الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / لجنة الشباب والموارد البشرية بالشورى تناقش التدريب والتأهيل في التخصصات الأكاديمية
لجنة الشباب والموارد البشرية بالشورى تناقش التدريب والتأهيل في التخصصات الأكاديمية

لجنة الشباب والموارد البشرية بالشورى تناقش التدريب والتأهيل في التخصصات الأكاديمية

كتب ـ سيف بن خلفان الكندي:
عقدت لجنة الشباب والموارد البشرية بمجلس الشورى قد عقدت اجتماعها الدوري برئاسة سعادة الشيخ أحمد بن محمد البوسعيدي رئيس اللجنة وبحضور أعضائها. وقد استضافت اللجنة خلال الاجتماع سعادة الدكتورة منى بنت سالم الجردانية وكيلة التعليم التقني والتدريب المهني بوزارة القوى العاملة وعدد من المسؤولين بوزارة القوى العاملة والمختصين بالتدريب والتأهيل بالوزارة.
وخلال اللقاء أوضحت سعادة الدكتورة منى بنت سالم الجردانية وكيلة التعليم التقني والتدريب المهني بوزارة القوى العاملة خلال استضافتها بلجنة الشباب والموارد البشرية بمجلس الشورى الى تطور ملحوظ في أعداد الطلبة المقبولين بالكليات التقنية والعدد الإجمالي للطلبة المسجلين بها للأعوام الأكاديمية من 4308 في العام الدراسي (2003/2004) ليصل الى 9526 في العام الدراسي (2013/2014). وأشارت الجردانية الى أنه يقابل ذلك العدد في الملتحقين أهمية توفير كادر تدريسي من المحاضرين المؤهلين للتدريس، حيث وصلت أعداد الهيئة الأكاديمية من المحاضرين و الفنيين في الكليات التقنية على تعاقد الشركات الى 1789 وذلك حتى نهاية شهر ديسمبر 2013م منهم عدد 1364 من المحاضرين الوافدين و51 محاضرا عمانيا. إضافة الى 14 فنيا عمانيا في مقابل 360 وافدا وهو ما أثار تساؤلات عديدة من أصحاب السعادة أعضاء اللجنة حول أسباب تأخر الوزارة في رفع نسب التعمين وتأهيل الكوادر المحلية للقيام بتلك المهمة. وفي هذا الاطار أوضحت وكيلة الوزارة عددا من الخطط والبرامج التدريبية والتاهيلية التي قد تساهم في رفع تلك النسبة، مع التأكيد على أن هناك نية جادة من الوزارة الى رفع نسبة التأهيل والتعمين في وظائف التدريس بالكليات. حيث أوضحت بأن أعداد المبتعثين للدراسات العليا (الماجستير) من محاضري الكليات التقنية قد وصل في العام الحالي الى 214 مبتعثا وذلك في مسعى جاد من الوزارة لسد العجز في مجالات التدريس.
كما ارتفع أعداد المبتعثين للدراسات العليا (دكتوراة) من محاضري الكليات التقنية هذا العام ليصل الى 90 دارسا منهم 21 مبتعثا عن طريق المكرمة السامية من الألف منحة دراسية. و69 دارسا من المحاضرين المبتعثين عن طريق وزارة القوى العاملة.
وفي مجال التدريب المهني أوضحت الاحصائيات عن أعداد الهيئة التدريسية (المدرسين/المدربين) في مراكز التدريب المهني ومعاهد تأهيل الصيادين عبر تعاقد الشركات حتى نهاية شهر ديسمبر 2013م ليصل الى 116 مدربا وافدا مقابل 5 عمانيين.
كما اشارت الى أن أعداد الهيئة التدريسية (المدرسين/المدربين) في مراكز التدريب المهني ومعاهد تأهيل الصيادين عن طريق الخدمة المدنية حتى نهاية شهر ديسمبر 2013م قد وصل الى 73 معلما عمانيا مقابل 33 وافدا.
من جانب آخر ناقش رئيس وأعضاء اللجنة عدة مواضيع أخرى منها ما يتعلق بأهمية التدريب والتأهيل التي تتطور بشكل متصاعد يوما بعد يوم، حيث ان الحكومة وجميع القطاعات والمؤسسات الاقتصادية المختلفة أصبحت تدرك أهمية التدريب، كونه اكثر العناصر فاعلية في رفع مستوى الإنتاجية وتحسين مستوى الأداء لدى العاملين، بما يؤدي الى زيادة الإنتاجية على مستوى المؤسسات بشكل خاص والدولة بشكل عام.
وقد بدأت اللجنة بدراسة الجوانب المتعلقة بالتدريب والتأهيل في مختلف القطاعات، وتهدف اللجنة من دراسة هذا الموضوع الى صياغة قانون لإدارة التدريب والتأهيل وتطوير جودته، كما ستعمل اللجنة على إيجاد رؤية حول العوامل اللازمة لنجاح وديمومة التنمية البشرية في القطاع الخاص واحلال القوى العاملة الوطنية المؤهلة والمدربة مكان القوى العاملة الوافدة، من اجل إيجاد بيئة عمل مستقرة للقوى العاملة الوطنية.

إلى الأعلى