الإثنين 24 سبتمبر 2018 م - ١٤ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / (الدولة) يستعرض الاستراتيجية الوطنية لـ(عُمان الرقمي)
(الدولة) يستعرض الاستراتيجية الوطنية لـ(عُمان الرقمي)

(الدولة) يستعرض الاستراتيجية الوطنية لـ(عُمان الرقمي)

ـ سالم الرزيقي: “عمان الرقمية” تهدف لتحويل السلطنة إلى مجتمع معرفي مستدام
ـ مرئيات بناءة لأعضاء المجلس لتفعيل الاستراتيجية وتحقيق أهدافها المنشودة

مسقط ـ الوطن:
استضاف مجلس الدولة أمس عددا من المسؤولين بالهيئة لتقديم عرض حول الإستراتيجية الوطنية لمجتمع عمان الرقمي والحكومة الإلكترونية وذلك بقاعة النهضة بمجلس عمان في البستان.
وألقى سعادة الدكتور خالد بن سالم السعيدي الأمين العام لمجلس الدولة كلمة رحب فيها بالرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات ومسؤولي الهيئة في رحاب المجلس لتقديم عرض مرئي للتعريف بعمل الهيئة، والخدمات التي تقدمها، وكيفية استفادة لجان المجلس وأعضائه من تلك الخدمات بما يخدم الصالح العام، مشيرا الى أن المجلس دأب وفي إطار التعاون القائم مع مختلف مؤسسات الدولة، على استضافة عدد من المعنيين لتسليط الضوء على أعمال تلك الجهات وإسهاماتها في مختلف ميادين العطاء والإنجاز.
وأكد سعادته تزايد أهمية تقنية المعلومات والاتصالات في عالم أمس باعتبارها أحد محركات عجلة التنمية، وتلعب دورا مهما في تقدم الأمم، وتعزيز المسارات التنموية القائمة على تنمية قدرات المواطنين ومهاراتهم في التعامل مع هذا المجال وتطوير الخدمات الحكومية.
ونوه سعادته بما توليه السلطنة من اهتمام بتطوير الخدمات الالكترونية وذلك ترجمة للتوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ مشيرا الى أنه كان من ثمار هذا الاهتمام إنشاء الهيئة العامة لتقنية المعلومات بموجب المرسوم السلطاني السامي رقم (52/2006)، لتكون الجهة الحكومية المعنية بتطوير وتفعيل السياسات الحكومية الرامية إلى التحول إلى ما بات يعرف بالحكومة الذكية أو التحول الرقمي بالإضافة إلى إحداث نقلة نوعية في السلطنة نحو الإقتصاد القائم على المعرفة لتحقيق فوائد اجتماعية واقتصادية للمجتمع العماني.
وأوضح سعادته أنه وسيرا على هذا النهج الداعم لتقنية المعلومات والاتصال، وادراكا لأهميتها في بناء الجوانب الإقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية، جاء اعتماد إستراتيجية “عُمان الرقمية” والتي سيطلع المكرمون أعضاء المجلس على تفاصيلها، وكيفية الاستفادة منها، لرفع مستوى كفاءة وفاعلية الخدمات الحكومية، وتعزيز قطاع الأعمال، وتزويد المواطنين بالمهارات والمعرفة اللازمة للتفاعل مع الخدمات الإلكترونية التي تقدمها المؤسسات الحكومية.
واستعرض الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات،رؤية الإستراتيجية الوطنية لمجتمع عمان الرقمي والحكومة الإلكترونية (عمان الرقمية) والتي تتمثل في تحويل السلطنة مجتمع معرفي مستدام عبر تفعيل تقنيات المعلومات والاتصال بهدف تعزيز الخدمات الحكومية، وإثراء قطاع الأعمال، وتمكين الأفراد من التعامل الرقمي، مشيرا الى أن المرتكزات الأساسية لعُمان الرقمية تشمل البنى الأساسية المتقدمة، وتنمية المجتمع الرقمي، والحكومة الذكية والخدمات الإلكترونية، وتطوير صناعة تقنية المعلومات والاتصالات، والأمن السيبراني وبناء الثقة، والحوكمة والسياسات والمعايير علاوة على محور التوعية والإعلام.
وفَّصّل أن البنية الأساسية المتقدمة تتضمن بوابة الدفع الإلكتروني، والمركز الوطني للتصديق الإلكتروني، والسحابة الحكومية، والمركز الوطني للبيانات، والشبكة الحكومية الموحدة والمنصة المركزية للتكامل.
وبيّن أن تنظيم قطاع تقنية المعلومات يتم من خلال سن القوانين واللوائح لتنظيم مبادرات وقطاع تقنية المعلومات، والسياسات الداعمة لتطبيق القوانين، وضع المعايير والإرشادات لدعم تنفيذ السياسات وتمكين الجهات المنفذة من تطبيق المعايير وأطر العمل، موضحا أن من خطوات تطوير صناعة تقنية المعلومات والاتصالات إنشاء مركز ساس لريادة الأعمال، ومركز ساس لمحاكاة الواقع، ومركز ساس لتطوير تطبيقات الهواتف الذكية، والمبادرة الوطنية لدعم البرمجيات الحرة ومفتوحة المصدر إضافة الى إثراء المحتوى العربي الرقمي.
