الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م - ٥ ربيع الثاني ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / افتتاح أعمال ملتقى “أهداف عمان” لإتحاد المستشفيات العربية
افتتاح أعمال ملتقى “أهداف عمان” لإتحاد المستشفيات العربية

افتتاح أعمال ملتقى “أهداف عمان” لإتحاد المستشفيات العربية

تغطية ـ جميلة الجهورية:
تستضيف السلطنة خلال الفترة من 29 الى 30 ابريل الجاري الملتقى السنوي لإتحاد المستشفيات العربية والذي يقام في نسخته التاسعة عشرة بالسلطنة وأفتتحت اعماله صباح امس تحت رعاية معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة بحضور عدد من اصحاب المعالي وزراء الصحة بالدول العربية واصحاب السعادة السفراء المعتمدين بالسلطنة وممثلين عن المنظمات الدولية.
بدأت الدورة بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض تحت شعار “الشراكة لتطوير قطاع الرعاية الصحية” والتي ينظمها على مدار يومين اتحاد المستشفيات العربية بالتعاون ومشاركة وزارات الصحة العربية وعدد من الجمعيات ومقدمي الخدمة في العالم العربي.
تضمن برنامج الإفتتاح كلمة البروفيسور توفيق خوجة الأمين العام لإتحاد المستشفيات العربية والذي تحدث فيها عن الرعاية الصحية التي تقدمها السلطنة وتميزها في تطوير الخدمات الصحية في كافة المرافق الصحية والطبية متناولا اهمية دور السلطنة في تبني القضايا الهامة والصحية على المستوى الخليجي والعربي والاقليمي والدولي والنابع من دورها الريادي وتفهمها للمسؤولية وتحملها لتحقيق الاهداف من تجويد للرعاية الصحية والآمنة ضمن المنظومة الصحية الدولية.
وأضاف: إن هذه هي المرة الاولى التي يتم الاجتماع فيها مع اتحاد المستشفيات العربية في السلطنة وهو اختيار موفق لاستضافة الملتقى التاسع عشر بعنوان:”أهداف عمان” والذي ينطلق في دورته الحالية تحت شعار “الشراكة لتطوير قطاع الرعاية الصحية” والذي يعكس تكاتف الجميع.
وأكد خلال كلمته على اهداف الملتقى والذي يسلط الضوء على حاجة جميع المعنيين في القطاع الصحي للجلوس والنقاش عبر منصة تعاون لتبادل الخبرات ووجهات النظر وتقديم الافكار والحلول من اجل تطوير الخدمات الصحية والرعاية الطبية وتحسين مخرجات الاداء.
واشار إلى ان المواضيع العلمية التي يشتملها الملتقى وعملت عليها اللجنة العلمية بدقة وجدارة لتناول مواضيع هامة ابرزها وضع رؤى واستراتيجيات للتطوير والابتكار في قطاع الرعاية الصحية، والتغطية الصحية الشاملة، والإعتماد والجودة والسياحة الصحية والقيادة، كذلك الحوكمة وإدارة المواهب وسلامة المريض والرعاية الصحية، وإدارة تكنولوجيا الرعاية الصحية.
كما تحدث معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة في كلمته في الملتقى عن اهمية استضافة السلطنة لاعمال الملتقى العربي الـ (19) لاتحاد المستشفيات العربية وما يتضمنه من أهداف وغايات في تطوير المنظومة الصحية والطبية.
متطرقاً معاليه إلى ما شهدته السلطنة من انجازات في القطاع الصحي منذ بزوغ النهضة المباركة وسعيها في توفير خدمات الرعاية الصحية.
وأضاف: استطعنا أن ننشئ نظاماً صحياً فاعلاً تمكن من السيطرة على العديد من الامراض، بل انه تم استئصال بعضها تماماً، الأمر الذي أدى إلى تغيير الخريطة الوبائية بالسلطنة، واصبحت التحديات التي تواجه القطاع الصحي تتثمل في الامراض المزمنة كما هو الحال في الدول المتقدمة.
