الخميس 18 أبريل 2019 م - ١٢ شعبان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / تكريم مستحق

تكريم مستحق

سليمان بن سعيد الهنائي:
مبادرة رائعة فيها الكثير من الجوانب المعنوية في نفوس الطلبة ذوي الأعاقة «السمعية والبصرية « وهم يحظون باهتمام ورعاية ويجدون من يقف بجانبهم ويحفز من قدراتهم ويسهم في ترسيخ الفكر والمعرفة في نفوسهم ليكونوا من الفئات التي تحصد الابداع في كافة المجالات وذلك بوقوف القائمين على المؤسسات الحكومية والخاصة ومساعدتها في إبراز الجوانب المجتمعية لهذه الفئة.
أسعدنا الإسهام الذي قامت به وزارة التربية والتعليم في توضيح الصورة المشرفة لفئة ذوي الإعاقة «السمعية والبصرية « في المجمتع لترسيخ المبادئ والقيم النبيلة في حياتهم وسلوكهم ليرقى بالجانب الإيجابي ويحفزهم على أهمية الحرص على حفظ القرآن الكريم ويعزز من قدراتهم ليكونوا على قدر المسؤولية فهم فئة من المجتمع ولايختلفون عن غيرهم في الابداع فليس كما يعتقد البعض بأن ليس لديهم القدرات والامكانيات للاسهام بدورهم المجتمعي.
إن أهمية مثل هذه البرامج التي تحفز فئة ذوي الإعاقة «السمعية والبصرية « في إيجاد البيئة المناسبة لهم بين مجتمعهم وأهلهم لينهلوا من تعاليم القرآن الكريم ويرسمون من حفظ آياته النور الذي يملأ كيانهم ويتطلعون إلى المستقبل فعلينا كمجتمع أن ندعم هذه الفئة وهذا التوجه الذي في حقيقته يهدف لتحقيق أهداف وآمال ترسيخ الجوانب التعليمية والإلمام بالجوانب الدينية التي ترقى وتصقل مواهب هذه الفئة.
فتشجيع هذه الفئة لايجب أن يقتصر على إقامة الاحتفالات والتكريم فحسب وإنما يجب أن تكرس جهود وخطط وبرامج هادفة للاعتناء بهذه الفئة من حفظ كتاب الله ورفع كفاءتهم وإمكانياتهم لكي يسعوا جاهدين للمشاركة في مثل هذه المسابقات سواء على المستوى المحلي أو الخارجي وتأهيلهم ليكونوا على قدر المسئولية لتمثيل أنفسهم في المقام الأول ومجتمعهم في المقام الثاني.
إن الاهتمام بفئة ذوى الإعاقة « السمعية والبصرية» يجب أن يعطى الأولوية من خلال ما يقدم لهم من برامج وأنشطة فهم جزء لا يتجزأ من المجتمع وإرشادهم إلى حفظ كتاب الله وتبصيرهم بدور القرآن الكريم وترسيخه في نفوسهم من نعومة أظفارهم.

Suleiman2022@gmail.com
من أسرة تحرير «الوطن»

إلى الأعلى