الإثنين 28 مايو 2018 م - ١٢ رمضان ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / مسلسلات تاريخية واجتماعية إنسانية تقدمها الدراما السورية في شهر رمضان المبارك المقبل
مسلسلات تاريخية واجتماعية إنسانية تقدمها الدراما السورية في شهر رمضان المبارك المقبل

مسلسلات تاريخية واجتماعية إنسانية تقدمها الدراما السورية في شهر رمضان المبارك المقبل

“باب الحارة” في جزئه العاشر وحكايات تاريخية للمهلب بن أبي صفرة

دمشق ـ الوطن:
حكايات عربية تسردها روح الدراما السورية في شهر رمضان المقبل، من خلال القنوات الفضائية التي ستعمل على بثها، حيث يسعى المشاهد في الوطن العربي إلى عمل جدول يومي للتواصل معها والتعرف على حيثياتها ومفردات أعمالها .. في هذا العام يعود المسلسل الشهير باب الحارة في هذا الموسم حيث أوضح مصدر مطلع داخل شركة ميسلون المنتجة أنه يتم تصوير جزأين من المسلسل وليس جزءًا واحدًا فقط، وأنّ الأجزاء الجديدة ستكون من إخراج المخرج ماجد قبراوي تحت إشراف المخرج بسام الملا .لافتاً إلى عودة عدد من نجوم العمل الأساسيين والذين من بينهم الممثل عباس النوري، وصباح الجزائري، ومصطفى الخاني، وميلاد يوسف، ومحمد خير الجراح، وشكران مرتجى، ورنا الأبيض، وغيرهم .

ومن بين الأعمال الدرامية السورية لهذا العام مسلسل (زهر الكباد) وهو ينتمي إلى أعمال البيئة الشامية من تأليف مروان قاووق. اخراج خلدون مرعي. ويحاكي صراع عائلتين نتيجة علاقات الحب الناشئة بين الأبناء وصعوبات الزواج التي تصادفهم نتيجة تعنت وتسلط الآباء، ورفض هذه العلاقات نتيجة عدم تنازل أي منهما للآخر حتى لو كان ذلك في سبيل سعادة أبنائهم. ويضم الفنانين: مظهر الحكيم، ناهد الحلبي، ليث المفتي، مي مرهج، رهف الرحبي..وغيرهم.
يقول الكاتب قاووق: المسلسل ينتمي لأعمال البيئة الشامية، لطيف الطرح غريب بحكاياه لم أتطرق بتفاصيله وقصصه إلى أعمال غيري، يحكي عن عائلتي أبي هاشم وشقيقه أبي راتب اللتين تعيشان في تناحر مستمر منذ بداية العمل وحتى نهايته ولحظات الصدمة الأخيرة فيه، وأساس هذا التناحر هو الإرث والمال اللذان قام أبو هاشم بالاستيلاء عليهما وسرقتهما من شقيقه، ومن ثم تعطيل زواج أبناء أخيه من بناته.. هذا التصادم تطور لدرجة القتل. وعن الاختلاف الذي يحمله العمل في طياته، أكد قاووق أن نهج الصراعات في أعمال البيئة الشامية تدفع بالمشاهد إلى التوجه إليها عموماً، وخاصة تلك التي تحمل صراعات تتخللها قصص حب ورومانسية، لكن الاختلاف الذي يحمله هذا العمل في طياته هو أن الحب مستمر رغم محاولات كسره.
المخرج خلدون مرعي الذي دخل أولى تجاربه الإخراجية عبر «زهر الكباد»، أكد أنه من خلال هذا العمل يحاول تقديم شيء مختلف على الصعيد البصري والإخراجي بحيث يترك بصمة خاصة فيه عبر خلق جو يتناسب مع أجواء القصة، ولفت إلى أنه ابتعد عن المشاهد الطويلة للحفاظ على رشاقة الحوار لكونه اعتمد أسلوب القطعات السريعة في الحفاظ على الإيقاع المتسارع للأحداث.

