الإثنين 19 نوفمبر 2018 م - ١١ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / الاحتراز والاستثمار جناحا الاقتصاد المستدام

الاحتراز والاستثمار جناحا الاقتصاد المستدام

مع عبور الاقتصاد الوطني مرحلة التأثر بالأزمة العالمية التي بدأت مع تراجع أسعار النفط، يتأكد يوما بعد يوم أن تمتين الاقتصاد المستدام يتطلب العمل على جناحين هم الاحتراز من الأزمات وجذب الاستثمارات وهم الجناحان اللذان عملت السلطنة عليهما لتجاوز تأثيرات الأزمة.
فمن بين ما تم الإعلان عنه في افتتاح الدورة السادسة لملتقى عمان الاقتصادي التأكيد على أن السلطنة استغلت الفرص لتطوير سياسات ترشيد الإنفاق العام وزيادة فعاليته، وأقرت المضي في البرامج الحكومية بتطوير البنى الأساسية وتعزيز قدرة القطاع الخاص على النمو.
فقد قامت حكومة السلطنة خلال العامين الماضيين بعدد من الخطوات للتحول باتجاه اقتصاد مستدام مبني على الشراكة بين القطاعين العام والخاص ليسهم الأخير بشكل كبير ويأخذ دوره بالكامل كما تشكل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة دعامة له وتزيد مساهمتها في الناتج المحلي.
كما أن سياسة ترشيد الإنفاق التي انتهجتها السلطنة بشكل علمي ومدروس لم يسفر عنها أي مساس بمشاريع البنية الأساسية أو التأثير على مستوى جودة الخدمات المقدمة للمواطنين.
وضمن العمل على الجناح الآخر للاقتصاد المستدام والمتمثل في جذب الاستثمارات يعد ملتقى عمان الاقتصادي دعوة صريحة للقطاع الخاص المحلي والأجنبي للمساهمة بفعالية في الاستثمار في الأنشطة التي تعنى بقطاعات متعددة منها الخدمات العامة التي اعتادت الحكومة على تقديمها وهي على سبيل المثال وليس الحصر الخدمات البلدية وخدمات الإسكان وإعادة تدوير النفايات والقطاع اللوجستي.
كما أن الملتقى الذي يشارك فيه نحو 500 مشارك من داخل وخارج السلطنة يسلط الضوء على أبرز المشاريع التنموية والسياسات الحكومية وهي فرص واعدة خاصة وأن الاقتصاد الوطني من المتوقع أن يحقق نموا بمقدار 3٪ في عام 2018م، المصحوب بالانتعاش الكبير في أسعار النفط والإصلاحات المالية للحكومة والجهود الرامية إلى التنويع الاقتصادي خاصة وأن التحديات الجديدة تفرض التحول إلى الاقتصاد الإنتاجي.

المحرر

إلى الأعلى