الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / 9 شهداء ومئات الجرحى في استمرار المواجهات بالضفة
9 شهداء ومئات الجرحى في استمرار المواجهات بالضفة

9 شهداء ومئات الجرحى في استمرار المواجهات بالضفة

الفلسطينيون ينتفضون في وجه الاحتلال
القدس المحتلة:
تواصلت المواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الاسرائيلي في عدد من محافظات الضفة الغربية، والتى انتفضت في وجه الاحتلال للتنديد بعدوانه على على قطاع غزة. واستشهد 9 مواطنين فلسطينيين ، وأصيب المئات بجروح من بينهم ما لا يقل 6 وصفت حالتهم بأنها بالغة خلال مظاهرات غاضبة انطلقت الجمعة ، والليلة قبل الماضية، وفجر امس ، باتجاه الحواجز الإسرائيلية، رفضا للمجازر الاحتلالية في قطاع غزة. و استشهد ، الفتى نصري طقاطقة (14 سنة) متأثرا بجروحه في المواجهات العنيفة التي شهدتها بلدة بيت فجار جنوب محافظة بيت لحم في الضفة الغربية. وفى جنين، استشهد شاب وأصيب اكثر من ثلاثين آخرين ، في مواجهات مع قوات الاحتلال على حاجز الجلمة شمال مدينة جنين. وقالت مصادر طبية فلسطينية إن الشاب باسم صافي صادق أبو الرب من قباطية استشهد نتيجة إصابته برصاصة في الظهر خلال المواجهات مع جنود الاحتلال الإسرائيلي على حاجز الجلمه غربي جنين. وقال علي زكارنه الناطق باسم فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في جنين إن أكثر من ثلاثين إصابة وقعت حتى اللحظة في صفوف الشبان المتظاهرين على حاجز الجلمة بجنين، عدد منهم إصابات خطرة في العين والصدر وتم نقلهم إلى مستشفيات مدينة نابلس عدا عن حالات الاختناق بالغاز المسيل للدموع التي تم معالجتها ميدانيا. وكانت مسيرة جماهيرية حاشدة شارك بها اكثر من عشرة ألاف مواطن فلسطيني انطلقت بجنين ومن ثم وصل الآلاف إلى حاجز الجلمة للتظاهر وتنديدا باستمرار العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة. واستشهد ، الشاب عيد رباح فضيلات (28 سنة) في اشتباكات عنيفة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي يشهدها مخيم العروب شمال محافظة الخليل بالضفة الغربية. وأصيب الشهيد بعيارات نارية عدة في الجزء العلوي من الجسم. كما ، المواطنون الفلسطينيون عبد الحميد أحمد ابريغيث (39عاما) وهاشم خضر أبو ماريا (45 عاما) وسلطان يوسف الزعاقيق (30عاما) في بلدة بيت أمر قرب الخليل خلال الاشتباكات العنيفة بين الفلسطينيين الرافضين للعدوان على قطاع غزة، وجنود الاحتلال. وأفاد محمد عياد عوض الناطق الإعلامي باسم اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان، بأن مسيرة دعم وتأييد لقطاع غزة قد انطلقت بعد الصلاة في البلدة بمشاركة المئات من ابناء البلدة، ولدى وصول المسيرة إلى المدخل الشمالي لبيت أمر، اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال. وأضاف بأن العشرات من الشبان هاجموا الاحتلال بالحجارة وبالزجاجات الفارغة، فيما قام الجنود بإطلاق الرصاص الحي باتجاه الشبان ما أدى لاستشهاد ابو ماريا وإصابة عدد آخر. يشار الى أن هاشم ابو ماريا يعمل كموظف في الحركة العالمية للدفاع عن حقوق الاطفال فرع فلسطين. وأضاف البدوي: كما أصيب 