الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م - ٨ صفر ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر: الجيش يستنكر تقرير (هيومان ووتش) حول سيناء

مصر: الجيش يستنكر تقرير (هيومان ووتش) حول سيناء

حبس جنينة 5 سنوات

القاهرة ـ الوطن:
استنكر العقيد أركان حرب تامر الرفاعي، المتحدث العسكري باسم القوات المسلحة المصرية، تقرير منظمة “هيومان رايتس ووتش” الأخير حول ما يجري في سيناء.
وأكد الرفاعي أن التقرير جاء مغايرًا للحقيقة تمامًا ومعتمدًا على مصادر غير موثوقة في سرده للتفاصيل عن العمليات العسكرية في سيناء. وأوضح المتحدث العسكري، أن القوات المسلحة المصرية توفر كل السلع الأساسية وتتعامل مع أي طوارئ قد تستجد، وتقوم بالتنسيق بصورة مستمرة مع كل الوزارات المعنية، لتوفير الاحتياجات الإدارية والطبية للمواطنين بمناطق العمليات. وأضاف “الرفاعي” أن القوات المسلحة تقوم أيضًا بتأمين وصول الشاحنات المحملة بالمواد الغذائية الطازجة ومنتجات الألبان للأهالي، فضلا عن توزيع الحصص الغذائية على الأهالي بمناطق العمليات، وفتح العديد من منافذ الخدمة الوطنية، لتوفير أي منتجات غذائية أخرى. وكانت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية غير الحكومية، أعربت عن مخاوفها من خطر اندلاع أزمة إنسانية في محافظة شمال سيناء المصرية، نتيجة للحملة الأمنية التي يشنها الجيش المصري ضد العناصر الإرهابية هناك.
ويشن الجيش المصري عملية عسكرية واسعة في سيناء لمكافحة الارهاب بدأها في التاسع من فبراير الماضي أسفرت حتى الان عن مقتل أكثر من مئة من الإرهابيين ونحو 30 جنديا، حسب احصاءات الجيش.
على صعيد اخر، قضت المحكمة العسكرية في مصر بحبس هشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبة، 5 سنوات في القضية المعروفة بوثائق عنان. وكان جنينة قد أدلى بتصريحات صحفية قال فيها إن الفريق سامي عنان رئيس الأركان السابق يحتفظ بوثائق تدين الدولة وقياداتها عقب أحداث يناير 2011 وتم تهريبها للخارج. وأصدر الجيش المصري بيانا وقتها أعلن فيه أنه سيقوم باتخاذ الإجراءات القانونية حيال ما صرح به جنينة حول احتفاظ الفريق سامي عنان بوثائق وأدلة يدعي احتواءها على ما يدين الدولة وقيادتها، وتهديده بنشرها حال اتخاذ أي إجراءات قانونية ضد عنان. وأضاف أن القوات المسلحة ستستخدم كافة الحقوق التي كفلها لها الدستور والقانون في حماية الأمن القومي والمحافظة على شرفها وعزتها، وأنها أحالت الأمر إلى جهات التحقيق المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية تجاه جنينة وعنان.

إلى الأعلى