الأربعاء 18 يوليو 2018 م - ٥ ذي القعدة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / السودان: (الأوروبي) تؤكد أن السلام والاستقرار من أولويات الحوار مع الخرطوم

السودان: (الأوروبي) تؤكد أن السلام والاستقرار من أولويات الحوار مع الخرطوم

الخرطوم ـ وكالات:
قال سفير الاتحاد الأوروبي في السودان، جان ميشيل: إن السلام والاستقرار في السودان والإقليم يأتي ضمن أولويات الحوار مع الخرطوم. جاء ذلك خلال استقبال مساعد الرئيس السوداني، الدكتور فيصل حسن إبراهيم، بالقصر الجمهوري في الخرطوم لسفير الاتحاد الأوروبي، حيث بحثا جوانب العلاقات والتعاون بين الجانبين وعملية السلام والتطورات السياسية في السودان. وأعرب «ميشيل» عن أمله في أن يكون الحوار الذي يجري في برلين بين الحكومة السودانية والحركات غير الموقعة على السلام شاملا ويؤدي إلى وقف دائم للعدائيات لتحقيق التنمية. وأطلع «ميشيل»، مساعد الرئيس السوداني على جهود الاتحاد الأوروبي في دعم عملية العون التنموي خاصة في مناطق دارفور وحصاد المياه وقضايا اللاجئين والأمن الغذائي. ونوه بتقديم مساعدة من الاتحاد لدول حوض النيل بمبلغ 10 ملايين يورو لإنشاء أكثر من 50 محطة على طول النيل لتمكين دول الحوض من امتلاك البيانات الخاصة بمصادر المياه في كل منها. وأعلن سفير الاتحاد الأوروبي في السودان جان ميشيل، تقديم مساعدة من الاتحاد الأوروبي لدول “حوض النيل” بمبلغ 10ملايين يورو لإنشاء أكثر من 50 محطة على طول النيل لتمكين الدول الأعضاء من امتلاك البيانات الخاصة بمصادر المياه في دول الحوض. من جانبه..أكد مساعد الرئيس السوداني، حرص الحكومة على المضي قدما في التفاوض السلمي مع الفرقاء وتطلعها إلى استدامة السلام في جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور، مرحبا بانعقاد المشاورات غير الرسمية بين الحكومة والحركات غير الموقعة على السلام في برلين غدا. وقدم مساعد الرئيس، لسفير الاتحاد الأوروبي، شرحا حول سياسة الحكومة والجهود المبذولة لاستتباب الأمن والاستقرار والسلام في دارفور، مؤكدا أنها أصبحت آمنة بعد عملية جمع السلاح. واستعرض «إبراهيم»، العملية السياسية في السودان وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني، منوها بإجراء الانتخابات في موعدها، وأنه سيتم تكوين اللجنة القومية لكتابة ووضع الدستور.على صعيد اخر بحث وفد من أعضاء الكونجرس الأميركي، مع النائب الأول للرئيس السوداني الفريق أول ركن بكري حسن صالح، ومساعد الرئيس الدكتور فيصل حسن إبراهيم، بالخرطوم، تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين والعملية السياسية بالسودان. وبحث الجانبان قضايا الحوار الوطني ومخرجاته وجهود الحكومة في تحقيق السلام، للمضي قدماً في رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وإلحاق بقية القوى السياسية الممانعة بالحوار الوطني. وأكد مساعد الرئيس السوداني – خلال اللقاء الذي شهده ممثلون لبعض القوى السياسية المشاركة في الحوار الوطني – حرص الدولة على تعزيز الحريات وحقوق الإنسان في السودان. من جانبها، قالت رئيسة الوفد الأمريكي كارين بارث – في تصريح صحفي – إن زيارتها للسودان تأتي في إطار التطور الذي تشهده العلاقات السودانية الأميركية، مبينة أنها وعدت النائب الأول للرئيس بزيارة موسعة لأعضاء الكونجرس الأميركي للسودان.

إلى الأعلى