الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م - ٧ صفر ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / فلسطين: الإدارة الأميركية الحالية تسير عكس العلاقات السائدة بين الدول
فلسطين: الإدارة الأميركية الحالية تسير عكس العلاقات السائدة بين الدول

فلسطين: الإدارة الأميركية الحالية تسير عكس العلاقات السائدة بين الدول

القدس المحتلة ـ الوطن:
قالت وزارة الخارجية والمغتربين “إن الإدارة الأميركية الحالية ومنذ اليوم الأول لوصولها إلى البيت الأبيض تحاول ليس فقط الاختلاف عن سابقاتها، إنما التخلف عن سابقاتها، في كل ما يتعلق بالتزامها، واحترامها للقانون الدولي”. وأكدت الوزارة في بيان، امس الأحد، أن الإدارة الأميركية تسير عكس العلاقات السائدة بين الدول، فهي لا تترك فرصة إلا وتؤكد أو تعبر فيها عن خروجها عن المنظومة الدولية والنظام الدولي ومرتكزاته. وبينت أنها تعمل بشكل مباشر على إسقاط هذا الموقف على الحالة الفلسطينية، منسجمة مع ذاتها في تبنيها للموقف الإسرائيلي، المناهض للشرعية الدولية والقانون الدولي، وفي استهدافها لفلسطين بكل تعبيراتها وبكل ما يميزها. وأكدت أن تقرير الخارجية الأميركية الأخير لا يعني في واقع الأمر شيئا، ولا يلغي مفهوم الأرض المحتلة حسب القانون الدولي والشرعية الدولية، لكنه يكشف لنا من جديد حقيقة الموقف الأميركي، خاصة لكل من يريد تجاهل ذلك، أو تجنب رؤية ذلك، لكي نحدد آليات الرد المناسب. وتابعت الخارجية ” هذه الخطوات تخدم استراتيجية الاحتلال وسياساته، وبالتالي فالإدارة الأميركية ليست فقط تنحاز إلى الموقف الإسرائيلي، إنما تتبناه بالكامل ليصبح جزءا من عقيدتها وسياساتها الحالية، وهو ما يتطلب منا كفلسطينيين وكعرب، إعادة تصنيف هذه الإدارة وتحديد وصفها لتحديد كيفية التعامل معها”. من جهته أطلع عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني، امس الأحد، سفير جمهورية الصين لدى دولة فلسطين قواة واي على آخر التطورات السياسية. وأكد مجدلاني خلال اللقاء الذي عقد بمكتبه في مدينة رام لله، الدور الهام للصين في المنطقة، وخصوصا في دعم القضية الفلسطينية، وفي ظل التحديات القائمة، وإجراءات حكومة الاحتلال المدعومة بشكل مباشر من إدارة ترمب. وقال “إن لجمهورية الصين تأثيرا دوليا في العالم، ونتطلع لأن يكون دورها أكبر في عملية السلام كقوة عالمية لها وزن دولي، بأخذ زمام المبادرة في طرح رؤية الزعيم شي جن بينغ ومبادرته التي طرحها للسلام”. واشار إلى أن للصين دورا كبيرا في دعم التوجه الفلسطيني ورؤية الرئيس محمود عباس التي طرحها في مجلس الأمن. وهنأ مجدلاني واي لمناسبة استلام مهامه كسفير لجمهورية الصين الشعبية لدى فلسطين، وتمنى له إقامة طيبة في دولة فلسطين، بما يعزز العلاقات ويطورها بين البلدين الصديقين. من جانبه، أكد السفير واي عمق العلاقات بين الصين وفلسطين، والرغبة الصادقة في ترجمة الاهتمامات الصينية في القضية، ودعم بلاده للحقوق العادلة للشعب الفلسطيني، وتبادل المشاورات السياسية، وكذلك تعزيز العلاقات الثنائية.

إلى الأعلى