الجمعة 21 سبتمبر 2018 م - ١١ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / معهد تطوير الكفاءات يختتم أعمال الوحدة الرابعة من البرنامج الوطني للقيادة والتنافسية
معهد تطوير الكفاءات يختتم أعمال الوحدة الرابعة من البرنامج الوطني للقيادة والتنافسية

معهد تطوير الكفاءات يختتم أعمال الوحدة الرابعة من البرنامج الوطني للقيادة والتنافسية

مسقط ـ العمانية: اختتم معهد تطوير الكفاءات بديوان البلاط السلطاني اعمال الوحدة الرابعة من البرنامج الوطني للقيادة والتنافسية بعنوان عنوان:”دور القيادة في تعزيز الجهود لتحقيق التغيير”.
حضر الفعالية معالي السيد خالد بن هلال بن سعود البوسعيدي وزير ديوان البلاط السلطاني وذلك بنادي الواحات العذيبة.
وتعد الوحدة الرابعة من البرنامج تجربة تعليمية عالمية مصممة لتزويد قادة القطاع الحكومي في السلطنة بالمهارات والمعرفة اللازمتين للتعامل مع التحديات التي يواجهونها بوصفهم صنّاعًا للسياسات في نطاق عملهم.
وقد تم تطوير وتصميم البرنامج الوطني للقيادة والتنافسية على يد فريق العمل للشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص “شراكة” بالتعاون مع مجموعة من الخبراء من كلية سعيد للأعمال بجامعة أوكسفورد وبإشراف معهد تطوير الكفاءات بديوان البلاط السلطاني.
واشتملت الوحدة التعليمية الرابعة من البرنامج تبادل الخبرات بين كبار الاستشاريين المختصين بتطبيق سياسات تحسين التنافسية حول العالم والتعرف على كيفية التعامل مع قضايا بناء المشاركة الفعّالة للقطاع الخاص.
وتناولت الوحدة مقدمة حول نهج “الحكومة الواحدة” الرامي إلى تحقيق مخرجات عالية الجودة للخدمات العامة.
كما اطلع المشاركون على عدد من ممارسات الحوكمة والتشريع قدمها لهم مجموعة من الخبراء من كلية سعيد للأعمال بجامعة اوكسفورد.
وأوضح الدكتور خميس بن سعود التوبي مدير عام المديرية العامة للتطوير الإداري القائم بأعمال مدير عام معهد تطوير الكفاءات بديوان البلاط السلطاني ان الوحدة الرابعة من البرنامج تضمنت تزويد المشاركين بالمهارات وأدوات التفكير اللازمة للتعامل مع الفرص الناشئة والجاذبة التي تشكّل ملامح التحول الاقتصادي للسلطنة، مشيراً إلى ان البرنامج قد صمم ليكون متحدياً التفكير التقليدي وعمليات التفكير المعتادة وسابرًا للمحركات المعززة للتنافسية الوطنية.
وأكد التوبي على الدور الإيجابي الذي سيقوم به المشاركون للإسهام في دعم الاقتصاد الوطني بالأفكار الابداعية والمشاريع الابتكارية وتسهيل كل السبل الممكنة التي تمكن القطاع الخاص للقيام بدوره المنشود اجتماعياً واقتصادياً وبالتالي تعزيز التنافسية للسلطنة.
وأضاف التوبي: إن المشروعات التي قدمها المشاركون في البرنامج لامست آفاق واقعية وتحديات حقيقية تواجه القطاع الحكومي وطوّرها متطلعاً إلى تحويلها إلى واقع ملموس.
من جانبه أشار الدكتور لورانس ويليمز مدير البرنامج من جامعة أكسفورد بكلية سعيد للأعمال إلى أن الوحدة التعليمية الرابعة من البرنامج الوطني للقيادة والتنافسية قدم أساليبًا وطرقًا جديدة تخدم مصلحة الجهات والمؤسسات التي يعملون بها، مشيراً إلى انها ستعزز قدرات السلطنة التنافسية حالياً ومستقبلاً.

إلى الأعلى