الأربعاء 22 مايو 2019 م - ١٦ رمضان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / ليبيا: (الرباعية) تؤكد دعمها لـ(الرئاسي) و(الوفاق) وأهمية وجود جيش موحد
ليبيا: (الرباعية) تؤكد دعمها لـ(الرئاسي) و(الوفاق) وأهمية وجود جيش موحد

ليبيا: (الرباعية) تؤكد دعمها لـ(الرئاسي) و(الوفاق) وأهمية وجود جيش موحد

إغلاق مطار طبرق الدولي أمام الملاحة الجوية
طرابلس ـ القاهرة ـ الوطن ـ وكالات:
أكدت المجموعه الرباعية الدولية حول ليبيا، على استمرار الحاجة للتعامل الشامل مع التحديات الأمنية، التي يشكلها كل من انتشار الأسلحة والجماعات المسلحة غير الخاضعة لسلطة الدولة وشبكات التهريب والاتجار.
وشددت المجموعة أيضا على أهمية وجود جيش ليبي موحد يعمل تحت إشراف مدني وهيكل قيادة موحد ويكون قادراً على تثبيت السلام والأمن في كافة أنحاء البلاد. وعقدت جامعة الدول العربية، والاتحاد الأفريقي، والاتحاد الأوروبي، والأمم المتحدة؛ اجتماعهم الرابع، بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، مساء أمس الأول الاثنين؛ لمناقشة الوضع في ليبيا، وتعزيز سبل التنسيق فيما بين جهودها؛ لمساندة العملية السياسية، وعملية الانتقال الديمقراطي في ليبيا. شارك في الاجتماع الرباعي، أحمد أبو الغيط، أمين عام جامعة الدول العربية، والرئيس الأسبق بيير بويويا، الممثل الأعلى للاتحاد الأفريقي إلي مالي والساحل، وفدريكا موجيريني، الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، نائبة رئيس المفوضية الأوروبية، وغسان سلامة، الممثل الخاص لسكرتير عام الأمم المتحدة ورئيس بعثة الدعم الأممية في ليبيا. وأصدر بيانًا مشتركًا في ختام أعماله، أشار فيه إلى استعراض المجموعة الرباعية الوضع السياسي والأمني في مجمله في ليبيا منذ اجتماعها الأخير في نيويورك في سبتمبر 2017 ، معربةً عن تطلعها لإحراز المزيد من التقدم نحو ترسيخ الأمن في أنحاء ليبيا كافة، وتجاوز الانسداد السياسي بين الأطراف؛ للوصول إلى حل جامع ودائم وسلمي للوضع بقيادة ليبية. وجددت المجموعة الرباعية التأكيد على التزامها بسيادة واستقلال ليبيا وسلامة أراضيها ووحدتها الوطنية، وعلى دعمها للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليًا. واتفقت على الاستمرار في جهودها المتناسقة والتكاملية لدعم العملية السياسية الجامعة التي تيسرها الأمم المتحدة وفق الإطار العام للاتفاق السياسي الليبي. وأعادت المجموعة الرباعية التأكيد على دعمها الكامل لخطة عمل الأمم المتحدة لليبيا، مرحبةً بالتقدم المحرز حتى الآن في تنفيذ عناصرها الأساسية. كما دعت المجموعة الأطراف الليبية كافة؛ إلى تحمل مسؤولياتها ومواصلة تعاونها، بحسن نية، مع الممثل الخاص لسكرتير عام الأمم المتحدة، نحو تنفيذ الخطة بشكل توافقي واسع النطاق. كما رحبت المجموعة الرباعية، بجهود الممثل الخاص لسكرتير عام الأمم المتحدة؛ لتنظيم وعقد سلسلة من الاجتماعات عبر ليبيا، كجزء من عملية المؤتمر الوطني واسع النطاق؛ لتشجيع الحوار الوطني والوحدة والمصالحة، وبلورة رؤية جامعة من أجل استكمال الانتقال الديمقراطي لليبيا. وأعربت عن استعدادها لتوفير الرعاية المشتركة لهذه المبادرة، التي تيسرها الأمم المتحدة، ودعم تنفيذ مخرجاتها. ورحبت المجموعة الرباعية، بالجهود الجارية، في أعقاب قرار المحكمة العليا الليبية والذي صدّق عمليًا على قرار الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور في يوليو 2017 ؛ للوصول إلى توافقات واسعة النطاق بين أصحاب المصلحة الليبيين كافة؛ بغية إجراء استفتاء دستوري. وشددت على أهمية عقد انتخابات برلمانية ورئاسية على أساس الإطار القانوني اللازم الذي يجب أن يصدر ويُصدق عليه لهذه الغاية، بما في ذلك إطار دستوري وقانون انتخابي. وأقرت المجموعة بأهمية الجهود التحضيرية للمجلس الرئاسي والمفوضية الوطنية العليا للانتخابات، وخاصة من خلال تسجيل الناخبين المؤهلين، مرحبةً بالعدد المرتفع للناخبين الجدد المسجلين في هذه العملية. وتأخذ المجموعة علمًا بأن الانتخابات مخطط لها أن تُعقد قبل نهاية العام وفق خطة عمل الأمم المتحدة. وأعربت المجموعة الرباعية، عن رغبتها في تنسيق جهودها لتقديم الدعم، بما في ذلك إيفاد بعثات المساعدة و / أو المراقبة الانتخابية، للسماح بعقد انتخابات حرة ونزيهة وذات مصداقية. وشددت على أن عقد مثل هذه الانتخابات يتطلب مناخًا سياسيًا وأمنيًا مواتيًا، تتعهد فيه الأطراف الليبية كافة، بشكل مسبق باحترام نتائجها والالتزام بها، ويُسمح للناخبين بممارسة حقوقهم الديمقراطية في أنحاء البلاد كافة، بشكل آمن، وبدون ترهيب أو تدخل، بما في ذلك من قبل الجماعات المسلحة والشبكات الإجرامية وغيرها من الفاعلين ما دون الدولة. وتعهدت المجموعة الرباعية، لهذا الغرض، برعاية أية تدابير لبناء ثقة بين الأطراف الليبية وأصحاب المصلحة الليبيين، والتي من شأنها أن تساهم في توفير ضمانات ونزاهة إضافية للإجراء الناجح لهذه الانتخابات، والقبول بنتائجها، واعتراف المجتمع الدولي بالمؤسسات التنفيذية والتشريعية التي ستنبثق عنها. على صعيد اخر أغلق عاملون مطار طبرق الدولي شرقي ليبيا، وأوقفوا حركة الملاحة الجوية للضغط على المدير العام حسن هليل للعدول عن استقالته. وتقدم مدير عام مطار طبرق الدولي حسن هليل، باستقالته من العمل ، وبرر استقالته بنقص الإمكانات،بحسب موقع”بوابة الوسط”الإلكتروني . وأعلن هليل استقالته في بيان وجهه إلى رئيس هيئة المواصلات بالبيضاء، ورئيس مصلحة المطارات طرابلس، ورئيس مصلحة المطارات البيضاء، وعميد بلدية طبرق. وقال إنه حاول فيما مضى تسيير العمل بما يضمن احتياجات الناس ويؤمن لهم خدمات آمنة، ولكن طلب الإعفاء الاختياري جاء لعجز الدولة عن تبني الأفكار ودعم الاستراتيجية الموضوعة لرفعة العمل.

إلى الأعلى