الأربعاء 23 مايو 2018 م - ٧ رمضان ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر: السيسي يصادق على قانون التحفظ والتصرف في أموال الجماعات الإرهابية

مصر: السيسي يصادق على قانون التحفظ والتصرف في أموال الجماعات الإرهابية

القاهرة ـ الوطن:
صادق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، على القانون رقم 22 لسنة 2018 المتعلق بتنظيم إجراءات التحفظ والحصر والإدارة والتصرف في أموال الجماعات الإرهابية والإرهابيين، وذلك بعد أن أقره مجلس النواب منذ أيام. وينص القانون على إنشاء لجنة مستقلة ذات طبيعة قضائية تختص دون غيرها باتخاذ الإجراءات المتعلقة بتنفيذ الأحكام القضائية الصادرة باعتبار جماعة أو كيان أو شخص ينتمى إلى جماعة أو جماعات إرهابية، وذلك استثناءً من أحكام قانون المرافعات المدنية والتجارية. وينص على أن اللجنة تشكل من 7 أعضاء من بين قضاة محاكم الاستئناف على أن يكون منهم قاض بدرجة رئيس استئناف يرشحهم وزير العدل المصري، ويصدر بندبهم قرار من رئيس الجمهورية المصري بعد موافقة مجلس القضاء الأعلى لمدة سنة قابلة للتجديد، وتكون رئاستها لأقدم الأعضاء، ولهم كافة الحقوق المالية المقررة لأقرانهم تصرف لهم من محكمة استئناف القاهرة شاملة كافة الحوافز والبدلات. من جهتها أعربت الخارجية المصرية، أمس الأحد، عن أسفها الشديد لما سمته تورط منظمة اليونسكو في تكريم أحد المتهمين بارتكاب أعمال إرهابية وجرائم جنائية، وهو المصور الصحفي محمود أبو زيد، الشهير بشوكان، بعد تردد أنباء عن ترشيحه للفوز بجائزة دولية لحرية الصحافة. وقال المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية أحمد أبو زيد إن الخارجية المصرية أحيطت علما باعتزام منظمة اليونسكو منح شوكان جائزة دولية لحرية الصحافة. وأضاف أبو زيد، في بيان رسمي، أن شوكان متهم بارتكاب جرائم القتل العمد، والشروع في القتل، والتعدي على رجال الشرطة والمواطنين، وإحراق وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة. وأوضح المتحدث باسم الخارجية المصرية أن “الوزارة كلفت مندوب مصر باليونسكو في باريس بتسليم سكرتارية المنظمة ملفا كاملا عن مجمل الاتهامات المنسوبة إلى المذكور، وهي تهم ذات طابع جنائي بحت ليست لها أي دافع سياسي بعكس ما يدعي البعض، ولا تمت بصلة بممارسته لمهنة الصحافة أو حرية التعبير، بل هي أبعد ما تكون عما يجب أن يتحلى به أي صحفي حر وشريف يحترم مهنته”.
وذكر أبو زيد أن اتصالات الوزارة المستمرة تشير إلى أن ترشيح المتهم شوكان لهذه الجائرة جاء بدافع من عدد من المنظمات غير الحكومية، من بينها منظمات تحركها دولة قطر المعروفة بمساندتها لجماعة الإخوان الإرهابية ومحاولتها المستمرة الدفاع عن تلك الجماعة”.
وأشار إلى أنه من غير المتصور أو المقبول أن تقع منظمة اليونسكو أسيرة لفخ التسييس والمحاباة والتورط في تنفيذ أجندة دول بعينها، والانجراف بعيدا عن ولايتها ورسالتها السامية كونها الواجهة الحضارية والنافدة الثقافية للعالم أجمع. على صعيد آخر استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس، محمد جاسم الصقر، رئيس الجانب الكويتي بمجلس التعاون المصري الكويتي، بحضور المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة. وقال السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، إن