الأحد 23 سبتمبر 2018 م - ١٣ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / مع بدء الانتخابات النيابية للمغتربين .. اللبنانيون بالسلطنة يدلون بأصواتهم
مع بدء الانتخابات النيابية للمغتربين .. اللبنانيون بالسلطنة يدلون بأصواتهم

مع بدء الانتخابات النيابية للمغتربين .. اللبنانيون بالسلطنة يدلون بأصواتهم

مسقط ـ بيروت ـ وكالات:
بدأت صباح أمس الانتخابات النيابية اللبنانية في مرحلتها الأولى، المخصّصة للمغتربين اللبنانيين، في 6 دول عربية، للمرة الأولى في تاريخ لبنان، ووصفها وزير الخارجية اللبنانية جبران باسيل بالمهمة جداً.
وبدأت الجالية اللبنانية المتواجدة في السلطنة الإدلاء بأصواتها منذ ساعة مبكرة من صباح أمس في مقر السفارة اللبنانية بمسقط.
وقال سعادة السفير ألبير سماحة سفير الجمهورية اللبنانية لدى السلطنة إن عملية التصويت جرت بكل سهولة ويسر بعد أن أتمت السفارة كافة استعداداتها لاستقبال الراغبين في التصويت.
ووضح سعادته في تصريح لوكالة الأنباء العمانية أن عدد الجالية اللبنانية الموجودة في السلطنة يصل إلى حوالي 4 آلاف لبناني وأن عدد المسجلين في هذه الانتخابات يبلغ 296 ناخبًا.
وأشار الى أن صناديق الاقتراع فُتحت منذ الساعة السابعة صباحًا وأن “هيئة القلم” المشرفة على العملية ارتأت حضور مندوبين للمرشحين في لبنان مبينًا أن عدد الدوائر الانتخابية يصل الى 26 دائرة انتخابية وأن قانون الانتخابات في لبنان قائم على النسبية واصفًا هذه العملية بأنها ” تجربة جديدة ومتطورة ” مع وجود قانون جديد يتضمن اقتراع المغتربين.
وأشاد سعادة السفير ألبير سماحه سفير الجمهورية اللبنانية لدى السلطنة في تصريحه بدور السلطنة في توفير الأجواء المناسبة للتصويت والموافقة على إجراء العملية الانتخابية على أراضيها مشيرًا إلى أن أول مقترع مغترب لبناني خارج لبنان يدلي بصوته الانتخابي كان هنا في السلطنة.
وبين سعادته أن عملية التصويت سارت بكل “شفافة وانتظام” كونها أجريت بحضور مندوبين عن المرشحين ومراقبين من عدد من الجمعيات مضيفًا أنه يوجد نقل مباشرة لمجريات عملية التصويت من مقر السفارة معتبرًا أن العملية الانتخابية هي بمثابة “إنجاز للحياة السياسية اللبنانية” وسوف يعول على نتائجها في المستقبل.
جدير بالذكر أن هذه المرحلة هي المرحلة الأولى في عملية تصويت اللبنانيين بالخارج التي تجري لأول مرة في تاريخ لبنان.
وقد سجل اللبنانيون المنتشرون في الخارج للإدلاء بأصواتهم في 6 دول عربية هي إضافة الى السلطنة كل من مصر والسعودية، والإمارات، والكويت، وقطر.
أما المرحلة الثانية من انتخابات الخارج فستجري يوم غد الأحد في 33 دولة بالإضافة الى جزيرة غوادلوب انطلاقًا من الساحل الشرقي لأستراليا على أن يُختتم التصويت الساعة الثامنة بتوقيت بيروت من صباح يوم الاثنين بعد إقفال صناديق الاقتراع في تمام الساعة العاشرة ليلًا بتوقيت الساحل الغربي للولايات المتحدة الأميركية.
ويبلغ عدد الناخبين المسجلين في الدول العربية الست 12611 ناخباً.
ووصف وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل عملية اقتراع المغتربين بالهامة للغاية، وقال أمام الصحفيين في مقر وزارة الخارجية اللبنانية “لأول مرة في تاريخ الجمهورية اللبنانية يصوت اللبنانيون في الخارج وهذا مسار سيؤدي في النهاية إلى أن يعرف كل لبناني أنه مواطن لديه دوره ويشارك في القرار السياسي واهمية هذه اللحظة هي استعادة اللبنانيين في الخارج للبنان وللبنانيتهم وهذا هو الاساس والباقي تفاصيل انتخابية نتابعها”.
ودعا باسيل اللبنانيين المغتربين “إلى التصويت لأن كل صوت من أصواتهم مهم وليصوتوا لمن يريدون من خلال خيارهم السياسي”، معتبراً أن “نسبة المشاركة للمقترعين في الخارج مهمة جداً ولبنان كله فرح بهم لأنهم جزء أساسي منه يمثلونه في الخارج ويشاركون في صنع مستقبله”.
وأشار إلى أن “آلية إجراء الانتخابات وضعتها وزارة الداخلية ونحن ننفذ ما هو مطلوب منا”، مضيفاً أن “السفراء والدبلوماسيون يقومون بالعمل الذي زودتهم به وزارة الداخلية”.
يذكر أن عملية فرز أصوات المغتربين، لن تتم خارج لبنان، بل ستنقل بعد ختمها بالشمع الأحمر إلى بيروت ويتم إيداعها في مصرف لبنان، تمهيداً لفرزها تزامناً مع عمليات الفرز في لبنان بعد انتهاء العملية الانتخابية النيابية الداخلية في 6 مايو المقبل.
وأنشأت وزارة الخارجية والمغتربين غرفة عمليات في مقرها في بيروت، لمواكبة عملية اقتراع المغتربين بإشراف باسيل، وستنقل البث مباشرة عبر الانترنت من 96 مركزا تضم 232 قلم اقتراع في كل دول العالم حيث ستتابع عملية الاقتراع.
يذكر أن هذه هي المرة الأولى التي يشارك فيها المغتربون اللبنانيون في الانتخاب في أماكن تواجدهم في بلدان الاغتراب. وهي المرة التي تجري فيها الانتخابات النيابية وفقاً لقانون انتخاب على أساس نسبي.

إلى الأعلى