وقال: انه ونظرا لما تتمتع به السلطنة من مكونات حضارية وتاريخية وطبيعية تم اختيار اقامة الملتقى الـ(19) بالسلطنة ومحملّاً بالمواضيع التي يشملها وبحثها من ملفات هامة جديرة بالطرح، مؤكداً معاليه على ان تعزيز جودة الرعاية الصحية وسلامة المرضى تأتي كأولوية صحية عالمية فجاء مشروع إعلان مسقط لسلامة المريض داعياً لتبني سياسة صحية شاملة تحد من المخاطر التي يتعرض لها المرضى.
وأشار معاليه في ضوء ذلك إلى ما قامت به السلطنة من خطوات لتحسين جودة الخدمات الصحية والاهتمام بصحة وسلامة المرضى، حيث تم إلى الآن إعتماد ثمانية من مستشفيات السلطنة من قبل منظمة الصحة العالمية كمستشفيات مراعية لسلامة المرضى وآخر إعتماد تم لأربعة مستشفيات الإسبوع المنصرم واجتازت فيه بجدارة، كما أدخل مقرر لسلامة المرضى في البرامج التعليمية للأطباء والفئات الطبية الآخرى في كافة المؤسسات التعليمية الصحية بالسلطنة.
وثمّن معاليه اعتماد منظمة الصحة العالمية مقترحاً تقدمت به السلطنة في عام 2016 في الاجتماع الوزاري الذي عقد بلندن في أن يخصص يوم من كل عام يعنى بسلامة المرضى، وقال: إنه تم إعتماد هذا المقترح الذي لاقى كل الترحيب.
عقب ذلك شهد حفل الافتتاح توزيع جوائز الاتحاد لعام 2018 التي حصل عليها شخصيات رسمية عربية وشخصيات صحية وإجتماعية ومؤسسات صحية عربية لها أدوار رائدة في مجال الراعية الصحية والخدمات الطبية.
وقد حصل معالي الدكتور وزير الصحة على جائزة التميز في الجودة وسلامة المريض والرعاية المرتكزة على المريض، أما جائزة المرأة العربیة المتمیزة في عالم الصحة لعام ۲۰۱۸ فقد حصلت عليها صاحبة السمو الملكي الأمیرة غیداء بنت طلال رئیسة ھیئة أمناء مؤسسة ومركز الحسین للسرطان بالمملكة الأردنیة الھاشمیة وتسلمها سعادة السفير زهير بن عبدالله النسور سفير المملكة الاردنية الهاشمية المعتمد لدى السلطنة.
وجائزة التمیز في تعزيز الصحة لعام ۲۰۱۸ وحصل عليها معالي الأستاذ عبدالرحمن بن محمد العويس وزيرالصحة ووقاية المجتمع بدولة الإمارات العربية المتحدة، كما حصلت وزارة الصحة العامة في لبنان على جائزة التمیز والبراعة في الرعایة الصحیة الأولیة لعام ۲۰۱۸، وحصل معالي الدكتور جواد محمد عواد وزير الصحة بدولة فلسطين على جائزة الشخصیة العربیة الصحیة في الوقایة من الأمراض لعام ۲۰۱۸.
أما جائزة القياديين الرواد في عالم الصحة لعام ۲۰۱۸ فذهبت إلى المرحوم معالي الدكتور محمود فكري المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط وتسلمها نيابة عنه نجله الدكتور أنس فكري وبالنسبة لجائزة القيادة في دعم القطاع الصحي العربي لعام۲۰۱۸ فحصل عليها معالي الدكتور بحر إدريس القاسم وزير الصحة الاتحادية في جمهورية السودان.
إضافة الى ذلك تم توزيع جوائز التصويت على افضل المؤسسات الصحية العربية.
كما تم افتتاح المعرض العلمي المصاحب الذي يستعرض آخر خدمات المستشفيات العربية، ومختلف اصناف الادوية والمستحضرات الطبية والمسلتزمات الصحية والذي يعزز من دور تسويق المنتجات الصحية.
فيما استأنفت أعمال الملتقى في بحث ومناقشة أوراق العمل والعروض العلمية التي يشارك بها عدد كبير من الخبراء والمختصين بالدول العربية.

إلى الأعلى