الخميس 19 أبريل 2018 م - ٣ شعبان ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / ليبيا: الصين تجدد دعمها للخطة الأممية للتسوية السياسية

ليبيا: الصين تجدد دعمها للخطة الأممية للتسوية السياسية

طرابلس ـ وكالات:
قال القائم بالأعمال الصيني لدى ليبيا وانج كمين إن بلاده تدعم التسوية السياسية في ليبيا كجزء من خطة العمل التي اقترحتها الأمم المتحدة. وأكد الدبلوماسى الصينى عقب اجتماعه مع خالد المشرى رئيس المجلس الأعلى، أن المحادثات ركزت على العملية السياسية فى ليبيا، ودعم التوصل إلى تسوية سياسية فى إطار خطة الأمم المتحدة لإنهاء الانقسام. وقال وانج “وفقا لوكالة شينخوا الصينية”، إنه سلط الضوء على أهمية “الوصول إلى الانتخابات البرلمانية والرئاسية” للسماح للشعب الليبي بأن يقرر مصيره بنفسه، مضيفا أن “هذه الأمور تتحقق من خلال دعم خارطة الطريق للأمم المتحدة”. وشدد المبعوث الصيني على أهمية إطلاق المؤتمر الوطني الذي اقترحته الأمم المتحدة في عدد من المدن الليبية لأنه سيمكن الليبيين من مناقشة مشاكلهم وأفضل الطرق لإنهاء الأزمة. كما أعرب وانج عن أمله في أن تتعافى ليبيا في المستقبل القريب خاصة أنها تتمتع بعلاقات جيدة مع الصين. من جهته قال السفير الإيطالي لدى ليبيا، جوزيبي بيروني، إن الحوار وتقاسم السلطة هو السبيل الوحيد لإخراج ليبيا من حالة التشتت الحالية. واعتبر بيروني في حوار مع جريدة «ليكو دي بيرجمو» الإيطالية، أمس الاثنين، أن «ليبيا ليست دولة فاشلة، بل دولة مؤسساتية تسعى لبسط هيبة الدولة على كامل أراضيها»، مؤكدًا أن إيطاليا تعمل على دعم عملية الاستقرار. وكان السفير الإيطالي قال في تصريحات سابقة، إن مكافحة الهجرة والظواهر الإجرامية هي أولوية مشتركة لليبيا وإيطاليا، مؤكدًا أن الدور الإيطالي يتمثل في الالتزام بتحسين أداء الأجهزة الليبية كالبحرية الليبية وحرس السواحل والحدود وأجهزة مكافحة الإرهاب. وتطرق بيروني إلى برنامج اجتماعي أطلق عليه اسم «جسر التضامن» يتمثل في مساعدة المدن الليبية الأكثر تضررًا من ملف الهجرة، مشيرًا إلى وصول مساعدات لمدن القره بوللي وزوارة وصبراتة، وإلى استعدادهم لإرسال مساعدات لمدن أخرى متضررة.

إلى الأعلى