الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 م - ٤ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / مقتل جميع ركاب الطائرة الجزائرية بعد تحطمها شمال مالي
مقتل جميع ركاب الطائرة الجزائرية بعد تحطمها شمال مالي

مقتل جميع ركاب الطائرة الجزائرية بعد تحطمها شمال مالي

باماكو – ( وكالات ) : قتل جميع ركاب طائرة الخطوط الجوية الجزائرية التي تحطمت في شمال مالي وعددهم 118 شخصا، وتم العثور وسط حطام الطائرة، على احد الصندوقين الأسودين الذي يؤمل ان يساعد في تحديد أسباب سقوطها. واعلن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في تصريح متلفز مقتضب “ليس هناك للأسف اي ناج”. واضاف انه “عثر على صندوق أسود نقله الى غاو في شمال مالي العسكريون الفرنسيون الذين تولوا تأمين المنطقة، موضحا ان كل الفرضيات قيد الدراسة لا سيما الأحوال الجوية لشرح اسباب الحادث. والطائرة من طراز مكدونيل دوجلاس ام دي 83 كانت متوجهة الى الجزائر وتحطمت بعد خمسين دقيقة من اقلاعها من واجادوجو. ورصدت مروحية تابعة لجيش بوركينا فاسو حطام الطائرة مساء الخميس في منقطة غوسي، شمال مالي قرب الحدود مع بوركينا فاسو. وسرعان ما اكدت الرئاسة الفرنسية هذا الخبر موضحة ان الطائرة تناثرت قطعا. وحلقت طائرة فرنسية بدون طيار قادمة من نيامي في النيجر فوق المنطقة ليل الخميس الجمعة. وكان على متن الطائرة 51 فرنسيا و23 بوركينابيا وبقية الركاب من عدة بلدان منها كندا ولبنان والجزائر، في حين كان طاقم الطائرة التي استأجرتها الشركة الجزائرية وهم ستة من الاسبان. واعلنت الرئاسة الفرنسية ان الطائرة كانت تقل 118 شخصا وليس 116 كما ورد في انباء سابقة. وغادرت قافلة فرنسية من مئة جندي على متن ثلاثين آلية مدينة غاو الكبيرة في شمال مالي التي تبعد مئة كلم جنوب غوسي ووصلت الى مكان الحادث في وقت مبكر من صباح الجمعة. واعلنت وزارة الدفاع الفرنسية ان مهمتهم تتمثل في “تامين المنطقة” وجمع العناصر المفيدة للتحقيق وكذلك جثث الركاب. ووصلت الوزيرة الفرنسية المنتدبة للفرنسيين في الخارج فلور بيلوران ليلا الى واجادوجو. واعلن الوزير الفرنسي المنتدب لشؤون النقل فريديريك كوفيلييه “لقد استبعدنا منذ البداية احتمال تعرض الطائرة لصاروخ من الارض، هذا امر غير مرجح وحتى مستحيل” مذكرا بان “الاحوال الجوية كانت سيئة جدا”. وصرح “لكن هل كان ذلك السبب الاساسي ام كان خللا فنيا، ام الاثنين؟ يجب تحديد ذلك الان”. من جانبه قال رئيس وزراء بوركينا فاسو لوك ادولف تياو، “الآن وقد حدد مكان الطائرة سنرسل فرقا للمساهمة في العثور على جثث مواطنينا وسنتخذ كل الإجراءات لإعادتها الى البلاد”. ومنطقة غاو منطقة خطيرة ما زال المقاتلون الاسلاميون ينشطون فيها على غرار عصابات مجرمين مهربين يغتنمون امتداد المنطقة الصحراوية الشاسعة التي تصعب السيطرة عليها. واستقر فيها الجنود الفرنسيون منذ بداية تدخلهم في يناير 2013 لطرد مجموعات المقاتلين الاسلاميين من شمال مالي الموالين لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي الذين احتلوا هذه المنطقة تسعة اشهر. وقد اقلعت الطائرة من واغادوغو وعلى متنها 112 راكبا وطاقم اسباني من ستة افراد متوجهة الى الجزائر ليل الاربعاء الخميس واختفت من شاشات الرادارات بعد خمسين دقيقة على اقلاعها وفق الخطوط الجزائرية. واعلنت الجمعية الدولية للنقل الجوي (ياتا) انها “ستبذل كل ما في وسعها” لتحسين الامن الجوي الذي يظل اولوية بعد اسبوع اسود سقطت خلاله ثلاث طائرات ما اسفر عن مصرع 460 شخصا. وقبل تحطم الطائرة التي اتسأجرتها الخطوط الجوية الجزائرية من شركة سويفت-اير تحطمت طائرة ماليزية في 17 يوليو جراء اصابتها بصاروخ وسقطت في شرق اوكرانيا في منطقة يسيطر عليها الانفصاليون الموالون للروس، ما اسفر عن 298 قتيلا. وتحطمت الاربعاء طائرة تايوانية لشركة ترانس-افيا في جزيرة قبالة تايوان بعد محاولة هبوط فاشلة في احوال جوية رديئة جدا ما ادى الى مصرع 48 من 58 شخصا كانوا عليها. من جانبها ، أعربت مصر عن خالص التعازى حكومة وشعباً لدولة وشعب الجزائر الشقيق واسر ضحايا حادث تحطم الطائرة الجزائرية ، ونعي المتحدث باسم الخارجية المصرية السفير بدر عبدالعاطي ب”بالغ الحزن والأسي شهيد الواجب والوطن المرحوم اشرف حجازي احمد حجازي والذي كان بين ضحايا الطائرة المنكوبة ويعمل في سفارة مصر في بوركينا فاسو”.

إلى الأعلى