الجمعة 22 سبتمبر 2017 م - ١ محرم ١٤٣٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / إيران تحسن الصورة وتكسب الأزرق الكويتي بثلاثية
إيران تحسن الصورة وتكسب الأزرق الكويتي بثلاثية

إيران تحسن الصورة وتكسب الأزرق الكويتي بثلاثية

متابعة ـ عبدالعزيز الزدجالي:
تغلب المنتخب الإيراني على المنتخب الكويتي بثلاث أهداف نظيفة “هاترك” للمهاجم راضي ضمن المباراة التي جمعت الفريقين على ملعب استاد السيب ضمن آخر منافسات المجموعة الثالثة والتي تضم الكويت وإيران واستراليا واليابان في البطولة الآسيوية تحت 22 سنة ولقد مر الشوط الأول للمباراة بأفضلية إيرانية وتراجع كويتي والاعتماد على المرتدات، فشكل المنتخب الإيراني ضغطا على المنتخب الكويتي فقام ثنائي الهجوم كفاح راضي ومهدي شاري بالتوغل في مناسبات عدة في مناطق الجزاء الكويتي لكن اخطر الهجمات كانت عبر تمريره رضا إلى مهدي شيري خلف مدافعي الكويت وصوبها إلى المرمى إلا أنها اخطأت المرمى لتذهب إلى خارج الملعب بمحاذاة العارض الأيسر (35) ولقد صاحب الزحف الهجومي الإيراني محاولات كويتية عبر المرتدات والتي كان معظمها يتكسر عند الدفاع الإيراني وأراد رازي ان يغالط الحارس الكويتي عبر تسديدة قوية إلا ان سليمان عبدالغفور حارس الكويت تمكن من صدها (40) وقبل نهاية الشوط الأول قام فيرا مدرب المنتخب الكويتي بإجراء تغيرا اضطراري حيث أصيب اللاعب يوسف الرشيدي فاضطر الى إخراجه وإدخال شريد الشريدي وفي الوقت الإضافي تمكن سليمان عبدالغفور من الحفاظ على شباكه نظيفة بعد أن تصدى لتصويبه رزاي بالقرب من منطقة الـ 6 يارادت (41) وبعد الدقائق الثلاث المضافة أعلن حكم المباراة نهاية الشوط الأول بنتيجة بيضاء وفي الشوط الثاني تواصل المد الهجومي الإيراني فكاد فاردين عابدين أن يهز الشباك الكويتية ولكن استبسال سليمان عبدالغفور حال دون ذلك بينما أتيحت فرصة للمنتخب الكويتي عبر عمر الهبيتر بعدما توغل إلى مناطق الدفاع الإيرانية ولكنه لم يحسن التصرف بالكرة حتى شتتها الدفاع إلى خارج الملعب وبعد سلسلة من المحاولات الإيرانية تمكن كاربيه رزاي من فك طلاسم المباراة بإحراز هدف المباراة الأول عبر رأسية على دفعتين بعد ان ارتدت من الحارس في المرة الأولى (63) وبعد مرور ثلاث دقائق عاد ذات اللاعب لمعانقة الشباك الكويتية عند اكمل كرة سقطت من حارس المرمى الكويتي الذي تصدى لتصويبه فاهيد ايسلمبجي (66) وكان فيصل الحربي أن يسحن النتيجة لفريق الكويت عندما سدد كرة ثابتة بالقرب من منطقة الـ 18 ولكن الحارس الإيراني علي رضا أبعدها إلى ضربة ركنية ومن خلال هجمة مرتدة تمكن صاحب الثنائية من تثبيت اسمه بقوة في هذه المباراة بعد تسجيله الهدف الثالث “هارتيك” (81) واختتم هومان أفضل المدرب الإيراني تغييراته بإخراج محمد امين وإدخال نافيد كوشافا وتحسن الأداء للمنتخب الكويتي في الشطر الأخير من المباراة ليتمكن سلطان العنزي من تسجيل هدف الشرف في آخر أنفاس المباراة حتى تنتهي المباراة بتقدم المنتخب الإيراني بثلاث أهداف لهدف.

إلى الأعلى