الثلاثاء 31 مارس 2020 م - ٦ شعبان ١٤٤١ هـ
الرئيسية / السياسة / عمليات تكتيكية للجيش السوري ضد الإرهابيين بالحجر الأسود
عمليات تكتيكية للجيش السوري ضد الإرهابيين بالحجر الأسود

عمليات تكتيكية للجيش السوري ضد الإرهابيين بالحجر الأسود

دمشق ـ الوطن :
نفذ الجيش السوري أمس عمليات تكتيكية دقيقة على خط النار الأول باتجاه نقاط يتحصن فيها قناصون ومجموعات إرهابية اتخذت من الأبنية السكنية جنوب الحجر الأسود منطلقا لشن اعتداءاتها في محاولة منها لتشكيل كثافة نارية لإعاقة تقدم مجموعات الاقتحام. وذلك في إطار عملياتها لإنهاء الوجود الإرهابي من جنوب مدينة دمشق تمهيدا لإعلان الغوطة الغربية خالية من الإرهاب
وافادت وكالة “سانا” السورية الرسمية بأن وحدات من الجيش العربي السوري خاضت خلال الساعات القليلة الماضية معارك عنيفة ضد التنظيمات الإرهابية على عدة محاور في منطقة الحجر الأسود مكبدة الإرهابيين خسائر فادحة بالأفراد والعتاد. ولفتت “سانا” إلى أن الوحدات المقاتلة تخوض معارك في منطقة عمرانية كثيفة وضيقة المساحات وتتقدم بدقة نحو مناطق سيطرة التنظيمات الإرهابية وسط حالة من الانهيارات في صفوف الإرهابيين الذين يتسللون بين الجادات السكنية وتحتها عبر الأنفاق ساحبين جثث قتلاهم ومصابيهم إلى أوكارهم في عمق المنطقة. وبينت الوكالة السورية أنه بحسب التكتيكات وخطط العمليات الدقيقة التي يضعها القادة الميدانيون ينفذ سلاحا الجو والمدفعية والمدافع الرشاشة ضربات دقيقة بالتوازي مع عمليات وحدات الجيش للتمهيد وضرب نقاط ارتكاز ومحاور إمداد الارهابيين في عمق محاور الاشتباك ونقاط تحصن المجموعات الإرهابية وأوكارها. وضيقت وحدات من الجيش الخناق على المجموعات الإرهابية المنتشرة جنوب دمشق بعد سيطرتها على أحياء الماذنية والقدم والعسالي والجورة وأطبقت عليها من عدة محاور تمهيدا للقضاء عليها وتطهير المنطقة من رجسها.
على صعيد اخر، أفادت وكالة الأنباء السورية “سانا”، بالتوصل إلى اتفاق يقضي بإخراج المجموعات المسلحة من ريف حمص الشمالي. وقالت إن الاتفاق ينصّ على دخول الجيش السوري إلى الريف الشمالي وعودة جميع مؤسسات ودوائر الدولة إليه، وتسليم الإرهابيين السلاح الثقيل والمتوسط خلال مدة أقصاها يومان من تاريخ الاتفاق. كما نصّ على تسوية أوضاع المسلحين الراغبين بالتسوية، وإخراج جميع الإرهابيين الرافضين للتسوية مع عوائلهم إلى جرابلس وإدلب خلال 3 أيام، على أن تتعهّد المجموعات الإرهابية المسلحة بتسليم كافة خرائط الأنفاق والألغام وأماكن مستودعات الذخيرة. كما اشترط الاتفاق فتح الطريق الدولي (حمص – حماة) خلال مدة ثلاثة أيام اعتباراً من توقيع الاتفاق.
وكان الإعلام الحربي قد أفاد الإثنين الماضي بالتوّصل إلى إتفاق لوقف إطلاق نار لمدة 24 ساعة بين الجيش السوري والمجموعات المسلّحة بريف حمص عقب جلسة مفاوضات بين وفد روسي وممثلين عن المجموعات المسلحة المتواجدة في المنطقة، على أن يتم استكمال الاجتماعات والمفاوضات.

إلى الأعلى