الإثنين 22 أكتوبر 2018 م - ١٣ صفر ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: العبادي يؤكد أن بلاده مقبلة على مرحلة البناء والإعمار

العراق: العبادي يؤكد أن بلاده مقبلة على مرحلة البناء والإعمار

بغداد ـ وكالات:
أكد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، امس الاثنين، أن البلد مقبل على مرحلة البناء والإعمار بعد الانتصار على عصابات داعش الارهابية وذكر بيان لمكتب العبادي، ان “العبادي اكد على ان العراق مقبل على مرحلة البناء والإعمار بعد الانتصار على عصابات داعش الارهابية”، وجاء ذلك خلال كلمته في افتتاح مشروع محطة كهرباء السماوة والذي سيضيف 750 ميكاواط للشبكة الوطنية ويوفر فرص عمل للمواطنين في محافظة المثنى. وجدد العبادي بحسب البيان “مباركته لاهالي المحافظة بوضع حجر الأساس لهذا المشروع والذي يمثل انموذجا صغيرا لحجم الاستثمار والإعمار الذي سيكون عليه العراق بعد الانتصارات”. وأوضح البيان ان “العبادي اشار الى حاجة المثنى للمزيد من الدعم والاسناد للتنمية وخلق فرص العمل، مبينا حرص الحكومة على العمل مع الشركات الكبرى لدعم الطاقة في العراق وتوفيرها ليتقدم البلد الى الأمام”. على صعيد اخر أعلن الناطق باسم مركز الإعلام الأمني العراقي العميد يحيى رسول، امس الاثنين 16 أبريل ، تدمير المزيد من أوكار وأنفاق تنظيم “داعش” الإرهابي، أثناء عمليات نوعية للقوات الأمنية في شمال العراق وأوضح رسول في بيان، أن قيادة عمليات نينوى، نفذت عملية تفتيش شملت مناطق هي:(مفرق الكسك ـ الخط الاستراتيجي ـ جنوب المحلبية ـ تل عواد ـ جنوب مطار تلعفر ـ تل غزال ـ مفرق أم الشبابيط ـ تلعفر).
وكشف رسول أن العملية أسفرت عن تدمير 5 أنفاق ومضافة لـ”داعش” الإرهابي، وبداخلها أغطية ومفروشات. وتابع الناطق عثرت القوات خلال العملية، على أكوام للعتاد يحتويان (130)عبوة مختلفة الأنواع تم تفجيرها. وأختتم الناطق باسم مركز الإعلام الأمني العراقي، منوها إلى أن قوات القيادة عثرت على 15عبوة ناسفة و141خرطوشة هاون من مخلفات “داعش”(المحظور في روسيا)، وتمت معالجتها كلها. وأعلنت وزارة الداخلية العراقية ضبط مواد كيميائية وكميات من المواد المتفجرة والصواريخ ضمن مخلفات تنظيم “داعش” الإرهابي في مركز محافظة نينوى شمال بغداد. وأفاد الناطق باسم وزارة الداخلية العراقية اللواء سعد معن في بيان بأن مديرية شرطة الحدباء عثرت على معمل لتفخيخ السيارات، وصنع العبوات الناسفة من مخلفات عصابات “داعش” الإجرامية. وأضاف معن أن “المعمل يحتوي على (150) كغم من مادة نترات الأمونيا شديدة الانفجار، و(نصف طن) من مادة برادة الألمنيوم، و7 ألغام ضد الدروع، و60 قطعة من رؤوس الصواريخ الحربية، و3 عبوات ناسفة محلية الصنع، وفتيل تفجير بطول (11م) مع قاعدة إطلاق صواريخ، في أحد المرائب في منطقة الموصل الجديدة في الجانب الأيمن من المدينة، مركز نينوى، شمال البلاد”. وفي وقت سابق، باشرت قيادة عمليات نينوى بالاشتراك مع الحشدين الشعبي والعشائري، بإشراف قيادة العمليات المشتركة، بتطهير المناطق الواقعة غربي نينوى وهي (المحلبية ـ جنوبي تلعفر ـ سنجار- إلى أم جريس في الحدود الدولية إلى مناطق البعاج ـ القيروان الكراح) شمال بغداد. كما شرعت قيادة عمليات صلاح الدين بعملية تطهير مناطق جنوبي الحضر وشمالي الصينية إلى وادي المعالف شمال بغداد أيضا من مخلفات وبقايا تنظيم “داعش” الإرهابي”. وحسب بيان لمركز الإعلام الأمني “باشرت قطعات عمليات الأنبار بتفتيش مناطق عكاشات- الرطبة شمال طريق الخط السريع الرابط بين غربي العراق والحدود الأردنية”. كما شرعت قيادة عمليات الجزيرة في عملية تفتيش مناطق أعالي الفرات الممتدة من راوة ـ الرمانة غرب الأنبار على الحدود العراقية السورية، شمالا إلى الحدود الفاصلة مع قيادة عمليات نينوى. كما أفادت مصادر أمنية عراقية، الأحد، بأن مرشحا عن الجبهة التركمانية للانتخابات العامة البرلمانية في العراق نجا من محاولة اغتيال جراء انفجار سيارة مفخخة لدى مرور موكبه وسط مدينة كركوك 250 كم شمالي بغداد. وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) “انفجرت سيارة مفخخة مركونة على جانب الطريق العام بمنطقة معارض بيع السيارات في حي الخضراء، وسط مدينة كركوك لدى مرور موكب المرشح عن جبهة تركمان كركوك عمار هدايت كهية مما تسبب في مقتل مدني واحد وإصابة 11آخرين بينهم سائقه وثلاثة من عناصر حمايته بجروح فيما نجا هو من عملية التفجير”.ولم تعلن اية جهة المسؤولية عن الهجوم.من ناحية اخرى أفادت مصادر أمنية عراقية بأن مرشحا عن الجبهة التركمانية للانتخابات البرلمانية في العراق نجا من محاولة اغتيال بتفجير سيارة مفخخة لدى مرور موكبه وسط مدينة كركوك 250 كم شمال بغداد. وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) “انفجرت سيارة مفخخة مركونة على جانب الطريق العام بمنطقة معارض بيع السيارات في حي الخضراء وسط مدينة كركوك لدى مرور موكب المرشح عن جبهة تركمان كركوك عمار هدايت كهية مما تسبب في إصابة سائقه وأحد عناصر حمايته بجروح فيما نجا هو من عملية التفجير”.

إلى الأعلى