الأحد 23 سبتمبر 2018 م - ١٣ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / مصورون عمانيون يوثقون حياة الناس في مناطق مختلفة من إيران
مصورون عمانيون يوثقون حياة الناس في مناطق مختلفة من إيران

مصورون عمانيون يوثقون حياة الناس في مناطق مختلفة من إيران

حب المغامرة والاستكشاف وتصوير حياة الناس كان دافعا كبيرا للمصورين العمانيين، مجيد الفياب حمد الغنبوصي وحسين العامري وسلطان العامري، للمشاركة في رحلة تصوير في مناطق مختلفة من الجمهورية الإسلامية الإيرانية، بدءا من مدينة كاشان وأصفهان وقرى البدو الرحل البختياري في محافظة شارمهال وبختياري. كان من أهم ما تم في برنامج الرحلة هو التصوير في قرية سار آغا سيد، فالمصورون العمانيون من أوائل العرب الذين زاروا هذه القرية وقاموا بتوثيق حياة الناس فيها، وبعد وصول المجموعة إلى مطار الإمام الخميني في طهران تم التوجه مباشرة إلى قرية أبيانه في مدينة كاشان الفريدة من نوعها نظرا لما تتميز به من طريقة هندستها وطوبها الأحمر الفريد ولكن حاليا لا يسكنها سوى العجائز وبعض المحلات السياحية حيث هجرها اَهلها وارتحلوا للمدن الكبيرة ويزورها السياح بشكل مستمر. كما توجه المصورون جنوب غرب إلى مدينة شيلجيرد في محافظة شارمهال وبختياري حيث المقصد الأساسي للرحلة وهو زيارة قرية سار آغا سيد، حيث المرور في مرتفعات جبال زاغروس والتي تصل إلى ارتفاع وترتفع إلى 1500 كيلو مترا عن سطح البحر، وهذه القرية تم إنشاؤها قبل ٧٠٠ سنة من قبل إمام زاده وهي على شكل طبقات فوق بعضها على سفح الجبل ويسكنها مجموعة من قبائل البختياري. قضت المجموعة يومين كاملين في هذه القرية حيث تم توثيق حياة الناس هناك وطرق معيشتهم وأيضا أخذ صور ليلية للقرية وخرج المصورين بنتائج رائعة من هذه القرية. بعدها تابع المصورون رحلتهم التصويرية تتبعا للبدو الرحل البختياري إلى مناطق مختلفة مثل صمصامي وشامون جولي ولالي وصولاً إلى مدينة ديزفول في محافظة خوزستان، وعادة ما يتتقل شعب البختياري بشكل يومي بحثا عن مواطن الرعي، ففي الصباح تقوم النسوة بتحميل الخيام واغراض العائلة فيما يقوم الرجال برعي الماشيه باتجاه نقطة التخييم التالية، وفي المساء يتم تجميع الماشية ونصب الخيام وتجهيز العشاء (الأكل عادة ما يكون من اللبن والجبن والزبدة المستخرجة من حليب الماعز بالإضافة للخبز). وبعد قضاء ليله في ديزفول وتصوير المزارعين فيها تمت العودة عبر السلسلة الجبلية لجبال زاغروس وتم تصوير حياة البدو الرحل (البختياري) في طريق العودة وصولًا إلى مدينة شيلجيرد ومنها في اليوم التالي تم التوجه ثانية إلى قرية أبيانه في مدينة كاشان وقضاء ليلة بها حيث تم تصوير البيوت القديمة وحياة الناس بها . بعدها تم التوجه إلى مدينة أصفهان وهي إحدى مدن إيران ومرکز محافظة أصفهان على بعد 340 كم جنوب طهران وبعد قضاء يومين في مدينة أصفهان والتجول في شوارعها وأزقتها وزيارة أكبر ميدان بها وهو ميدان نقش جهان، ويعتبر ميدان نقش جهان ساحة تاريخية في مركز مدينة اصفهان وهي تشمل مجموعة من المباني الدينية والحكومية العائدة الى العهد الصفوي وأيضا مسجد شيخ لطف الله والذي يعد من روائع العمارة الاسلامية.

إلى الأعلى