الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م - ٧ صفر ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / بتنسيق مع دمشق .. مقاتلات عراقية تقصف مواقع لـ (داعش) داخل سوريا
بتنسيق مع دمشق .. مقاتلات عراقية تقصف مواقع لـ (داعش) داخل سوريا

بتنسيق مع دمشق .. مقاتلات عراقية تقصف مواقع لـ (داعش) داخل سوريا

بغداد ـ وكالات:
شن العراق أمس الخميس ضربات جوية على مواقع لتنظيم “داعش” داخل سوريا بعد أسبوع من قول رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن بلاده ستدافع عن نفسها في مواجهة تهديدات الارهابيين عبر الحدود. وقال متحدث باسم الجيش العراقي إن القوات الجوية العراقية استخدمت مقاتلات إف ـ 16 للعبور إلى سوريا وتنفيذ الضربات بعد التنسيق مع الحكومة السورية. وقال الجيش العراقي في بيان “إن تنفيذ ضربات ضد عصابات داعش في الأراضي السورية هو لوجود خطر من هذه العصابات على الأراضي العراقية، ويدل على زيادة قدرات قواتنا المسلحة الباسلة في ملاحقة الإرهاب والقضاء عليه”. وفي وقت سابق هذا الشهر قال العبادي “داعش موجود شرق سوريا على الحدود العراقية والموجود منهم إذا يهدد أمن العراق سأتخذ كل الإجراءات الضرورية لمنعه” في إشارة إلى التنظيم الارهابي الذي اجتاح قبل ثلاثة أعوام فقط ثلث العراق. كان رئيس الوزراء العراقي قد أعلن النصر على تنظيم “داعش” في العراق في ديسمبر لكن التنظيم لا يزال يشكل تهديدا من خلال جيوب على الحدود مع سوريا كما ينصب أكمنة وينفذ عمليات اغتيال وتفجيرات في أنحاء العراق.
في سياق متصل، نفى مركز الإعلام الأمني العراقي ما تناقلته وسائل إعلام عن سقوط قرية بالقرب من مدينة الموصل بيد تنظيم “داعش” الإرهابي. وقال المركز في بيان أمس الاول: “ما نشرته إحدى القنوات الفضائية عن سقوط قرية علم لوك في الموصل بيد عصابات داعش الإرهابية، عار عن الصحة”، داعيا وسائل الإعلام إلى ضرورة توخي الدقة والحذر قبل نشر المعلومات ومعرفة الحقيقة من الجهات الرسمية. يشار إلى أن عددا من وسائل الإعلام تناقلت امس خبرا يفيد بأن تنظيم “داعش” سيطر على “علم لوك” قرب الموصل بعد اشتباكات دارت مع القوات الأمنية العراقية.
من جهة اخرى، قرر مجلس الامن الدولي تأجيل زيارة كانت مقررة للعراق قبل انتخابات مايو بناء على طلب من الحكومة العراقية، بحسب ما افاد دبلوماسيون. وقالت السلطات العراقية للمجلس في رسالة هذا الاسبوع ان العديد من المسؤولين سيكونون منشغلين في الحملة الانتخابية التي بدأت السبت، ولن يكونوا قادرين على لقاء سفراء مجلس الامن. وقال السفير العراقي محمد حسين بحر العلوم في رسالة الى المجلس اطلعت وكالة الانباء الفرنسية عليها “نظراً لبدء الحملة الانتخابية في 14 ابريل ولأن جميع الاحزاب السياسية والهيئات الدستورية في العراق تشارك حاليا في هذه الحملة، الامر الذي لن يمكّن اعضاء المجلس من لقاء مسؤولين عراقيين، ترجو البعثة العراقية من المجلس تأجيل الزيارة المزمعة”. وقال السفير ان البعثة “تتطلع الى الترحيب بأعضاء المجلس في بغداد في المستقبل”. ولم يحدد موعد جديد للزيارة.
وتجري الانتخابات في العراق على 329 مقعدا في البرلمان في 12 مايو وكذلك لاختيار ممثلين في المجالس العراقية، وذلك في أول انتخابات تجري في العراق بعد هزيمة تنظيم “داعش”. وكان من المقرر ان تقود الولايات المتحدة وفد المجلس مع البيرو التي تتولى رئاسة المجلس هذا الشهر.

إلى الأعلى