلام السورية صورا تظهر احتشاد عدد كبير من المواطنين السوريين في معظم المحافظات السورية تعبيرا عن صمودهم في مواجهة الضربات الغربية على بلادهم فجر أمس. وعجّت مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام السورية بمظاهر التحدي، واستمرار الحياة الطبيعية في معظم محافظات سوريا عقب الضربات، خلافا لما أشيع عن حالة الهلع والخوف والاستنفار التي خيمت على المواطنين السوريين، في ظل انتشار كبير للآليات العسكرية في المحافظات.
من جانبها، أكدت وكالة «سانا» السورية السرمية أن الحياة طبيعية في دمشق وباقي المحافظات وأن جميع ما تتناقله وسائل الإعلام الداعمة للإرهاب حول انتشار الدبابات في شوارع دمشق أكاذيب وتلفيق ولا أساس له من الصحة.
وفي مدينة السويداء بدت الحياة طبيعية، كان الناس يتوجهون إلى أعمالهم وأنشطتهم المعتادة في صورة تؤكد صمود السوريين بوجه العدوان والإرهاب الذي تتعرض له بلدهم وأن لا شيء يمكن أن يثني عزيمتهم وإرادتهم. ووثقت كاميرات وكالة «سانا» الحركة الطبيعية في سوق الخضرة وسط مدينة السويداء مع ساعات الفجر حيث شهد حركة نشطة في الوقت الذي كانت صواريخ واشنطن ولندن وباريس تنفجر قبل الوصول إلى أهدافها.
وفي الحسكة أكد أهالي المحافظة أن العدوان الأمريكي الصهيوني الغربي على وطنهم محاولة لحفظ ماء وجه هذه المنظومة المجرمة بعد فشل أدواتها من النيل من صمود الشعب السوري وبسالة جيشه مشيرين إلى أن هذا العدوان مصيره الفشل كما فشلت جميع محاولاتهم العدوانية السابقة.
وفي الحسكة أكد أهالي المحافظة أن الضربات الغربية على وطنهم محاولة لحفظ ماء وجه هذه المنظومة بعد فشل أدواتها من النيل من صمود الشعب السوري وبسالة جيشه مشيرين إلى أن هذا «العدوان» مصيره الفشل كما فشلت جميع محاولاتهم العدوانية السابقة.
وفي حماة التقت «سانا» عددا من المواطنين الذين أكدوا أن العدوان الثلاثي كان متوقعا في ظل الدعم اللامحدود الذي تقدمه دول العدوان للمنظمات الإرهابية التي تعيث خرابا ودمارا على أرضنا.
وفي مدينة السلمية عبر عدد من المواطنين السوريين عن استخفافهم بالعدوان الثلاثي على سورية اليوم مؤكدين أنه مجرد زوبعة عابرة لن تؤثر على عزيمة شعبنا في مواجهة الإرهاب وقيامة سورية الحديثة والمتجددة.
وفي درعا عبرت فعاليات شعبية ونقابية عن استنكارها للعدوان الثلاثي مجددين الوقوف خلف بواسل الجيش العربي السوري والقيادة في التصدي لأي عدوان بالتوازي مع مكافحة الإرهاب.
ومساء أمس الاول قال سوريون يعيشون في دمشق إنهم غير خائفين من احتمال إجراء عسكري غربي، وذلك بعد يومين من تحذير الرئيس الأميركي دونالد ترامب من أن الصواريخ «قادمة» قال بعض السوريين إنهم لا يخشون الصواريخ الغربية. وقال أحد سكان دمشق يدعى أحمد الحلبي « نحن الشعب السوري ما بنخاف بقيادة سيادة الرئيس بشار الأسد والجيش البطل نحن ما نخاف». وكرر آخر نفس المعنى قائلا «ما بنخاف، « وقال ثالث «إحنا والله السوريين معروفين مرجولية (بأنهم رجال شجعان)، إحنا ما بنخاف الموت ولا أدنى دنية».

إلى الأعلى