الرئيس طلب نقل تحياته إلى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت، مؤكدًا على ما يجمع بين مصر والكويت من علاقات تاريخية ومتميزة على جميع الأصعدة، وعلى دور مجلس التعاون المصري الكويتي في دعم العلاقات الاقتصادية بين البلدين. وفي هذا السياق، استعرض الرئيس، الخطوات التي اتخذتها مصر خلال السنوات الماضية للإصلاح الاقتصادي، وتوفير مناخ جاذب للاستثمار وتعزيز بيئة الأعمال، فضلاً عن المشروعات الكبرى الجاري تنفيذها في مختلف ربوع مصر، خاصةً منطقة قناة السويس وسيناء، وما توفره من فرص استثمارية متنوعة وواعدة في جميع القطاعات. وأكد السيسي حرص مصر على التواصل المستمر مع المستثمرين الكويتيين لتذليل أية عقبات قد تواجههم، مؤكدًا أهمية دور القطاع الخاص في تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين لتحقيق المصالح المشتركة. وأضاف المتحدث الرسمي، أن محمد جاسم الصقر نقل إلى الرئيس تحيات أمير دولة الكويت، مؤكدًا على قوة وخصوصية العلاقات التي تربط بين البلدين الشقيقين، ومثمنًا دور مصر التاريخي الداعم والمساند للكويت والمحوري بالمنطقة، وما تمثله مصر من دعامة رئيسية للأمن والاستقرار بالوطن العربي. وأشاد بزيارة الرئيس الناجحة لدولة الكويت خلال العام الماضي، والتي مهدت الطريق لبدء مرحلة جديدة من التعاون المشترك بهدف إحداث نقلة نوعية تنعكس آثارها إيجابًا على اقتصاد الدولتين. وأكد جاسم الصقر حرص رجال الأعمال الكويتيين على زيادة استثماراتهم في مصر في ضوء ما يلمسونه من تطور كبير وجاد وتحسن ملموس بمناخ الاستثمار، مشيدًا بإجراءات الإصلاح الاقتصادي التي اتخذتها الحكومة المصرية خلال الفترة الماضية، ومعربًا عن تطلع بلاده لعقد الاجتماع المقبل لمجلس التعاون المصري الكويتي، لاسيما في ضوء ما توفره اجتماعات المجلس من فرص جيدة لبحث المشروعات المشتركة الجديدة في مصر. وتم خلال اللقاء التباحث حول سبل دعم دور مجلس التعاون المصري الكويتي لتعزيز العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين البلدين، كما تم استعراض الترتيبات الجارية لعقد ملتقى التعاون المصري الكويتي المقرر أن تستضيفه دولة الكويت خلال شهر نوفمبر المقبل، حيث تم التأكيد على أهمية مساهمة الملتقى في زيادة التواصل والتفاعل بين رجال الأعمال في البلدين واستعراض فرص الاستثمار المتاحة في كل من مصر والكويت بما يسهم في تعزيز علاقات الشراكة الاقتصادية وتنفيذ مشروعات مشتركة جديدة خلال المرحلة المقبلة.
من ناحية أخرى، قال أحمد كجوك، نائب وزير المالية لشؤون السياسات المالية، أمس، الأحد، أن مصر سوف تبدأ سداد أول قسط من قرض صندوق النقد الدولي بقيمة 2.75 مليار دولار، للمؤسسة الدولية خلال شهر مايو 2021، مؤكدًا أن مصر حصلت على تلك الشريحة الأولى من قرض صندوق النقد في شهر نوفمبر 2016، حيث تمتد فترة السماح للسداد إلى أربع سنوات ونصف. وكان وزراء خارجية الدول العرب قرروا في 11 مارس 2016، بأن يكون الثاني والعشرين من أبريل من كل عام يومًا عربيًّا للتوعية بآلام ومآسي ضحايا الجرائم الإرهابية، ويوافق هذا اليوم تاريخ اعتماد الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب من قبل مجلسي وزراء العدل والداخلية العرب في اجتماعهما المشترك سنة 1998.

إلى الأعلى