الأربعاء 20 يونيو 2018 م - ٦ شوال ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / استثمار يحفظ الأمانة

استثمار يحفظ الأمانة

من بين أكثر الأمانات التي تشدد الشرائع والقوانين والأعراف الاجتماعية في الحفاظ عليها، تحتل أموال الأيتام والقصر مكانة كبيرة نظرًا لأنها تختص بفئة ضعيفة فقدت سندها وعائلها، ولا تستطيع التصرف في أموالها، الأمر الذي يجعل من هذه الحفاظ على هذه الأموال وزيادتها بالاستثمار جنبًا إلى جنب مع رعاية أصحابها إلى حين اشتداد عودهم أمرًا بالغ الأهمية.
وتبرز الإدارة السليمة لأموال الأيتام والقصر بالسلطنة من خلال المديرية العامة لإدارة واستثمار أموال الأيتام والقصر التابعة لوزارة العدل، حيث حققت المديرية إنجازات ملموسة، حيث بلغ إجمالي المبالغ المسجلة في حسابات المديرية بنهاية عام 2017 ما مجموعه 17 مليونًا و557 ألفًا و176 ريالًا عمانيًّا، وحقق إجمالي الأصول الخاصة بالمديرية 84 مليونًا و821 ألفًا و510 ريالات عمانية.
وإذا كانت المديرية تختص باستلام أنصبة القصر من الأموال النقدية والمرسلة من المحاكم الابتدائية بالولايات بعد قسمة التركة أو نتيجة استثمار الأموال العينية لهؤلاء القصر بواسطة المحاكم الابتدائية، كما تقوم بصرف جميع المصروفات التي يحتاج إليها القاصر، على أن يتم ذلك بأمر كتابي من المحكمة، فإن المديرية أيضًا تقوم باستثمار أموال القصر النقدية في كل أوجه الاستثمار التجارية المشروعة، كما تتولى مسؤولية إدارة تلك الاستثمارات والإشراف عليها بالطرق التي تراها مناسبة وتتفق مع طبيعة الأعمال التجارية، حيث إن هذا الاستثمار يعمل على الحفاظ على مال اليتيم وتنميته.
وفي هذا الإطار ومع الاستثمارات الناجحة، تم تجنيب أموال الأيتام والقصر من التعرض للتقلبات الاقتصادية، خصوصًا في قطاع العقارات، حيث استمر الاستثمار العقاري مع التركيز على المناطق الواعدة استثماريًّا، سواء بشراء الوحدات السكنية والتجارية أو بتشييد الوحدات الجديدة.
ولعل أبرز مثال على نجاعة هذه السياسة الأرقام التي تحققت من هذه الاستثمارات، إذ بلغت عوائد الإيجارات السنوية أكثر من 3 ملايين و587 ألف ريال عماني، هذا بالإضافة إلى إيرادات الودائع والصكوك الإسلامية.
إن الحرص على دراسة كل الخطوات الاستثمارية بعناية، والسعي لتحقيق عوائد مجزية تحقق منافع للأيتام والقصر حتى يتمكنوا بعد بلوغ السن من التصرف بأموالهم، تعد أمانة كبيرة والجهات المختصة بالسلطنة أهل لها.

المحرر

إلى الأعلى