4 شبان بالرصاص الحي فيما أصيب 22 مواطناً بالرصاص المطاطي واختناق العشرات بالغاز المسيل للدموع، خلال المواجهات التي اندلعت في المخيم تضامناً مع قطاع غزة. يشار إلى أن هاشم ابو ماريا موظفا في الحركة العالمية للدفاع عن حقوق الاطفال فرع فلسطين. واستشهد الجمعة، الشابان الطيب محمد عودة (22 عاما) وخالد عزمي يوسف عودة (20 عاما)، وأصيب ثلاثة مواطنين فلسطينيين آخرين في بلدة حوارة، في اشتباكات عنيفة اندلعت عقب إطلاق النار من قبل مستوطن، الأمر الذي أدى إلى استشهاد الشاب عودة خلال مشاركته في مسيرة تضامنا مع قطاع غزة على أحد الحواجز الإسرائيلية إلى الشمال من البلدة. وأعلنت مصادر طبية، نبأ استشهاد الشاب عودة، عقب تعرضه لإصابة بليغة بمنطقة الظهر، جراء إطلاق النار من قبل مستوطن على المشاركين بمسيرة تضامنية مع قطاع غزة وسط بلدة حوارة جنوب. وأفادت مصادر طبية، بأن الشاب الطيب محمد عودة (22 عاما) من بلدة حوارة، أصيب برصاصة بالرأس الأمر الذي أدى إلى استشهاده. وفى السياق ، أصيب أربعة مواطنين فلسطينيين ، بعد أن أطلق المستوطن النار على المشاركين بالمسيرة . وقال رئيس بلدية حوارة، ناصر الحواري، ان مستوطنا أطلق النار بشكل عشوائي على مشاركين في مسيرة تضامنية مع قطاع غزة، الامر الذي أدى إلى إصابة أربعة مواطنين فلسطينيين . وأضاف أن المصابين هم : خالد ضميدي إصابة بالصدر، وجهاد عودة إصابة باليد، وحسن نصر الله إصابة بمنطقة الحوض. وإلى الجنوب من مدينة بيت لحم، وتحديدا في بلدة بيت فجار استشهد فجر امس الفتى نصري محمود طقاطقة 16 عاماً جراء المواجهات العنيفة المندلعة في البلدة.وقد أصيب الفتى المذكور بعيار ناري بالصدر، علما بأنه يتيم الأب. وفي الخليل، أصيب الليلة قبل الماضية ، 8 شبان بالرصاص الحي في الجزء الاسفل من اجسادهم. خلال المواجهات الدائرة بين الشبان وقوات الاحتلال في منطقة رأس الجورة شمال مدينة الخليل، تم نقل 4 منهم الى مستشفى الميزان التخصصي و3 إلى المستشفى الاهلي في الخليل. وأفاد شهود عيان في الخليل، بان جنود الاحتلال يستخدمون سلاحاً به كاتم للصوت، حيث أصيب 7 شبان بالرصاص المطاطي خلال المواجهات شمال الخليل. وكانت مسيرة دعت لها حركة فتح والقوى السياسية والإسلامية في محافظة الخليل، قد انطلقت باتجاه المدخل الشمالي لمدينة الخليل -رأس الجورة-، دعماً واسناداً لسكان قطاع غزة الذين يتعرضون لمجازر من قبل الاحتلال الإسرائيلي. وطالب آلاف من أهالي الخليل، المشاركون في المسيرة، المقاومة الفلسطينية بالرد على مجازر الاحتلال في غزة. ولدى وصول المسيرة الى منطقة جسر حلحول، سارع جنود الاحتلال بإطلاق وابل من قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المسيرة، وشرع الشبان برشق الجنود المتمركزين على جسر حلحول، بالحجارة والزجاجات الفارغة والألعاب النارية، فيما رد الجنود بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع بشكل مكثف. وفي بيت لحم، انطلقت مسيرة حاشدة من امام مسجد عمر بن الخطاب في المدينة نحو محيط مسجد بلال بن رباح عند المدخل الشمالي للمدينة، استقبلها جنود الاحتلال بالرصاص الحي وقنابل الغاز والصوت. وقال مدير الاسعاف