وأفاد أن مركز ساس لريادة الأعمال تمكن من احتضان(39) شركة خلال أربع سنوات وتوفير( 200 ) فرصة عمل، فيما استكمل مركز ساس لمحاكاة الواقع ( 10 ) مشاريع والتحق به (560) متدربا وبلغ حجم عائدات الاستثمار اكثر من (142) ألف ريال عماني.
أما مركز ساس لتطوير تطبيقات الهواتف الذكية فقد تمكن من تدريب( 350 ) عمانيا وتطوير أكثر من ( 100 ) تطبيق.
والتحق بالمبادرة الوطنية لدعم البرمجيات الحرة ومفتوحة المصدر (2500) متدرب بالتعاون مع (6) مؤسسات تعليمية في السلطنة ، وفيما يتعلق بإثراء المحتوى العربي الرقمي فقد تم نشر أكثر من (200) مقال على الموسوعة الحرة (ويكيبيديا) وتنظيم نسختين من مسابقة ويكي عمان بالإضافة الى موسوعة السلطان قابوس للأسماء العربية.
وقال الرزيقي إنه فيما يختص بتنمية المجتمع الرقمي، فقد عملت الهيئة على تدريب المجتمع في مجال تقنية المعلومات وفي هذا الصدد تم تدريب (56123) متدربا وتزويد (20) مركز مجتمع معرفي بخدمة الانترنت وتحويل ( 7 ) مراكز إلى مراكز مستدامة ، وتوفير ( 60 ) فرصة عمل وعقد (12) شراكة مع جهات خاصة وأهلية.
وفي مجال التدريب التخصصي هناك ( 5500 ) متدرب في برنامج مسارات الشهادات و(193) متدربا في برنامج التدريب على رأس العمل ، أما برنامج تدريب موظفي الخدمة المدنية في مجال تقنية المعلومات فالتحق به (82528) موظفا حكوميا.
وتضمنت المبادرة الوطنية للحاسوب الشخصي توزيع (120484) حاسبا آليا شخصيا و(85000) مودم. وفي مجال تراخيص البرمجيات تم توزيع ( 83958 ) ترخيصا من “مايكروسوفت” و”اوراكل” للمؤسسات الحكومية، وتدريب (5500) موظف حكومي وباحث عن عمل في مجالات تخصصية مختلفة في تقنية المعلومات.
وبين الرزيقي أنه في مجال التوعية والإعلام تم تنظيم خمس نسخ من جائزة السلطان قابوس للإجادة في الخدمات الحكومية الإلكترونية، وتنفيذ استطلاع حول نفاذ واستخدام تقنية المعلومات في عدد من القطاعات والفئات، إضافة إلى تنفيذ حملات توعوية منها الحملة الوطنية للتوعية بالابتزاز الإلكتروني، والحملات الإعلانية للخدمات الإلكترونية، والمشاركة الإلكترونية (شوركم) .
وأشار الرزيقي الى أن السلطنة تستضيف مقر المركز الإقليمي العربي للأمن السيبراني التابع للاتحاد الدولي للاتصالات.
وتطرق الى تعريف التحول الرقمي والذي يعني استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بهدف تطوير الأداء المؤسسي، وزيادة الفاعلية والكفاءة في مستوى تقديم الخدمات الحكومية عبر توظيف التقنيات الحديثة المتجددة، مبينا أنه ولضمان نجاح عملية التحول الرقمي المتقدم فلابد من عمل تحسينات في طرق وإجراءات العمل، بالإضافة إلى التكامل بين أنظمة المؤسسات الداخلية والخارجية وعلى مستوى البيانات والعمليات.
واستعرض الرزيقي القطاعات المستهدفة والمؤسسات ذات الأولوية ، ومنهجية وخطوات عمل برنامج التحول الرقمي، علاوة على الهيكل التنظيمي لحوكمة مشاريع التحول الرقمي في السلطنة، ومراحل البرنامج الزمني للتحول الرقمي.
وتطرق الرزيقي الى الوضع الحالي لمشاريع التحول الرقمي ومنها (14) مشروعا في مرحلة إعادة هندسة الإجراءات و(18) مشروعا في مرحلة تنفيذ وتطوير الخدمات الإلكترونية .
وفيما يتعلق بأتمتة وتطوير الخدمات ، بين الرزيقي أن إجمالي عدد الخدمات يبلغ ( 2323 ) خدمة تقدم عن طريق ( 67 ) مؤسسة حكومية، منها ( 782 ) خدمة الكترونية مقدمة من (57) مؤسسة حكومية.
واختتم الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات العرض بايضاح أثر التحول الرقمي على القطاعات المختلفة إضافة الى تأثير التقنيات الناشئة على الإقتصاد العالمي، متطرقا الى أهم الآثار المحتملة على السلطنة ومنها : التوجه نحو إنتاج الطاقة النظيفة المتجددة وتخزينها عند مواقع الاستخدام مما سيقلل الاعتماد على البترول كمصدر للطاقة ويمكن دخول المستخدمين إلى سوق الطاقة كمنتجين ، وإنتاج القطع والمنتجات الكاملة على أرض السلطنة عند الحاجة وبحسب الكميات المطلوبة باستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد ، إضافة الى تغيير أنماط النقل واللوجستيات باستخدام المركبات الذاتية القيادة وأنترنت الأشياء في تتبع الشحنات وتوفير وسائل تنقل للأفراد تتمتع بالأمان والتكلفة المنخفضة.
وعقب العرض، قدم عدد من المكرمين أعضاء المجلس مرئيات ومقترحات بناءة لإثراء مختلف جوانب الاستراتيجية الوطنية لمجتمع عُمان الرقمي بما يسهم في تعزيز دورها في تحقيق التحول الرقمي.

إلى الأعلى