الإثنين 28 مايو 2018 م - ١٢ رمضان ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / نجاة رئيس أركان الجيش الليبي من محاولة اغتيال

نجاة رئيس أركان الجيش الليبي من محاولة اغتيال

بنغازي ـ عواصم ـ وكالات:
نجا رئيس أركان الجيش الليبي والحاكم العسكري للمنطقة الشرقية عبد الرزاق الناظوري، من محاولة اغتيال، بعد تعرض موكبه أمس الاول لاستهداف بسيارة مفخخة في مدينة بنغازي. وأوضح مكتب إعلام القيادة العامة للجيش الليبي في بيان له على صفحته الرسمية بالفيسبوك، أنه “تم وضع سيارة مفخخّة على قارعة الطريق في المدخل الشرقي لمدينة بنغازي بمنطقة سيدي خليفة، لتنفجر فور مرور موكب رئيس الأركان الفريق عبد الرزاق الناظوري”. وأكد النقيب مجدي العرفي رئيس المكتب الإعلامي بالغرفة الأمنية المركزية بنغازي الكبرى التي يرأسها الفريق عبد الرازق الناظوري الذي استهدفه التفجير في بيان رسمي أن “الاستهداف تم عن طريق تفخيخ سيارة وتفجيرها أثناء مرور رتل الفريق عبد الرازق الناظوري”. وأوضح العرفي أن الانفجار “خلف حالة وفاة لشخص سوري الجنسية وإصابات أخرى في شخص سوداني الجنسية (كنتيجة أولية) للانفجار”. واتهم الناظوري “الخلايا الارهابية” بالوقوف وراء محاولة اغتياله. وقال في اتصال هاتفي مع قناة “ليبيا الحدث”، الذراع الإعلامي للجيش، أن هذا “العمل الإرهابي الجبان يأتي بعد هزيمة هذه الجماعات الإرهابية عسكريا في الميدان”. يأتي ذلك بعد أيام على إعلان الناظوري الرجل الثاني في الجيش الليبي بعد الجنرال خليفة حفتر، قراره باجتياح مدينة درنة، آخر معاقل التنظيمات المتطرفة في الشرق الليبي، وفي وقت تتضارب فيه الأنباء حول الوضعي الصحي لحفتر وتثار تساؤلات حول خلافته.
الى ذلك، أكد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان أن الحالة الصحية لقائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر تحسنت، وسط تضارب الأنباء عن وضع القائد العسكري البالغ من العمر 75 عاما. ونقلت “إذاعة فرنسا الدولية” الحكومية عن لودريان قوله، في إفادة له أمام لجنة الشؤون الخارجية في الجمعية الوطنية الفرنسية (البرلمان) أمس، إن أبرز القادة العسكريين في شرق ليبيا يتلقى العلاج في أحد المستشفيات العسكرية بضواحي باريس، ووضعه الصحي تحسن. وبات هذا الكلام أول تصريح فرنسي رسمي بخصوص صحة حفتر، وسط تضارب الأنباء عن حالته منذ نقله إلى فرنسا من العاصمة الأردنية عمان في وقت سابق من أبريل الجاري، إثر تعرضه لجلطة دماغية، حسب وسائل إعلام. وكان المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي أحمد المسماري قد شدد في الأسبوع الماضي على أن حفتر توجه إلى فرنسا لإجراء فحوصات طبية وسيعود قريبا إلى بلاده، بينما نفى المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا غسان سلامة الأنباء عن وفاة المشير، وذكر أنه أجرى مكالمة هاتفية مع حفتر. في الوقت نفسه، أفادت بعض التقارير الصحفية بأن دماغ حفتر تعرض لضرر غير قابل للعلاج، مما سيمنعه من الاستمرار في تأدية مهامه.

إلى الأعلى