والطوارئ في بيت لحم محمد عوض إن المواجهات اسفرت عن إصابة شابين برصاص حي في الفخد واخرين بالرصاص المطاطي نقلوا الى مستشفى بيت جالا الحكومي. وأضاف أن عددا من الإصابات بالاختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع تم علاجها ميدانيا. وفي بلدة تقوع شرق بيت لحم، اندلعت مواجهات عنيفة بين الشبان وقوات الاحتلال، القي خلالها زجاجات حارقة من قبل الشبان، واطلق جيش الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز تجاه المتظاهرين، ما اسفر عن وقوع العديد من حالات الاختناق. واقتحمت قوات الاحتلال قرية الولجة في محافظة بيت لحم وداهمت عددا من المنازل، وفي الوقت ذاته اندلعت مواجهات عنيفة في بلدة بيت فجار رداعليها الاحتلال باغلاق مداخل البلدة. وفي قلقيلية، اصيب مساء امس احد عشر مواطنا خلال المواجهات التي اندلعت على الحاجز الجنوبي لمدينة قلقيلية بعد أن قامت قوات الاحتلال بإطلاق النار وقنابل الغاز صوب المواطنين الذين توجهوا الى الحاجز المذكور عقب المسيرة التي تنظمها القوى الوطنية والإسلامية في المحافظة. ومن بين الاصابات ذكرت مصادر في الهلال الاحمر الفلسطيني ان مواطنا فلسطيني أصيب بالرصاص الحي في الفخد تم نقله إلى مستشفى الدكتور درويش نزال الحكومي. وفي بلدة عزون شهد المدخل الشمالي للبلدة مواجهات عنيفة بين المواطنين الفلسطينيين وقوات الاحتلال التي قامت بإغلاق المدخل الرئيسي للبلدة في حين قام جنود الاحتلال باحتجاز العشرات من المواطنين الفلسطينين على مداخل البلدة مانعة اياهم من الدخول غالى البلدة او الخروج منها. وفي طولكرم دارت مواجهات بين عشرات الشبان مع قوات الاحتلال على حاجز “جيشوري” بالقرب من حاجز “نتانيا” غرب المدينة، حيث أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية تجاه المواطنين مما أدى إلى إصابة عدد منهم بحالات اختناق. وفي نابلس انطلقت مسيرة جماهيرية في بيت دجن شرق نابلس شارك فيها ألاف المواطنين الفلسطينيين وفي بيت فوريك خرجت مسيرة جماهيرية حاشدة تنديدا بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، ومن ثم وصل مئات الشبان الى حاجز بيت فوريك شرق نابلس، حيث دارت مواجهات عنيفيه مع قوات الاحتلال اسفرت حتى اللحظة عن إصابة أربعة شبان برصاص حي تم نقلهم الى المستشفيات لتلقي العلاج. وعلى مفرق بيتا جنوبي المدينة دارت مواجهات بين قوات الاحتلال وعشرات الشبان حيث اطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية تجاه المواطنين، كما غيرت قوات الاحتلال اتجاه سير المركبات باتجاه قرية بيتا بدلا من حواره التي تخضع لنظام منع التجول. وفي سلفيت أصيب الشاب شاهر ريان 22 عاما برصاصة بالقدم خلال المواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي التي اندلعت على مدخل البلدة لليوم الثاني على التوالي، كما أصيب اكثر من عشرين شابا بحالات اختناق جراء اطلاق قوات الاحتلال الاسرائيلي لقنابل الغاز المسيل للدموع. كما دارت مواجهات في قري دير بلوط والزاوية وكفر الديك في سلفيت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي اسفرت عن اصابة العديد منهم بحالات اختناق.

إلى الأعلى