الأحد 23 سبتمبر 2018 م - ١٣ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / يوفنتوس يستفيد من هدية ميلان ويبتعد عن نابولي

يوفنتوس يستفيد من هدية ميلان ويبتعد عن نابولي

روما – أ.ف.ب:
استفاد يوفنتوس على أكمل وجه من الهدية التي قدمها له ميلان بتعادله مع ضيفه نابولي صفر-صفر، إذ ابتعد في الصدارة عن الأخير بفارق 6 نقاط بفوزه على ضيفه سمبدوريا 3-صفر امس الاول في المرحلة 32 من الدوري الإيطالي، بفضل جهود البرازيلي دوجلاس كوستا الذي كان خلف الأهداف الثلاثة.
ويأتي تعثر نابولي أمام ميلان في مرحلة مصيرية من الموسم، إذ أن فريق المدرب ماوريتسيو ساري مدعو لمواجهة يوفنتوس على ملعب الأخير الأحد المقبل، بعد أن يستضيف اودينيزي الأربعاء في المرحلة الثالثة والثلاثين.
ويدرك نابولي أهمية التعثر في هذه المرحلة من الموسم وتأثيره على مسعاه بإحراز اللقب للمرة الأولى منذ 1990، وبدا ذلك جليا بقول لاعب وسطه جورجينيو «آسف لهذا التعادل، حصلنا على فرصنا ولم نستغلها للتسجيل، لكن لننظر الى الأمام لأنه ما زالت هناك مباريات أخرى».
وعاد يوفنتوس للتركيز على المعركة المحلية بعد خروجه المؤلم الأربعاء من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد الإسباني حامل اللقب.
وفي ظل تواضع الأداء، أجرى أليجري تبديله الأول قبل الدخول الى استراحة الشوطين بادخال دوجلاس كوستا على حساب البوسني ميراليم بيانيتش الذي تعرض لاصابة بحسب ما كشف مدربه بعد اللقاء، مشيرا الى أنه كان يعتزم «اشراك دوغلاس كوستا لكن ليس في هذا الوقت المبكر»، متحدثا عن اللعب «بتركيز وهدوء وذكاء… ليس من السهل الفوز بهذه الطريقة بعد تجربة مستنزفة في دوري الأبطال».
ومن أول لمسة له للكرة، صنع كوستا هدف التقدم عندما لعب تمريرة عرضية متقنة للكرواتي ماريو ماندزوكيتش الذي تلقفها مباشرة بشكل رائع وحولها في الشباك (45)، مسجلا هدفه الثالث في 5 ايام بعد أن كان صاحب هدفين في الإياب ضد ريال مدريد (3-1).
وبقيت النتيجة على حالها حتى الدقيقة 60 عندما لعب كوستا كرة عرضية متقنة الى داخل المنطقة، فانقض عليها هوفيديس وحولها برأسه في الشباك، مسجلا هدفه الأول بقميص «بيانكونيري» الذي أضاف هدفا ثالثا عبر خضيرة في الدقيقة 75بعد تمريرة أخرى من كوستا.
وهي المرة الأولى التي يسجل لاعبان المانيان ليوفنتوس في مباراة دوري منذ 1993حين حقق ذلك يورجن كولر واندرياس مولر.
- موقعة العاصمة تنتهي بالتعادل ـ
وعلى ملعب «سان سيرو»، لم تنته المواجهة المرتقبة بين ميلان المتجدد بقيادة مدربه الجديد لاعب وسطه السابق جينارو جاتوزو، ونابولي الباحث عن لقبه الأول منذ 1990، لمصلحة أي من الفريقين لأن صاحب الأرض كان يبحث ايضا عن النقاط الثلاث وتحقيق فوزه الأول على ضيفه الجنوبي في مواجهاتهما السبع الأخيرة.
لكن فريق جاتوزو اكتفى بالتعادل للمرحلة الثالثة تواليا منذ خسارته أمام يوفنتوس (1-3) الذي وضع حدا لمسلسل انتصارات غريمه اللومباردي عند 5 مباريات متتالية وألحق به الهزيمة الأولى في 11 مباراة.
وخسر ميلان نقطتين في صراع العودة الى مسابقة دوري الأبطال المتوج بلقبها سبع مرات، إذ يتخلف حاليا بفارق 8 نقاط عن روما ولاتسيو الثالث والرابع تواليا.

إلى الأعلى