حريم الشاويش
حريم الشاويش، مسلسل من بطولة زهير رمضان، جيني إسبر، أندريه سكاف، عبير صبري وغيرهم، وهو من تأليف هاني زينب وإخراج أسعد عيد،وبحسب الشركة المنتجة فان العمل يدور حول «حتوتة كوميدية» بعيدة من بعض الشخصيات المستهلكة مثل «العكيد» والمختار وتتمحور أحداثه حول حب المال والسيطرة على الآخرين من خلال النفوذ. ويجسد الفنان زهير رمضان شخصية “الشاويش” التي تتغلغل فيها نفحات كوميدية ويتعرّض للظلم، فتظهر ضمن قالب مختلف عمّا نعرفه عن هذه الشخصية المُرعبة في ذهن الناس. وتلعب الممثلة جيني إسبر دور فتاة تُدعى “كوثر” وهي ابنة الباشا التي تعيش وحيدة مع والدها بعد وفاة والدتها، تحب ابن الحلّاق لكن والدها يُعارض ويسجن حبيبها.ويقدّم الممثل أندريه سكاف شخصية “نشأة اليوزباشي”، رئيس المخفر ويكون متسلطاً وفاسداً في البداية لحين يحب فتاة تُبدّل حاله ويصبح حنوناً ولطيفاً.

المغدورة
أما مسلسل المغدورة فتدور أحداث المسلسل حول البيئة الشامية (دمشقية) وهو عمل عقلاني وقريب جداً من الواقع، لأنه يحمل نفساً روائياً، وهو يجسد حالة الشارع الدمشقي هو عمل دمشقي،لأن أحداثه تدور في ثلاثينات القرن الماضي أي قبل الاستقلال. ويقول الفنان رشيد عساف ان الكاتب علاء عساف عمد إلى أن تكون نهائيات الشخوص تتصف بالحالات الإنسانية، وهو يجسد حالة الشارع الدمشقي، وأركز هنا على أنه عمل دمشقي، لأن أحداثه تدور في ثلاثينيات القرن الماضي، أي قبل الاستقلال، وأجسد فيه شخصية «أبوعرب».

مسلسلات تاريخية
أما مسلسل هارون الرشيد فهو عمل تاريخي يطرح من خلاله الكاتب عثمان جحى، خمسة عشر عاماً من حياة الخليفة العباسي هارون الرشيد، واعتمد في طرحه على مزيج من المراجع التاريخية والحبكات الخيالية في محاولة منه لمحاكاة الحب والصراع السياسي والثقافة. وتسير الحوادث في أروقة ذلك الزمن حاملة في طياتها الى جانب الحبكات الدرامية، صوراً ثقافية خصوصاً الشعر العربي وترفيهية في عالم الغناء الى جانب صورة مشرقة للمرأة العربية الفاعلة غير المستكينة كزبيدة والعباسة. وتدخل قصصاً واسعةً ومعقدة من الحب ومعاناته في الكواليس المخفية، في صراعات لا تقلّ عن الحرب الضروس على السلطة. ويشهد العمل عودة الممثل قصي خولي بعد غيابه عن الموسم الرمضاني الماضي، والعمل من بطولة: كاريس بشار، كندا حنا، ديمة بياعة، سمر سامي، نضال نجم وطلال مارديني، ومن إخراج: عبد الباري أبو الخير.

فيما يأتي مسلسل المهلب بن أبي صفرة ليقدم أحداثا في حقبة الأمويين حول حياة “المهلب”، وهو من ولاة الأمويين، إذ عينه الحجاج والياً على خراسان، وقام بفتوحات واسعة في العراق حينذاك. وبحسب تصريحات القائمين على العمل، فإن المسلسل سيركز على القيم الداعية لنبذ العنف والتطرف الديني ونشر التسامح بين الناس. المسلسل من تأليف محمد البطوش وإخراج محمد لطفي، ويتشارك في بطولته: معتصم النهار، ليا مباردي

إلى الأعلى