Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

التربية والتعليم تكرّم «126» من المعلمين والفئات الإدارية والفنية بالمدارس فـي احتفالها بيوم المعلم

07

كرّمت وزارة التربية والتعليم صباح أمس (126) معلماً ومعلمة من المنتسبين للحقل التربوي والفئات الإدارية والفنية بالمدارس وذلك في حفل يوم المعلم. رعى الفعالية معالي عبدالعزيز بن محمد الرواس مستشار جلالة السلطان للشؤون الثقافية وذلك بفندق جراند ملينيوم بحضور معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم وأصحاب المعالي والمكرمين أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى ووكلاء الوزارة والمستشارين ومديري عموم مديريات ديوان عام الوزارة والمديريات التعليمية في المحافظات.

وصرح معاليه عقب رعايته الحفل قائلاً: نحن اليوم نرفع آيات الشكر والعرفان لجلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ على الانجازات المتنوعة والمتعددة، وندعو الله سبحانه وتعالى أن يكرمه بالشفاء والعافية والعمر المديد، وأن يمتعنا بقيادته الحكيمة لتبقى عمان آمنة مطمئنة يقود مسيرتها بكل فخر واعتزاز ونشكر وزارة التربية والتعليم على تنظيم هذا الحفل، كما نشكر جميع المعلمين في السلطنة من أقصاها إلى أقصاها، وأدعوهم إلى أن يكونوا معلمين لا مدرسين فقط لأن المدرس هو الذي يلقن أما المعلم فهو الذي يبني الأجيال وبذلك ننتقل من التلقين إلى الفهم الذي يثري عقل الإنسان ويوسع مداركه، كما أدعوهم إلى إشراك الطلبة في معارفهم وأن يكونوا قدوة لهم في كل مراحل حياته.

وكان الحفل قد بدأ بكلمة القاها سعادة الدكتور حمود بن خلفان الحارثي وكيل الوزارة للتعليم والمناهج قال فيها: نحتفل اليوم بتكريم عدد من المعلمين والمعلمات المجيدين في الحقل التربوي، الذين يشكّلون وهجًا ساطعًا في مدارسهم بتعليم أبناء وطنهم العلم النافع والمعرفة الجامعة ليزيلوا عنهم سدف الجهل بنور العلم عبر عدد من المبادرات الإبداعية والأفكار التربوية الخلاّقة بما يخدم مختلف الممارسات العلمية في المحيط المدرسي، فهنيئًا لكم معلمونا هذا الاحتفاء وما هذا التكريم إلا تقدير لعطائكم المستمر.
وأضاف: نفخر بأن لدينا اليوم (56385) معلماً منهم (18260) ذكراً و(38125) أنثى، ومن هنا فقد انتهجت وزارة التربية والتعليم على مدى السنوات الماضية مسارًا علميًا واضحًا في تنمية المعلم وتأهيله من خلال جملة من المشاريع والبرامج التربوية التطويرية التي تطرحها كل عام إيمانًا منها بأهمية الدور الذي يقوم به المعلم باعتباره القيمة التربوية الثابتة التي لا غنى عنها.وتحدث سعادته عن اهتمام الوزارة بتأهيل المعلم قائلاً: حرصت الوزارة على تقديم مجموعة من البرامج التدريبية الأكاديمية عبر المركز التخصصي للتدريب المهني للمعلمين، حيث تم تنفيذ (9) برامج تدريبية استغرق تنفيذها مدة عامين دراسيين واستقطبت المعلمين والمشرفين وإدارات المدارس، وبلغ عدد المشاركين فيها (2644) مشاركًا، هذا بالإضافة إلى جملة البرامج التدريبية المركزية البالغ عددها (14) برنامجًا استهدفت (558) معلمًا ومعلمة، والبرامج غير المركزية التي تنفذ على مستوى المديريات التعليمية البالغ عددها (543) برنامجًا استهدفت (18275) معلمًا ومعلمة في مختلف المحافظات، ومن جهة أخرى فقد بلغ عدد الملتحقين في البرامج التأهيلية المختلفة وفق الأنظمة المحددة لذات العام (729) معلمًا ومعلمة وفق ما هو مسجّل من إحصاءات في المديرية العامة لتنمية الموارد البشرية، ناهيك عن مشاركتهم الواسعة في تأليف المناهج الدراسية وتطويرها والاستفادة القصوى من آرائهم ومقترحاتهم بما يحقق المنفعة التربوية.
وقال سعادة وكيل الوزارة للتعليم والمناهج: نحتفي بالمعلمين المجيدين في هذا العام عبر معايير الإجادة في المبادرات التربوية في سنته الثانية بهدف مكافأة جهود المعلمين، والتأكيد على أهمية دورهم التربوي، وتعميق ثقافة الإجادة وتشجيع أفكارهم الإبداعية والمجيدة، والعمل على نشرها للاستفادة من مختلف التجارب والدراسات والمشاريع المجيدة في الحقل التربوي.
وقد بلغ عدد المبادرات التربوية هذا العام (102) مبادرة تعليمية في أربعة محاور معتمدة وهي: الأداء التعليمي بعدد (26 مبادرة)، والرعاية الطلابية بعدد (24 مبادرة)، والمشاريع العلمية والتقنية بعدد (26 مبادرة)، وتطوير الأداء اللغوي بعدد (26 مبادرة)، وكشفت المبادرات المتقدمة لهذا العام عن مبادرات تربوية خلاّقة قادرة على الارتقاء بأداء العمل التربوي بأساليب وأخلاقيات التعليم والإدارة التربوية المجيدة.
وأضاف سعادته: يشرفني في هذا المقام أن أتقدم باسم وزارة التربية والتعليم وكل العاملين فيها بجزيل الشكر والتقدير إلى مجلس التعليم بموافقتهم على إطلاق «جائزة الإجادة التربوية للمعلم العماني»، وهي‭ ‬جائزة‭ ‬وطنية‭ ‬تربوية‭ ‬تمنح كل عامين دراسيين بدءا من العام الدراسي القادم‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ (2018 /2019م)، للمعلمين العمانيين المجيدين‬‬‬‬‬ تهدف إلى إذكاءً لروح التنافس المثمر في الحقل التربوي والتشجيع على إبراز أفضل الممارسات التربوية والتعليمية، لتكون بذلك إضافة جديدة للمبادرات الوطنية المستمرة لتعزيز مكانة المعلم وتقدير دوره المجتمعي، وسيتم الإعلان عن تفاصيل هذه الجائزة عبر مؤتمر صحفي سنكشف عنه قريبًا خلال هذا العام إن شاء الله .‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬وتضمن برنامج حفل يوم المعلم فيلم المكرمين بالإضافة إلى الفقرة الفنية، وعدد من القصائد الشعرية وعقب ذلك تم إعلان النتائج والتكريم.


تاريخ النشر: 30 أبريل,2018

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/257898

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014