الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الجزائر: مقتل جميع ركاب الطائرة المنكوبة والعثور على صندوق أسود

الجزائر: مقتل جميع ركاب الطائرة المنكوبة والعثور على صندوق أسود

الجزائر ـ وكالات: قتل جميع ركاب طائرة مستأجرة من الخطوط الجوية الجزائرية تحطمت فجر أمس الأول الخميس في شمال مالي وعددهم 118 شخصا، وعثر أمس وسط حطام الطائرة، على أحد الصندوقين الأسودين الذي يؤمل أن يساعد في تحديد أسباب سقوطها.
وأعلنت السلطات الفرنسية أن التحقيق في تحطم الطائرة سيشمل مسؤولين ومحققين من عدة دول معنية.
وأجرى الرئيسان الفرنسي والمالي محادثة هاتفية صباح أمس الجمعة واتفقا، وبطلب من مالي، على “التعاون عن قرب” لمعرفة أسباب الحادث.
وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في مؤتمر صحفي إن “التحقيق سيجري بالتعاون التام مع السلطات المالية والجزائرية والإسبانية وسلطات بوركينا فاسو”. وتابع “لقد تقدم كل من لبنان، بوركينا فاسو، كندا، التشيلي، لوكسمبورج ورومانيا، الدول التي فقدت مواطنين لها، بطلبات مساعدة. ونحن سنحترم ذلك طبعا”. وكان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أعلن في تصريح متلفز مقتضب “ليس هناك للأسف أي ناج”.
وأضاف إنه “عثر على صندوق أسود نقله إلى غاو في شمال مالي العسكريون الفرنسيون الذين تولوا تأمين المنطقة، موضحا أن كل الفرضيات قيد الدراسة لاسيما الأحوال الجوية لشرح أسباب الحادث.
ومن جهتها أعلنت مفوضية المحيط الهندي تأجيل عقد قمتها الرابعة التي كانت مقررة اليوم في موروني في جزر القمر. وقالت وزارة خارجية جزر القمر إن التأجيل هو عبارة عن خطوة تضامن مع “فرنسا، العضو في منظمتنا الإقليمية وشريكتنا المتميزة”. ولم يحدد موعد آخر لعقد القمة.
وفي الجزائر قرر الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الحداد الوطني لمدة ثلاثة أيام ابتداء من أمس الجمعة وجاء في بيان الرئاسة الجزائرية “إثر الحادث الذي تعرضت له الخميس رحلة شركة الخطوط الجوية الجزائرية الرابطة بين واغادوغو والجزائر، قرر رئيس الجمهورية حدادا وطنيا لمدة ثلاثة أيام ابتداء من الجمعة”.
وإثر ذلك أمر رئيس الوزراء عبد المالك سلال بتنكيس الأعلام فوق المؤسسات والهيئات الحكومية.
وقضى ستة جزائريين في حادث الطائرة المستأجرة من شركة سويفت إير الإسبانية، من بينهم طيار في الخطوط الجوية الجزائرية ورئيس مضيفين كانا في مهمة عمل في واغادوغو.

إلى الأعلى