Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

فلسطين: الصمت على جريمة تهجير الخان الأحمر يسهم في تهويد مناطق (ج)

القدس المحتلة ـ الوطن:
أكدت وزارة الخارجية والمغتربين أن جريمة تهجير سكان التجمع البدوي في الخان الأحمر شرق مدينة القدس المحتلة، تندرج في إطار مخططات استعمارية استيطانية هدفها توسيع وتعميق الاستيطان في المنطقة الشرقية للقدس المحتلة باتجاه البحر الميت، وإجراء استعماري آخر يُضاف الى عمليات هدم المنازل الفلسطينية بالجملة في المناطق المصنفة (ج)، واستمرار لعمليات تعميق الاستيطان، الرامية الى تجفيف الوجود الفلسطيني في المناطق المصنفة (ج) على طريق تهويدها. وأشارت الوزارة، في بيان، امس الأحد، إلى أن المعطيات التي تنشرها المنظمات الأممية وجمعيات حقوق الانسان، بما فيها مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية (أوتشا)، التي تشير في تقاريرها الدورية الى حقيقة أن سلطات الاحتلال الاسرائيلي تخصص نظريا فقط أقل من 1% من مساحة الارض الفلسطينية المحتلة المصنفة (ج) للتوسع والتطور الفلسطيني، تؤكد صحة هذه المخططات. وأوضحت أن “قرار التهجير يمنح جيش الاحتلال الضوء الأخضر لتنفيذ جريمة التهجير القسري الواسعة للتجمع، وهدم مساكنه والمدرسة الوحيدة فيه التي يتلقى فيها اطفال التجمع تعليمهم، وهي مدرسة تم تشييدها بدعم وتمويل من المانحين وتخدم 170 طالبا، ما يؤكد من جديد أن ما يسمى بمنظومة القضاء في اسرائيل هي جزء لا يتجزأ من منظومة الاحتلال.” وتابعت: ان صمت المجتمع الدولي والمنظمات الأممية المختصة على هذه الجريمة البشعة، وعلى هذا التمييز العنصري البغيض الذي يؤدي الى طرد وتهجير المواطنين الفلسطينيين من أرضهم، وإحلال المستوطنين مكانهم، يشجع حكومة الاحتلال لإسدال الستار على قضية تجمع الخان الأحمر، الذي خاض سكانه معركة طويلة وشرسة من الصمود والتمسك بالأرض ومناهضة الاحتلال وإجراءاته القمعية بحقهم. وأكدت أن الانحياز الأميركي الأعمى للاحتلال وسياساته وجرائمه زاد من شهيته لارتكاب هذه الجريمة وغيرها من الجرائم، والانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي، والشرعية الدولية، وقراراتها. ونوهت إلى أنها تنظر بخطورة بالغة الى القرار الإسرائيلي بتهجيرهم، وتواصل اتصالاتها مع الجهات الدولية المختصة والدول عبر عديد القنوات بهدف فضح هذه الجريمة النكراء، مطالبة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية تجاه هذا التجمع وغيره من التجمعات الفلسطينية المستهدفة، والمطالبة بالضغط على حكومة الاحتلال، لإجبارها على التراجع عن قرارها الاستعماري التوسعي الإحلالي. كما أفاد المنسق الإعلامي بدائرة الأوقاف الإسلامية فراس الدبس بأن طواقم تابعة لسلطات الاحتلال نبشت، امس الأحد، قبرا يعود لعائلة العباسي بمقبرة باب الرحمة الملاصقة لجدار المسجد الأقصى المبارك.
وكانت طواقم تابعة لـ”سلطة الطبيعة الإسرائيلية” برفقة قوة عسكرية وجرافة صغيرة اقتحمت امس المقبرة، لمواصلة أعمال كانت بدأتها في فترات سابقة باقتطاع جزء مهم من المقبرة لإقامة ما أسمته “حدائق وطنية”.
يذكر أن “باب الرحمة” مقبرة اسلامية تاريخية، دُفن فيها أبناء المدينة المقدسة فضلا عن عشرات الصحابة أبرزهم شداد بن الأوس، وعبادة بن الصامت.


تاريخ النشر: 30 أبريل,2018

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/257913

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014